الاتحاد

عربي ودولي

«تجربتي مع الشيطان قطر» كتاب جديد بمعرض القاهرة الدولي

غلاف الكتاب (من المصدر)

غلاف الكتاب (من المصدر)

أحمد شعبان (القاهرة)

صدر حديثاً عن دار مدبولي للنشر والتوزيع كتاب «تجربتي مع الشيطان قطر» للواء محمود منصور مؤسس المخابرات القطرية العامة، والكاتب الصحفي محمد حسن حمادة. يأتي نشر هذا الكتاب على غير عادة ضباط المخابرات، ويخرج اللواء محمود منصور عن صمته بين دفتي هذا الكتاب لفضح ممارسات النظام القطري الإرهابي وسلوكياته العدائية التي تجاوزت الحدود، وهددت أمن مصر القومي خاصة، والأمن القومي العربي عامة، ليروي للأجيال كشاهد عيان من داخل جهاز المخابرات القطري الذي أسسه في منتصف الثمانينيات، شهادته على الأحداث الجسام التي تعرضت لها المنطقة وغيرت خريطتها.
رصد المؤلف في كتابه كيف دخل الأميركان من البوابة القطرية، وعاصر الانقلاب على الشيخ خليفة بن حمد، وتولي نجله حمد بن خليفة بتخطيط ومباركة أميركية مقابل سماح حمد بن خليفة ببناء قواعد عسكرية أميركية، وكان مهندس هذا الانقلاب رجل الصفقات المشبوهة وعميل ال سي أي أيه الأول في المنطقة براتب شهري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء ووزير الخارجية السابق الذي رُصدت خيانته بالصوت والصورة وهو يتعاون مع المخابرات الأميركية.
كما عاصر من البداية خطة الربيع العربي، ويروي أسرارا صادمة عن علاقة الدوحة بالموساد الإسرائيلي وتدشين قناة الجزيرة القطرية ومن يديرها ويختار ضيوفها وبرامجها لبث روح الخلاف ونشر الفوضى وتقسيم العالم العربي إلى دويلات صغيرة متناحرة يسهل إخضاعها والسيطرة عليها لصالح إسرائيل والغرب.
كما يكشف عن علاقة الدوحة بقادة الإرهاب في العالم أمثال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة السابق، وأيمن الظواهري، وتحالف الفجور بين الدوحة والإخوان وعلاقة الحمدين بنظام الملالي الإيراني وأسرار تنحية الأمريكان لحمد بن خليفة ودور الشيخة موزة في انقلابها النسائي الثاني الأبيض على زوجها وتولية تميمها المدلل.
كما يرصد الكتاب معركة اليونيسكو وشراء الدوحة للذمم والضمائر، وتجارة بعض أمراء آل ثاني في الرقيق الأبيض، والسموم والمخدرات، وسرقة الآثار المصرية، ونهب حضارة المنطقة لطمس هويتها.

اقرأ أيضا

ألمانيا: مطلب ترامب بشأن داعش "صعب التنفيذ"