صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

أمير الكويت يعتمد التشكيلة الوزارية الجديدة

وزير الدفاع الكويتي الجديد ناصر صباح الأحمد (أ ف ب)

وزير الدفاع الكويتي الجديد ناصر صباح الأحمد (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

أصدر سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، أمس، مرسوماً أميرياً، صادق بموجبه على تشكيلة وزارية جديدة تضم 15 حقيبة، برئاسة جابر مبارك الحمد الصباح، وتعيين 4 نواب له، متضمنة تغيير وزراء 3 حقائب، هي الدفاع والنفط والمالية، وذلك بعد أكثر من شهر على استقالة الحكومة السابقة، بعد استجواب برلمانيين وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة محمد العبدالله الصباح، مطالبين بطرح الثقة فيه، والذي تم استثناؤه من التشكيلة الجديدة. وفيما بقي جابر مبارك الحمد رئيساً لمجلس الوزراء، تم تعيين ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح نائباً أول لرئيس الوزراء ووزيراً للدفاع خلفاً لمحمد الخالد الصباح. وتم تعيين صباح خالد الحمد الصباح نائباً لرئيس مجلس الوزراء، وإعادة تكليفه بحقيبة الخارجية، والفريق معاش خالد الجراح الصباح نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للداخلية، وأنس خالد ناصر الصالح نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء.
ووزير الدفاع الجديد هو النجل الأكبر لأمير الكويت، وشغل سابقاً منصب وزير شؤون الديوان الأميري، وهذه أول مرة يتولى فيها حقيبة سيادية. وجرى تعيين بخيت شبيب بخيت الرشيدي وزيراً جديداً للنفط، ووزيراً للكهرباء والماء خلفاً لعصام المرزوق، بعد أن كان يتولى منصب الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية التابعة لمؤسسة البترول الوطنية، علماً بأن هذه واحدة من المرات القليلة التي يأتي فيها وزير النفط من قيادات الشركات النفطية. كما أسند لنايف الحجرف، الذي كان رئيساً لمجلس مفوضي هيئة أسواق المال، حقيبة المالية خلفاً لأنس الصالح الذي تولى أمس منصب نائب رئيس الوزراء ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء.
وبجانب رئيس مجلس الوزراء ووزراء الدفاع والخارجية والداخلية والنفط والمالية ووزارة الدولة لشؤون مجلس الوزراء، شمل التشكيل الوزاري، هند صبيح براك الصبيح وزيراً للشؤون الاجتماعية والعمل ووزير دولة للشؤون الاقتصادية، وخالد ناصر عبد الله الروضان وزيراً للتجارة والصناعة ووزير دولة لشؤون الشباب، ومحمد ناصر عبد الله الجبري وزيراً للإعلام، وباسل حمود حمد الصباح وزيراً للصحة، وجنان محسن حسن رمضان وزير دولة لشؤون الإسكان ووزير دولة لشؤون الخدمات، وحامد محمد كميخ العازمي وزيراً للتربية ووزيراً للتعليم العالي، وحسام عبد الله عبد الوهاب الرومي وزيراً للأشغال العامة ووزير دولة لشؤون البلدية، إضافة إلى عادل مساعد الجارالله الخرافي وزير دولة لشؤون مجلس الأمة (البرلمان)، وفهد محمد محسن العفاسي وزيراً للعدل ووزيراً للأوقاف والشؤون الإسلامية.
وهذه التشكيلة الحكومية الـ34 في تاريخ الكويت السياسي الحديث على مدى 55 عاماً منذ 1962 مع عهد الأمير الراحل الشيخ عبد الله السالم الصباح، والتي تناوبت على رئاستها بعده شخصيات عدة. ودعا رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم لمنح الحكومة الجديدة الفرصة الكافية للعمل وتعاونها مع المجلس، والعمل معاً لخلق انفراجات سياسية، ومواجهة التحديات كافة، مضيفاً أنه سيوجه دعوه لمجلس الوزراء لحضور جلسة عادية الثلاثاء. وأضاف الغانم أنه «يجب على مجلس الأمة أن يمد يد التعاون لهذه الحكومة، ونطلب منهم أيضاً التعاون مع المجلس، لتحقيق طموح الشعب الكويتي»، مشدداً على أن يكون الحكم على الوزراء عبر أدائهم وليس أسماءهم، متمنياً كل التوفيق لأعضاء الحكومة الجديدة في تحقيق المهمات الجسام والمسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتقها.

مباحثات عسكرية كويتية -أميركية بشأن التعاون المشترك
الكويت (وكالات)

بحث رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر، مع قائد القيادة الأميركية الوسطى الفريق أول جوزيف فوتال والوفد المرافق له، التعاون المشترك. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن بيان لمديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الدفاع، القول إن الفريق الخضر أشاد أثناء اللقاء، بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، حيث تمت مناقشة أهم الأمور والمواضيع ذات الاهتمام المشترك لاسيما المتعلقة بالجوانب العسكرية. وفي وقت سابق أمس، تباحث الخضر مع الملحق العسكري الروماني المقيم في عمان العقيد مهندس كتالين بيت، المواضيع ذات الاهتمام المشترك.