صحيفة الاتحاد

ألوان

«طلق صناعي».. تجسيد للكوميديا السوداء بـ«دبي السينمائي»

فريق عمل الفيلم في لقطة تذكارية على «السجادة الحمراء» (الاتحاد)

فريق عمل الفيلم في لقطة تذكارية على «السجادة الحمراء» (الاتحاد)

تامر عبد الحميد (دبي)

زوجان يذهبان للسفارة الأميركية في القاهرة للحصول على تأشيرة السفر إلى أميركا، يكتشف الزوج أن زوجته الحامل أخذت حبوباً لتسريع عملية الولادة لتلد على أرض أميركية، ويحصل ابنهما على الجنسية، هذه نبذة عن أحداث الفيلم المصري الجديد «طلق صناعي» الذي عرض أمس في قسم «ليال عربية» ضمن فعاليات مهرجان دبي السينمائي، في دورته الـ14، ونفدت تذاكره من المهرجان قبل العرض بيوم.

كسر حاجز الملل
للحديث عن تفاصيل «طلق صناعي» أقام «دبي السينمائي» مؤتمراً صحفياً صباح أمس حضره كل من الأبطال ماجد الكدواني وحورية فرغلي وسيد رجب والمؤلف والمخرج خالد دياب، وساروا على سجادته الحمراء خلال عرضه، وأكد دياب خلال المؤتمر أنه يقدم الكوميديا السوداء بشكل مختلف في «طلق صناعي»، حيث يمزج الفيلم في أحداثه بين الدراما والكوميديا والأكشن، لخلق حالة سينمائية مغايرة عن السائد، ومختلفة تماماً عما قدمته سابقاً، كمؤلف، للفيلم الكوميدي «عسل أسود».
وأوضح دياب أن «طلق صناعي» كان من أصعب الأعمال بالنسبة له، خصوصاً أن التحدي كان في خلق حالة درامية كوميدية في «لوكشن» واحد وهو السفارة الأميركية، وكانت الصعوبة تتمثل في كيفية الخروج من قفص الملل والتكرار في المشاهد والحوارات بين الممثلين الذين يقدمون فيلماً في ساعة ونصف تقريباً في مكان واحد، لذلك حرص على أن يكون النص متسارعا في الأحداث لكسر حاجز الملل.

موهبة تونسية
وعن اختياره للمثل التونسي نجيب الحسن، الذي لعب دور السفير، قال: نجيب قدم أعمالاً في السابق سواء في تونس أو مصر، وهو يتمتع بقدرات تمثيلية عالية، إلى جانب وسامته، فكنت أبحث عن ممثل يجمع في صفاته الشكلية والعمرية والتمثيلية ليقوم بدور السفير، ولم أجد أفضل منه لتجسيد هذا الدور، متوقعاً أن يكون له شأن كبير في عالم التمثيل في مصر.

عاشقة للتحدي
من ناحيتها أشارت حورية فرغلي إلى أن هذا الدور كان من أصعب الأدوار التي قدمتها في مسيرتها الفنية، لاسيما أنه كان مختلفاً عن جميع الشخصيات التي جسدتها في السابق، ورغم أنها شعرت بقلق وخوف شديد من تجسيد المرأة الحامل لأنها لم تشعر بهذا الشعور في الواقع، لكنها تعتبر نفسها إحدى الفنانات العاشقة للتحدي، والتي تبحث عن كل ما هو مغاير ومتفرد من أدوار، تضاف لمسيرتها الفنية.

قضية مهمة
استمتعت حقاً بأداء دوري في «طلق صناعي»، حسبما أكد الفنان ماجد الكدواني، وقال: كلما استمتع الممثل بتجسيد الشخصية والغوص في تفاصيلها، سوف تنتقل هذه المتعة إلى المشاهد، حتى لو كان الدور لشخصية قاتل أو سارق، فمن الممكن أن يتعاطف معه الجمهور لأنهم أحبوه، فالفيلم يستعرض قضية مهمة، تتعلق بالحالة الاجتماعية التي يعيشها الشعب المصري، ضمن أحداث كوميدية بين زوج وزوجته الحامل، التي تشعر بطلق الولادة وهي داخل السفارة الأميركية للحصول على الجنسية للابن بحكم القانون.

فرصة عظيمة
فيما قال الممثل سيد رجب: من النادر أن يُعرض على الممثل دور يؤثر فيه ويخرج طاقاته التمثيلية أمام كاميرا الشاشة الذهبية، معترفا بأنه في «طلق صناعي» شعر بهذا الأمر، ووجد أن العمل ودوره فيه سيكون فرصة عظيمة لتقديم شيء مختلف في السينما المصرية، لافتاً إلى أن العمل رغم انتمائه لنوعية الأفلام الكوميدية، إلا أنه يناقش قضية مهمة وتساؤلات عدة أبرزها «احنا مين.. وعايشين ازاي».

احترافية في الأداء
خالد دياب الذي خاض أولى تجاربه الإخراجية في «طلق صناعي»، أشاد بأداء حورية فرغلي المميز، مصرحاً بأنها من الناحية الشخصية تعاني مشاكل وظروفاً جسدية تمنعها من الحمل والأمومة، لذلك فهي لم تشعر من قبل بهذا الشعور، لكنها أدت الدور باحترافية، معتقداً أن هذا الدور كان فرصة حقيقية لها لكي تشعر ولو للحظة واحدة من عمرها بإحساس الحمل والولادة حتى لو كان تمثيلاً.