مراد المصري (دبي)

يُسدل الستار غداً على «الجولة 16» لدوري الخليج العربي، بإقامة 3 مباريات، أبرزها قمة العين والشارقة في «دار الزين»، في محاولة لكل فريق للتمسك بحظوظ مواصلة لمطاردة القمة والمنافسة على اللقب، فيما يلتقي الوصل مع عجمان، وخورفكان مع الفجيرة لتحسين الترتيب.
وتأتي مباراة العين والشارقة في واجهة الجولة، وتجمع بين «الزعيم» و«الملك»، وهما آخر فريقين توجا بلقب دوري الخليج العربي على التوالي، والمواجهات بينهما حافلة بالإثارة دائماً، ويمكن العودة إلى المباراة الأخيرة بالدور الأول ووقتها حسمها الشارقة لمصلحته في الدقائق الأخيرة، كما أنه يعتبر من الفرق العنيدة، كلما توجه للعب في استاد هزاع بن زايد، وفي المقابل يتمسك «البنفسج» بصحوته، عقب الفوز على الوصل بخماسية في الجولة الماضية، إلى جانب إيجاد التوازن اللازم، بقيادة مدربه البرتغالي بيدرو إيمانويل الذي خرج بشباك نظيفة، في آخر مباراتين بالدوري، وثلاثة لقاءات بالمجمل العام، مع احتساب المباراة التي خاضها الفريق في تصفيات دوري أبطال آسيا.
من جانبه، يتطلع الوصل إلى استعادة توازنه، لكنه يدرك أن المهمة صعبة أمام عجمان المنتشي، بالفوز على النصر في الجولة الماضية، علماً أن مباريات «الإمبراطور» و«البرتقالي» دائماً ما تحفل بالأجواء المثيرة والندية بين الفريقين، فيما تشكل المباراة الظهور الأول للألماني تريش في صفوف «الفهود»، بعد التعاقد معه، إلى جانب ظهور فابيو ليما لاعباً مواطناً في قائمة الوصل.
وفي مواجهة ذات حسابات، خاصة في مسألة الهروب من شبح الهبوط، يلتقي الفجيرة مع خورفكان في لقاء تكون فيه النقاط مطلباً فيه للفريقين، اللذين يمران بمرحلة صعود في الأداء، حيث نجح «الذئاب» في اقتناص نقطة تعادل ثمينة أمام شباب الأهلي المتصدر، فيما نجح خورفكان في تقديم صورة مغايرة خلال آخر مباراتين، وحقق فوزاً لافتاً على الشارقة حامل اللقب، وتعادل في الوقت القاتل مع حتا، في مباراة كان قريباً من الخروج فيها بالنقاط الكاملة.

بيدرو يتمسك باستقرار التكتيك
العين (الاتحاد)

ركز البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين، على أهمية التمسك بالاستقرار التكتيكي الذي ظهر به «الزعيم» في المباريات الثلاث الماضية، في مختلف البطولات التي حقق فيها الفوز، وأحرز 9 أهداف، من دون استقبال أي هدف، منها الفوز مرتين في الدوري تحديداً على خورفكان والوصل.
وظهر في التدريبات رغبة المدرب في الحفاظ على التماسك الدفاعي، بعدما وضع شيوتاني وإسماعيل أحمد، في مركز قلب الدفاع، وإن كان يحتاج إلى الأول على الجهة اليسرى، لتعويض غياب سالم عبدالله الموقوف بداعي الطرد، لكنه وجد ضالته في وسط الملعب، بتواجد الثلاثي محمد عبدالرحمن ويحيى نادر وأحمد برمان، مع انتظار دخول الكازخستاني إسلام خان في «الفورمة»، بعدما أبدى انسجاماً كبيراً في الدقائق الماضية التي شارك فيها بالمباراة الأولى.
وقام كايو كانيدو بتدريبات فردية، بهدف الوصول إلى الحالة التي تسمح له بدخول التحضيرات الجماعية واللحاق بالمباراة المقبلة في الوقت المناسب، بالنظر إلى الإصابة العضلية التي عانى منها.
ويسعى بيدرو إلى جذب أكبر عدد من الجماهير لمساندة الفريق، وذلك مع تواصل الرسائل المحفزة من اللاعبين، والإدراك بأهمية «الأمة العيناوية» في المباريات القوية.

العنبري: العين الأفضل
علي معالي (الشارقة)

يرى عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة، أن العين هو الأفضل بين أندية دورينا خلال الدور الثاني حتى الآن، بدليل النتائج والأهداف العديدة التي هز بها شباك المنافسين، قال: دائماً يظل «الزعيم» من الفرق الكبيرة، والمنافس على لقب الدوري، ومبارياتنا معه صعبة في كل الأحوال، لأنها بين فريقين منافسين على الصدارة وكل منهما يرغب في الفوز.
رفض العنبري التأكيد على حدوث توازن بعد الجولة، في حال فوز الشارقة على العين، والجزيرة على شباب الأهلي، وقال: كرة القدم لا يستطيع أحد التكهن بها، ولكن دائماً أقول للاعبين هناك 11 جولة والمشوار طويل، وأهم نقطة بالنسبة لي حالياً عودة الفريق إلى سابق عهده في المستوى.
وأضاف: المنافسة واضحة والجميع يعرف أن شباب الأهلي لديه فارق كبير من النقاط، والجميع يسعى لتقديم مستوى متميز في الفترة المقبلة، ولم يصادفنا ثبات في تشكيلة «الملك» لأسباب مختلفة.
وقال: ليس هناك وقت محدد أمامي لعودة إيجور، وهناك روح جيدة للغاية بين اللاعبين ويريدون تعويض بعض النتائج غير المرضية خلال الفترات الماضية.
وأضاف: العمل الجماعي هو سلاح فريقي لأننا نواجه منافساً له احترام كبير، وندخل المباراة برغبة الفوز.

جوران: الخطأ ممنوع
فيصل النقبي (الشارقة)

أكد الصربي جوران مدرب خورفكان، اكتمال جاهزية فريقه للقاء الفجيرة المصيري غداً، بوصفه من أهم لقاءات «النسور» هذا الموسم، ويعول عليه من أجل استمرار النتائج الإيجابية الأخيرة، مؤكداً أن خورفكان خرج من تأثير لقاء حتا السابق، رغم استحقاقه للنقاط الثلاث، بعد ضياع الفوز، بسبب هدف التعادل في الثواني الحاسمة، مشيراً إلى أن الدروس والعبر، بالتركيز التام حتى نهاية اللقاء، خاصة من النواحي الدفاعية وحماية شباك الفريق.
وأضاف: بدأنا الدور الثاني بمستوى جيد، جمعنا أربع نقاط، ونلعب مع فريق منافس لنا في الوضعية، لذلك فإن اللقاء صعب للغاية والخطأ به ممنوع، وعلينا أن نقاتل للخروج بنتيجة إيجابية.
وقال جوران إن الفجيرة دعم صفوفه بلاعبين جيدين، وكذلك فعل خورفكان، مشيراً إلى أن المباراة متكافئة وحماسية من الطرفين، والأقل أخطاءً من يفوز في نهاية اللقاء.
وأضاف: طالبت اللاعبين ببذل مزيد من الجهود، لتحسين وضع الفريق، ولابد من الفوز لتصحيح الموقف، والخروج من دوامة المركز الأخير، وقادرون على تحقيقه، ونتمنى مساندة الجماهير.

بوقرة: أغلى 3 نقاط
فيصل النقبي (الفجيرة)

وصف الجزائري مجيد بوقرة مدرب الفجيرة، نقاط مباراة خورفكان، بأنها أهم 3 نقاط في الدوري، بسبب الوضعية الصعبة للفريقين في جدول الترتيب، وشدد على أن تجهيزاته للقاء تضمنت الجانب الذهني، لأن على اللاعبين أن يركزوا بعد الخروج بنتيجة إيجابية أمام شباب الأهلي، وقال: علينا أن نواصل العمل بقوة لمواصلة النتائج الإيجابية للفريق، وتقديم عرض جيد يكفل لنا العودة بالنقاط الثلاث.
وقال: ندرك صعوبة اللقاء، لأن خورفكان تطور مستواه، في الفترة الأخيرة، واستقطب لاعبين جيدين، وبدورنا جاهزون لهذا اللقاء الصعب، وندخل كل مباراة بهدف الفوز فقط ولا شيء غيره.
وحول الغيابات وجاهزية جوناثان، قال بوقرة: الجميع جاهز في الفريق، خاصة جوناثان الذي كانت لديه إصابة بسيطة، وفضلنا إراحته أمام شباب الأهلي، واستعدنا جهود فهد سبيل كابتن الفريق، بعد عودته من الإيقاف، ولدي ثقة تامة بكل عناصر «الذئاب» وقدراتهم.
وأضاف: سعيد للمردود الإيجابي الذي يقدمه الأجانب الجدد، وانسجامهم السريع مع اللاعبين، وعلينا أن نلعب بهذا الأسلوب في كل المباريات، خاصة مع التحسن الدفاعي الملحوظ، وهذا ما يبشر بالخير.

ريجيكامب: التخلص من الأداء «الطفولي»
وليد فاروق (دبي)

تمنى الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل، أن يتخلص لاعبوه من الأداء «الطفولي» الذي ظهروا عليه في بعض أوقات مباراتهم السابقة أمام العين، وكان سبباً في الخسارة الثقيلة بخماسية، وذلك قبل مواجهتهم المقبلة أمام عجمان، خاصة أن المنافس يتميز باللعب القتالي والكفاح على كل كرة.
وقال ريجيكامب: نعرف جيداً خطورة عجمان وطريقة لعبة، واعتماده بدرجة كبيرة على الأجانب المتميزين، وإجادة تنفيذ الهجمات المرتدة، والدفاع بأسلوب جماعي، كل هذا يتطلب أن نبذل أقصى ما لدينا، ونقاتل لتحقيق الفوز وأن نكون في كامل تركيزنا طوال وقت المباراة، ونتحاشى ما حدث في مباراة العين، خاصة دقائق البداية والنهاية التي اتسم أداؤنا فيها بالشكل الطفولي.
ولم يخف ريجيكامب فرحته بخطوة قيد فابيو ليما مواطناً في سجلات اتحاد الكرة، ويراها خطوة موفقة للاعب ولـ «الأبيض» وقال: سعيد لفابيو تحقيقه حلمه بالمشاركة مع منتخب الإمارات في بطولات كبرى كان يتمنى المشاركة فيها، هو متميز وسنه صغيرة، ولا زال ينتظره مستقبل كبير، وفي نفس الوقت سعيد لـ «الأبيض»، ضم لاعب صغير وبقدرات عالية مثله، دائماً أقول للاعبين أن يفخروا بارتداء قميص المنتخب.

الرمادي: «الخماسية» لن تخدعنا!
عماد النمر (عجمان)

كشف المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان، عن أن الخسارة الكبيرة التي تكبدها الوصل أمام العين بخماسية، في الجولة الماضية، لن تخدع «البرتقالي»، مشيراً إلى أن المنافس يعد أحد أكبر الفرق في دورينا، ولديه سلسلة نتائج جيدة هذا الموسم، والخسارة الأخيرة لا تقلل من قيمته؛ لأنه حقق العديد من الانتصارات المتتالية، وتقدم إلى منطقة الأمان، وبالطبع فهو يبحث عن الفوز وتعويض ما فاته، وقال إن نتيجة لقاء الدور الأول التي فاز فيها عجمان بهدف لا تشفع لـ «البرتقالي» لضمان النتيجة، والعبرة بالأداء داخل الملعب، وعلينا أن ننسى تماماً كل ما سبق، وأن نضع نصب أعيننا ضرورة تقديم أداء جيد، والخروج بنتيجة إيجابية، وطالبنا اللاعبين بالتركيز التام طوال المباراة؛ لأن المنافس يملك لاعبين قادرين على صناعة الفارق، وخطف النتيجة في أي وقت؛ لذلك ندخل اللقاء بجاهزية فنية وبدنية وذهنية تامة، ونلعب بكل قوة لحصد المزيد من النقاط التي تساعد الفريق على دخول منطقة الأمان.
وأضاف «لاعبو الفريق في حالة معنوية جيدة، ولديهم ثقة كبيرة، خاصة بعد الفوز الأخيرة على النصر، لكن ذلك لن يكون كافياً للخروج بنتيجة إيجابية من ملعب زعبيل، وأوضح أن عجمان لا يعاني أي غيابات، وجميع اللاعبين في حالة جيدة».