سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أكد محمود الشمسي، رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات، أن وجود «الصقور» في المركز قبل الأخير، لدوري الخليج العربي، والفارق في النقاط مع الفرق الأخرى التي تتقدم عليه بمراكز عدة غير مطمئن، ويستدعي مضاعفة الجهود لتحسين الصورة، والعمل على دعم طموحات الفريق في المنافسة على النتائج الإيجابية، موضحاً أن الأجانب لم يخدموا الفريق في المرحلة الماضية بالطريقة المتوقعة، رغم الجهود التي قام بها مجلس الإدارة وشركة كرة القدم، لتوفير الأجواء الملائمة والمناسبة أمام اللاعبين للمنافسة على النتائج الجيدة.
وأشاد الشمسي بالمردود القوي للاعبين المواطنين في الفريق، خلال المرحلة الماضية من الدوري وكأس الخليج العربي، والإضافة القوية التي حظيت بالتقدير والاهتمام والإعجاب من المتابعين، مشيداً بالجهود الكبيرة التي بذلها الجهاز الفني بقيادة التونسي جلال قادري والطاقم المعاون له، في إعداد الفريق منذ الفترة الصيفية، ومرحلة المعسكر الخارجي في صربيا، وبعد بدء الموسم الحالي، رغم أن الأدوات الموجودة الآن لم تخدمه خصوصاً الأجانب، الأمر الذي كان يمكن أن يمثل القيمة الفنية الجيدة التي تمنح الفريق فرصة حصد النتائج الإيجابية في بطولتي الدوري وكأس الخليج العربي، حيث يبدو المدرب دائماً هو «شماعة» الإخفاق.
وأضاف: نسعى لدعم الفريق بالعناصر الجيدة التي يمكن أن تحقق الإضافة، ونسعى وراء كل الأسباب التي تحقق تطلعات الجماهير، وندرك جيداً أهمية المرحلة التي تنتظرنا في الموسم الحالي بالثقة في قدرة الفريق على العودة مجدداً إلى مرحلة النتائج المشرفة، ويجب أن نسعى للأفضل في المباريات المقبلة التي تفصلنا عن انتهاء الدور الأول، حتى نتمكن من تقليص الفارق مع الفرق الأخرى، في ظل المنافسة القوية، وذلك قبل الانتقال إلى الدور الثاني، وخصوصاً أننا خسرنا في بعض المباريات مع منافسين مباشرين لنا.
وكشف الشمسي عن إعادة تقييم للموقف، في المرحلة المقبلة، بعد انتهاء الدور الأول للدوري، وذلك لتحديد مصير الرباعي الأجنبي في «الصقور»، والبحث عن الخيارات التي تعيد الفريق بقوة في المرحلة الثانية من الموسم الحالي، متمنياً أن يكون المردود الفني للأجانب في المباريات المقبلة، أفضل من الفترة الماضية، حتى ينجح الفريق بدخول الدور الثاني بفارق إيجابي من النقاط يساعده على الابتعاد عن المركز قبل الأخير.
وأضاف: لدينا خطة في الاعتماد على أبناء النادي في الموسمين الماضيين بشكل أكبر في الفترة المقبلة، ودعم مشاركتهم في المباريات الرسمية، وذلك إثر التألق الكبير للاعبين الشباب في المرحلة الماضية، خصوصاً في دوري الرديف، وحتى في مباريات عدة على مستوى الفريق الأول في الدوري وكأس الخليج العربي، ويمكن أن نستغني عن التعاقدات الخارجية، لأن الخامات الموجودة الآن على قدر التطلعات والثقة من إدارة النادي وشركة كرة القدم، ولن ندخر جهداً للتعاقد مع أفضل العناصر في حال كانت الفرصة متاحة، رغم أن الأمور تبدو صعبة، بعدم تفريط الأندية في العناصر الجيدة من المواطنين.
وأشار الشمسي إلى أن الأندية في دوري الخليج العربي تعاني من مشكلات فنية على مستوى الدفاع، وقال إن النادي لن يدخر جهداً لضم العناصر التي يمكن أن تدعم «المنظومة الدفاعية»، لكن بشرط أن يكون اللاعب القادم بالكفاءة التي تفوق العناصر الموجودة الآن، رغم المردود القوي لمدافعي الفريق في المرحلة الماضية، والحرص على كل ما يمكن أن يعزز القدرات الجيدة لحماية مرمى «الصقور».