أمين الدوبلي (ريو دي جانيرو)

حصدت الإمارات فضيةً وبرونزيتين في اليوم الأول لمنافسات الجولة الثالثة من النسخة الرابعة لبطولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو التي تقام حالياً في مدينة ريو دي جانيرو، بمشاركة 2400 لاعب ولاعبة من 34 دولة وتستضيفها صالة كاريوكا أرينا وتبلغ جوائزها 120 ألف دولار أميركي، وتقام للعام الرابع على التوالي في ريو دي جانيرو.
افتتح أحمد إبراهيم مراد من أكاديمية «إي اف ان تي» الحصاد بميدالية برونزية، بعد 5 نزالات، ولعب مراد ضمن فئة الحزام البنفسجي لوزن 85 كجم، ولم يخسر سوى في نزال واحد بنصف النهائي الذي حول مساره من اللعب على الذهب والفضة إلى اللعب على البرونزية.
ونال زميله في الفريق جاسم سعيد برونزية الحزام البنفسجي في وزن 77 كجم، ونال لاعب الوحدة محمود السيد أبو الناس ميدالية فضية في الحزام الأبيض بالغين وزن 94 كجم، وذلك ضمن نزالات اليوم الأول، وشاركت الإمارات بـ 5 لاعبين ولاعبة واحدة، حيث اقتصرت النزالات على الحزامين الأبيض والبني.
وحصدت البرازيل 149 من 153 ميدالية، ولم ينجح سوى 3 لاعبين ولاعبة، من خارج البرازيل في صعود منصة التتويج وحصد 4 ميداليات، 3 عن طريق فرق الإمارات، بالإضافة إلى البيروفية ماريجورانسيا أجويرو التي توجت بالذهبية في نزالات الحزام الأبيض لوزن 49 كجم.
حضر المنافسات بتتويج اللاعبين إبراهيم سالم العلوي قنصل عام الدولة في البرازيل، ويوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو رئيس وفدنا، وولتر ماتس رئيس الاتحاد البرازيلي، ونائبه ماريو سبيري، وهلال حمدان العامري رئيس وفد أكاديمية «اي اف ان تي» وطارق البحري مدير الجولات، ومساعده رودريجو فاليريو السكرتير الفني للاتحاد.

القوة والإثارة عنوان نزالات اليوم الأول للجولة (الصور من المصدر)
من ناحيته، أكد أحمد إبراهيم مراد أن برونزية ريو دي جانيرو تبقى لها طعم خاص لسببين، الأول أنها جاءت على حساب لاعبين برازيليين في عقر دارهم، والثاني أنها الأولى في مسيرتي مع جراند سلام بالحزام البنفسجي الذي رقيت إليه منذ 3 أشهر فقط.
وقال: واجهت 5 لاعبين من البرازيل، فزت على 4 منهم، ولم أخسر سوى من لاعب واحد في نصف النهائي، وأشعر بالراحة كوني ترجمت استعداداتي لإنجاز يسعد فريقي، ويرفع علم الإمارات على منصة التتويج، حيث أتدرب 4 مرات يومياً طوال الشهر الأخير في معسكر إعدادي لهذه البطولة، وكنت قد فزت من قبل بذهبية طوكيو، وكذلك حصدت ذهبية لوس أنجلوس، وذهبية أبوظبي النسخة الماضية.
وتابع: استفدت الكثير من الجولة، وأهم ما حققته هو الخبرة الدولية، وتلك أول مرة بالنسبة لي أخوض 5 نزالات في يوم واحد، ولا زلت أشعر بأنني قادر على العطاء، وبتحسن كبير في حالتي البدنية؛ لأن المدربين ركزوا معي كثيراً في الشهر الأخير، وصعدوا بمستواي البدني إلى أعلى درجة، وبالنسبة لي فإنني أفخر بأن أكون أول لاعب إماراتي يصعد منصة التتويج في الجولة، وأتوقع أن يحقق بقية زملائي في الفريق، ومن فرق الدولة أن يصعدوا كثيراً إلى المنصات، وأن يفوز عدد منهم بذهبيات وفضيات لتتعزز مشاركتنا وتتوج بالنجاح.
وتابع: التحدي القادم هو أبوظبي جراند سلام ولندن جراند سلام، ومن بعدهما التحدي الأكبر في بطولة أبوظبي العالمية التي فزت فيها مرتين بالبرونز وأنتظر المفاجأة السارة بالذهب في النسخة القادمة أبريل المقبل.
وكشف مراد عن أنه يمارس اللعبة منذ 6 سنوات، وتعلم الكثير من التركيز والتحمل والشجاعة والثقة بالنفس والانضباط، موضحاً أنه يعتبر الجيل الحالي من اللاعبين في الإمارات محظوظاً كونه يجد الدعم الكبير من الدولة في تطوير مستواه.
من جهته، قال جاسم سعيد صاحب برونزية الحزام البنفسجي في وزن 77 كجم، إنه شارك العام الماضي في وزن 69 كجم، وحقق الذهبية في ريو دي جانيرو، مشيراً إلى أن المنافسات هذا العام كانت أصعب في فئة «ماستر 2»، موضحاً أن الاستعدادات القوية التي خضع لها كانت السبب الرئيسي في ظهوره بمستوى جيد وصعوده منصة التتويج.
وتابع جاسم الذي خاض 4 نزالات، أنه استفاد الكثير من دروس البطولة، ويشعر بتحسن نسبي بعد مشاركته في الوزن الأعلى 77 كجم بعد أن كان يشارك من قبل في وزن 69 كجم، واطمأن من خلال هذه البطولة على جاهزيته البدنية والذهنية لخوض النزالات المقبلة، موجهاً الشكر إلى إدارة الأكاديمية التي وفرت كل الدعم والمساندة طوال الفترة السابقة من مدربين، ووقت للتدريب وأدوات، وتوقع المزيد من التطور لرياضة الجو جيتسو في الإمارات على ضوء الانتشار الكبير لها، والمواهب الكثيرة التي خرجت في السنوات الأخيرة.

جدول مزدحم
تختتم اليوم منافسات الجولة، وذلك بجدول مزدحم من النزالات يتضمن منافسات الناشئين تحت 18 سنة في الحزامين أبيض وأزرق بنين وبنات وأساتذة، ونهائيات العيار الثقيل للحزامين البني والأسود لتحديد المراكز الأربعة الأولى في كل فئة وتتويج الفائزين، وتقام مباراة الأساطير والتي ستجمع بين رافائيل بارونا، وأليكساندر كارينو.
ومن المنتظر أن تشهد النزالات أكبر حضور جماهيري للبطولة، نظراً لقوتها والدعاية الكبيرة التي حصلت عليها في وسائل الإعلام، والمنافسة الشرسة بين اللاعبين بعضهم البعض من ناحية، والأكاديميات بعضها البعض أيضاً للحصول على المراكز الأولى في التصنيف ونيل المكافآت الخاصة بها.

الياس: تراكم الخبرات وراء النجاح
قال إلياس ايبيرهارديت المدير المحلي إن التفاعل المحلي مع الجولة كبير، وذلك من خلال الحضور الجماهير، مشيراً إلى أن النجاحات المستمرة التي حققتها البطولة في النسخ السابقة، جذبت وسائل الإعلام إليها، وذلك ساهم بشكل كبير في تأهيل المجتمع في البرازيل للاستعداد لاستقبال هذا الحدث.
وأضاف: لم نجد أي صعوبة في تنظيم النسخة الحالية، حيث أصبحت لدينا خبرات متراكمة كبيرة من الأعوام السابقة، ونعرف متطلبات التميز والنجاح التي يشترطها المنظمون في أبوظبي، ولدينا الدافع أيضاً في أن نقدم الجديد عاماً بعد آخر، كي تكسب البطولة أرضاً جديدة في البرازيل وتحظى باهتمام أكبر، ولدينا مؤشرات كبيرة بأن الحدث يحظى باهتمام رسمي على أعلى مستوى من الدولة.

«الذهبية» لأصغر مشجعة
كرمت اللجنة المنظمة للبطولة في ريو الطفلة جوليا ريكاردو أصغر مشجعة للعبة والأكثر حرصاً على حضور كل النزالات منذ العام الماضي، ولفتت جوليا «8 سنوات»، وكانت قد لفتت الأنظار إليها عندما أهدت ألبوماً خاصاً بها يوثق تجربتها مع الجو جيتسو من بداية ممارستها للعبة وهي في الرابعة من عمرها، متضمناً أهم الميداليات التي فازت بها، وأبرز اللقطات في الحركات الفنية لها بتلك الرياضة، بالإضافة إلى احتفاظها بالصور التي التقطتها مع اللجنة المنظمة في العام الماضي.
وأكدت جوليا أن الجو جيتسو هو حياتها، وتنتظر اللحظة التي تصل فيه إلى سن الناشئين لتشارك في الجولات، وتعلمت من والدها صاحب الخبرة الطويلة في هذه الرياضة والإنجازات الكبيرة، والذي حصل على الحزام الأسود منذ أكثر 8 سنوات، ويشرف بنفسه على تدريبها، مشيرة إلى أن مثلها الأعلى هو جابريل جارسيا صاحبة الأداء القوي والإنجازات الكبيرة.

جينو: تعلمت كيف أواجه الحياة بشجاعة
جينو رودريجيز لاعب برازيلي قوي فاز بذهبية الحزام البنفسجي في وزن 56 كجم، بعد أن خاض 4 نزالات، حيث أهدى الإنجاز إلى عائلته التي توفر له كل الدعم في مسيرته، مشيراً إلى أنه يمارس اللعبة 8 سنوات، وينتمي لأكاديمية نوفينياو، وتعلم الكثير كيف يواجه الحياة بشجاعة حتى في أصعب الظروف.
وقال: لا أستطيع أن أجد الكلمات التي تعبر عن سعادتي لأن الجو جيتسو صنعت مني بطلاً تفخر به العائلة، وهنا أسجل شكري إلى أبوظبي والإمارات على تنظيم هذه البطولة التي اعتبرها الأهم والأفضل والأقوى في البرازيل، وبالنسبة لي فقد فزت من قبل بالكثير من الميداليات الذهبية، ولكني أعتز بهذه كونها أقوى البطولات وعلى حساب منافسين من العيار الثقيل.
وتابع: أتمنى أن أستمر في هذه الرياضة حتى أحصل على الحزام الأسود، وأفتح أكاديمية لتعليم اللعبة، مشيراً إلى أن مثله الأعلى من اللاعبين الأسطورة مارسين دراي.