سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

تغلب الحمرية على ضيفه مصفوت 2-1، مساء أمس، في ختام الجولة الافتتاحية لدوري الدرجة الأولى، ليحصد أول ثلاث نقاط، تقدم الحمرية بهدفين أحرزهما علي يعقوب في الدقيقة 17، والإسباني هوجو لوبيز في الدقيقة 72 من ركلة جزاء. بينما أحرز عبدالله صالح هدف مصفوت في الدقيقة 77.
وشهدت المواجهة حالة الطرد الثانية في الدوري من نصيب حارث سعيد لاعب مصفوت في الدقيقة 88، لحصوله على الإنذار الثاني.
وأعلن الحمرية سريعاً رغبته الهجومية، عن طريق الثلاثي علي يعقوب، والمغربي كامل شافني، وهوجو لوبيز، وسط استماتة كبيرة من مدافعي مصفوت، قبل أن تثمر المحاولات عن الهدف الأول بتوقيع علي يعقوب في الدقيقة 17.
وحاول مصفوت الرد على هدف الحمرية بالضغط على مرمى محمد سعيد جمعة، عن طريق الفرنسي فاتري ساخي، والتونسي محمد بن حمودة، إلا أن المحاولات لم تسفر عن شيء لغياب التركيز حتى صافرة نهاية الشوط الأول.
ولم يختلف مشهد الشوط الثاني كثيراً، مع تزايد رغبة الفريقين لزيارة الشباك، مع تفوق الواضح لأصحاب الأرض، بفضل الدور المؤثر لكامل شافني في وسط الملعب، قياساً بالإمكانات العالية التي منحته السرعة في الوصول إلى المرمى، مقابل اعتماد الضيوف على التمريرات الطويلة، لاستغلال البنية القوية لساخي وبن حمودة.
واحتسب الحكم عبدالله النقبي ركلة جزاء لمصلحة الحمرية، ترجمها لوبيز بنجاح، مانحاً فريقه الأفضلية للمرة الثانية في الدقيقة 72، وأهدر اللاعب ذاته فرصة زيادة الغلة بإهدار فرصة سهلة، ودفع الحمرية ثمن الفرص الضائعة، بعدما نجح عبدالله صالح في تقليص الفارق بتسديدة قوية لم يرها محمد سعيد في الدقيقة 77، لتشتعل المواجهة في الدقائق المتبقية والتي شهدت محاولات مصفوت لإعادة اللقاء إلى «نقطة البداية»، إلا أن الفريق عابه الاعتماد على الكرات الطولية أمام المرمى، وتعامل معها مدافعو الحمرية بيقظة تامة، خصوصاً خيري خلفان وبلال يوسف.
وحقق خورفكان «البداية المثالية» بفوزه على ضيفه العربي بهدف، أحرزه البرازيلي ماركوس في الدقيقة 69، وشهد اللقاء إثارة بالغة في الشوط الأول، وسط سيطرة أصحاب الأرض بالضغط على المرمى من العمق والأطراف، خصوصاً البرازيلي ماركوس وماجد راشد ورودريجو، مقابل فدائية العربي، بالمراقبة اللصيقة وتضييق المساحة على مهاجمي خورفكان، إلا أن هذا الأمر لم يمنع الفرص التي ضاعت تباعاً من سيف محمد وماجد راشد وماركوس.
وحاول أصحاب الأرض زيادة «الرتم» في الشوط الثاني، على أمل هز الشباك، وانتظر البرازيلي ماركوس حتى الدقيقة 69 لمنح فريقه النقاط الثلاث، إثر ضربة رأسية رائعة، ليحصد خورفكان أول ثلاث نقاط.

المطري ينضم إلى منتخب اليمن
انضم عبدالواسع المطري مهاجم دبا الحصن إلى منتخب اليمن أمس، بعد 24 ساعة من مباراة فريقه أمام الذيد، وذلك للمشاركة في المباراة الودية أمام «الأبيض»، ضمن التحضيرات لنهائيات كأس آسيا 2019.
وحصل المطري على إذن من الجهاز الإداري لدبا الحصن على الانضمام للمعسكر، بعد وصول رسالة رسمية تطلب وجوده في المعسكر التحضيري في دبي، على أن يعود مجدداً إلى الحصن، بعد المباراة الودية، تأهباً للجولة الثانية لدوري الأولى أمام خورفكان يوم السبت المقبل.
وكاد المطري أبرز لاعب في الحصن، أن يمنح فريقه النقاط الثلاث أمام الذيد، بإحرازه الهدف الأول في الدقيقة 78، قبل أن يفسد البرازيلي أليكسندر الفرحة بمعادلة النتيجة في الدقيقة 80.

بدر طبيب

طبيب: دبا الحصن ضحية خطأ!
تحسر بدر طبيب مدرب دبا الحصن على إهدار فرصة حصد «العلامة الكاملة»، والاكتفاء بنقطة التعادل 1 - 1 في لقاء الذيد بالجولة الأولى أمس الأول، قبل 10 دقائق من صافرة النهاية، نتيجة خطأ في التغطية، والتمركز الجيد من اللاعبين.
وقال إن الدموع التي غطت الوجوه بعد صافرة النهاية أبلغ تعبير عن رغبة اللاعبين في المنافسة على النتائج الجيدة في الموسم الحالي، بعد التحضيرات القوية في الفترة الماضية، بالمعسكر الخارجي في ألمانيا، والمباريات الودية القوية قبل انطلاق الدوري، والنتائج المشرفة في تصفيات الدور التمهيدي للكأس، وتوجت بالتأهل إلى الدور ثمن النهائي للقاء الظفرة.
وقال بدر طبيب إن البداية القوية للمنافسة تكشف التوقعات بأن المنافسة لن تكون سهلة خلال الموسم الحالي، في سباق العبور إلى دوري الخليج العربي، الأمر الذي يستدعي المزيد من التركيز والحذر لمواجهة كل الاحتمالات، موضحاً أن اللاعبين يدركون أهمية التعويض أمام خورفكان بالجولة الثانية، وذلك بالرغبة في الفوز أمام منافس عنيد، بدا بشكل مغاير مع العراقي عبدالوهاب عبدالقادر.

منقوش: التعاون ليس «كومبارس الهواة»
أكد عبدالعزيز منقوش المدير التنفيذي للتعاون، مشرف الفريق الأول، أن الفريق لن يكون «كومبارس الهواة»، في الموسم الحالي؛ لأنه يملك الأدوات التي تمنحه فرصة إظهار قدراته الجيدة للمنافسة على النتائج الجيدة، بوجود العناصر الشابة من اللاعبين المواطنين، والإمكانات الرائعة للأجنبيين لاسيني وجونيور، موضحاً أن التعادل أمام مسافي لم يكن هدف الفريق، مقارنة بالمستوى الفني الرفيع وردة الفعل الإيجابية في شوطي المباراة، وفرص التسجيل الضائعة أمام المرمى.
وأشار منقوش إلى أن النتائج السلبية في تصفيات الدور التمهيدي للكأس لا تعني ضعف الفريق أو تراجعه، خصوصاً بعد الصحوة أمام الذيد وحتا في جولتي الختام للتصفيات بالفوز 3-2 والتعادل 1-1 بعد الظهور الأول للفريق إثر 4 مواسم من الانسحاب.
وأضاف: يجب أن نظهر أقوياء في كل المباريات ونسعى لحصد النتائج الجيدة، وليس لدينا ما نخسره بالموسم الحالي، ونتمنى أن تمضي الأمور وفق التوقعات حتى نقدم الصورة المشرفة، ونؤكد من جديد أن الفريق قادر على خدمة نفسه، وتعزيز نتائجه القوية في الدوري.