دبي (الاتحاد)

أقامت اللجنة المنظمة احتفالية خاصة بمناسبة النسخة العاشرة لبطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، وتختتم منافساتها اليوم على ملعب الأرض «ذا إيرث» في عقارات جميرا للجولف، وتعد البطولة الختامية للجولة الأوروبية للجولف التي تقام تحت شعار «السباق إلى دبي» ويتنافس فيها أفضل 60 لاعباً الموسم الحالي.
وتقدم الشيخ سعيد بن محمد بن حشر آل مكتوم، راعي الجولة الأوروبية في دبي، الاحتفال الخاص بالذكرى السنوية العاشرة لانطلاق البطولة الذي أقيم في جناح الضيافة الفخم الذي يحمل اسم «عام زايد»، وقام بزيارة اطلع فيها على مرافق البطولة بحضور ديفيد ويليامز رئيس الجولة الأوروبية، وكيث بيلي المدير التنفيذي للجولة، وعدد من ممثلي اللجنة المنظمة للبطولة.
وأشاد الشيخ سعيد بن محمد بن حشر آل مكتوم، بما حققته البطولة من خطوات نجاح مذهلة مشهود لها على الصعيد العالمي، بما يعتبر مصدر فخر إماراتي للبطولة نفسها والجولة التي باتت ترفع شعار «السباق إلى دبي» الذي يطوف أرجاء العالم سنوياً، وقال: إنه من دواعي سروري أن أكون راعياً للجولة الأوروبية في دبي، وأهنئ كل من ساهم بدور لكتابة قصة نجاح بطولة جولة موانئ دبي العالمية، خاتمة موسم الجولة الأوروبية الذي يحمل اسم «السباق إلى دبي»، لقد عملنا بشكل وثيق مع الجولة الأوروبية على مر السنين في المساعدة على تنمية لعبة الجولف في دبي والدولة، ونمت علاقتنا بشكل أقوى على مر السنين، وهذا ساعدنا في إنشاء عدد من البطولات الجديدة ليس فقط في الجولة الأوروبية، بل في جولة التحدي وجولة ستاي شور أيضاً.
وتابع: لقد مكنت جهودنا المشتركة من تسويق دبي كوجهة سياحية عالمية ووجهة للجولف، حيث أرسلنا رسالة حول العالم مفادها أن دبي هي المكان الأمثل للرياضة والعائلات والأعمال.
وعبر كيث بيلي، المدير التنفيذي للجولة الأوروبية، عن تقديره للجهود الإماراتية، وقال: دبي جزء لا يتجزأ من الجولة الأوروبية، ونحن نقدر بشكل كبير علاقتنا مع الشيخ سعيد بن محمد بن حشر آل مكتوم، الذي كان صديقاً وداعماً رائعاً للجولة الأوروبية على مر السنين، وسهل «السباق إلى دبي» في تحقيق الاهتمام العالمي في دبي والإمارات العربية المتحدة، وهذا هو المكان والزمان الأمثل لاستضافة ختام الموسم الأوروبي، حيث يخوض أفضل 60 لاعباً هذه البطولة العظيمة، ويحصل بطل «السباق إلى دبي» على شرف التتويج كأفضل لاعب هذا الموسم.
وعلى صعيد المنافسات الفنية، تترقب المنافسات هوية البطل الجديد الذي سيحصد لقب البطولة في ظل ابتعاد الإسباني جون رام حامل اللقب عن دائرة المنافسة، إلى جانب المنافسة الخاصة بين الإنجليزي تومي فليتوود والإيطالي فرانشيسكو موليناري على لقب «السباق إلى دبي».