الاتحاد

دنيا

مصور الأعماق··من العشق ما يورد الماء

لقاهرة- حنان فكري:
للناس فيما يعشقون مذاهب·· فهناك من يهوى حتى الموت·· وهو لا يهوى هنا امرأة أو هي تهوى رجلا ولكن المرء قد يهوى عملا ما فتختلط لديه الهواية بالمهنة·· وقد يهوى عملا لا يدر عليه دخلا مجزيا ولا ينقله فجأة الى حالة الثراء·· بل ربما ينفق على المهنة اكثر مما يعود عليه منها·· لكنه العشق والغرام الذي لا فكاك منه·· وهذا حال ايمن صلاح طاهر - نجل الفنان التشكيلي الكبير صلاح طاهر - الذي احترف مهنة شاقة ومكلفة هي التصوير تحت الماء·
ويقول: ساعدتني الأسرة كثيرا حيث غرست لدي حب الفن ورياضة الغطس وذات مرة سافر المهندس واصف 'احد أصدقاء العائلة' الى فرنسا واحضر معه معدات غطس وصمم على اصطحابي معه الى أعماق البحار كي أشاهد هذا العالم الرائع وكان عمري 15 عاما·
وأضاف: بدأت الموهبة تنمو وأصبحت معظم مقتنياتي عبارة عن أجهزة غطس ونظارات وزعانف بأشكال عديدة وأصبح الصيد تحت الماء من هواياتي المفضلة مارست هذه الهواية لسنوات الى أن قابلت خبيرة غطس مشهورة تدعى جيبي لارك حذرتني من الدمار الذي يحدث تحت الماء بمجرد إطلاق قذائف البندقية مما يؤدي لتلوث الماء وتدمير الحياة البحرية وتحطيم الشعاب المرجانية واقترحت عليّ ان استبدل البندقية بكاميرا كي التقط صور الأسماك البديعة ومنظر الشعاب المرجانية وكل ما يحدث في العمق ونمت هذه الهواية حتى أتقنتها جيدا·· ولم يكن معلمو الغطس قد انتشروا بالدرجة الحالية فاشتريت كتبا وقرأت ما بها من نظريات ونفذتها عمليا مرات عديدة·
وقال: تحول الأمر من هواية الى علم بعد ان تدربت مع الغطاس الايطالي 'برومو فايلاتي' وكان في زيارة للقاهرة كي يخرج فيلما عن مصر وأراد ان يستعين بي كي أرشده الى الأماكن الغنية بالأسماك والشعاب المرجانية وعلمني الغطس بطريقة صحيحة·
؟ كيف تمارس هذه المهنة؟
؟؟ في البداية أحدد الصور التي أرغب في التقاطها حتى يصبح لديّ عدد لا بأس به منها وهو العدد الذي يكفي لجعل رحلة الغطس اقتصادية بعد ذلك تتنوع طرق تسويق هذه الصور فقد أعطيها لإحدى الهيئات السياحية أو لوكالات تصوير، وفي بعض الأحيان أعطيها لأفراد يرغبون في ان تصبح غلافا لأحد كتبهم أو ملصقا سياحيا لشركة ما، إلا أن بيع هذه الصور لا يتم أولا بأول، فقد التقط صورة ما لأحد المناظر ولا يتم بيعها الا بعد 5 سنوات مثلا·
عملاء
؟ عملاؤك غير تقليديين·· هل تذكر أهم من تعاملوا معك؟
؟؟ اذكر وكالة سيجما الفرنسية للتصوير الصحفي فقد كانت من أهم الوكالات التي تعاملت معي لفترة طويلة·
وأعتبر نفسي محظوظا في هذه المهنة، فقد كنت الوحيد الذي يمارس التصوير تحت الماء لسنوات طويلة، وكنت أضمن توزيعا لا بأس به لصوري، الا ان الأمر اختلف الآن وزاد عدد هواة الغطس وأصبح معظمهم يمتلكون كاميرات تصوير تحت الماء واختلفت طريقة تسويق الصور وأصبحت أيسر مما كانت عليه في الماضي، فيكفي ان يلتقط أحد العاملين بهذه المهنة عددا من الصور ويعرضها في احد المواقع الالكترونية ليجد كثيرين يريدون شراءها·
؟ المهنة مكلفة لما تتطلبه من معدات تصوير وأدوات غطس·· فهل عائدها يكفي لتعويض ما تم إنفاقه عليها؟
؟؟ عائد هذه المهنة وحدها يكفي للعيش بطريقة متوسطة لفرد له متطلبات بسيطة في الحياة، وأنا لا أزاولها وحدها بل التقط صورا في الصحراء والحياة البرية وفي الطبيعة بصفة عامة وأي مصور تحت الماء لا يكتفي بهذه المهنة وحدها فقد يصبح مدربا للغطاسين أو ينظم رحلات غطس للأجانب باعتبارها السياحة الأكثر انتشارا في مصر أو يمتلك مركزا للغطس يقوم فيه بكل هذه الأنشطة·· والمهنة في العالم العربي تختلف عنها في الغرب لان عائد المصور العربي يكفي للعيش بالكاد أما المصور الغربي فقد يصبح ثريا من دخل المهنة·
؟ ما المواصفات التي يجب توفرها في أي مصور ليمارس التصوير تحت الماء؟
؟؟ لابد له من توفر مهارات خاصة أهمها أن تكون عملية الغطس بالنسبة للمصور طبيعية وتلقائية ولا يحتاج فيها لبذل مجهود في التفكير أو التنفيذ لأن أي تركيز إضافي أثناء الغطس سيكون على حساب التصوير ويتحول التصوير لمشكلة ويصبح الغطس مشكلة أخرى وتبدو النتيجة سيئة ولابد أن يكون المصور تحت الماء ذا خبرة كبيرة في مجال الغطس ويمارسه بتلقائية·
؟ هل تختلف الكاميرات المستخدمة في الماء عن التصوير الأرضي؟
؟؟ الكاميرات التي تستخدم تحت الماء عادية توضع في صندوق له واجهة زجاجية أو برمائية تصور دون أن توضع في ذلك الصندوق·
؟ هل يحتاج المصور تحت الماء لإعادة تدريب عينيه؟
؟؟ لابد أن تكون عيناه مدربتين كأي مصور عادي بالإضافة الى شدة حساسيته كي يتم التقاط الصورة في وقت مناسب كما ان عين المصور تحت الماء لابد أن تتمتع بالخبرة والابتكار في التقاط الكادر·
معدات كثيرة
؟ الكاميرا هي الآلة الرئيسية للمصور العادي لكن الوضع يختلف تحت الماء؟
؟؟ هناك معدات كثيرة مرتبطة بالغطس فالملابس التي يتم ارتداؤها للغطس أيضا نوعان: احدهما للبحار الاستوائية التي نحن فيها وسمكها اقل من الملابس الذي يرتديها غطاسو المناطق الباردة بحيث لا تتسرب إليها أي كمية من الماء· أما النوع الأول فيتخلله الماء الذي يأخذ درجة حرارة الجسم فلا يشعر الغطاس بالبرودة وهو ما نرتديه في هذه المناطق·
كما ارتدي 'الماسك' أي النظارة المخصصة للنظر تحت الماء وهي تتيح إمكانية مرور الهواء بين العين وزجاج النظارة حتى يتمكن الغطاس من الرؤية بطريقة جيدة ومنظم الهواء الذي أتنفس به تحت الماء بالإضافة الى الزعانف ومعطف الطفو الذي يتحكم في حجم طفو الغطاس في الماء عن طريق امتلائه بالهواء أو تفريغه منه، ومقاييس الأعماق والهواء التي تحسب كم تبقى لي من الهواء ومقدار ما تم استهلاكه وأخيرا جهاز كمبيوتر صغير لحساب الزمن الذي قضيته تحت الماء·
؟ ما الذي يميز مصور عن آخر؟
؟؟ الأمر يتوقف على الهدف من التصوير فقد أهتم بالتقاط الصورة المبهرة بينما يسعى مصور آخر الى تسجيل العالم الموجود تحت الماء والتقاط صور الأسماك والشعاب المرجانية ولكل مصور رؤيته ونظريته واهتماماته بالإضافة الى نوعية الأدوات والعدسات المستخدمة التي قد تتدخل في تمييز مصور عن آخر·
؟ ما أنواع العدسات المستخدمة تحت الماء؟
؟؟ نوعان: الأول عدسات ماكرو أي المقربة جدا من الكائنات المائية، والثاني العدسات المنفرجة التي تهتم بإظهار الشكل العام بدون إظهار التفاصيل·
؟ هل تختلف ظروف التصوير تحت الماء عن البر؟
؟؟ لا علاقة بين التصوير تحت الماء والتصوير خارجه، فالضوء الطبيعي ينعكس معظمه على سطح الماء والقليل منه يتجه لقاع البحر، فالماء وتموجاته يحجبان أشعة الشمس وضوءها عن الوصول للقاع مما يؤدي لظهور الألوان بدرجات مختلفة تماما عن الواقع، فهناك ألوان لا تظهر على الإطلاق وأخرى لها القدرة على البقاء ويعد اللون الأصفر هو اكثر الالوان مقدرة على الثبات والوضوح·
؟ هل هناك أوقات تمتنع فيها عن الغطس والتصوير تحت الماء؟
؟؟ هناك أوقات أفضل من غيرها للتمتع بالغطس والتصوير تحت الماء وبداية شهر ابريل غنية جدا فالأسماك تنتشر بأنواعها وألوانها في كل مكان والحيوانات البحرية تكون في حالة انتعاش يسر الناظرين وخاصة في منطقة رأس محمد وشرم الشيخ حيث هجرة الأسماك وبالتالي ظهور حياة بحرية غنية·
وهناك حالات يستحيل معها النزول لقاع البحر كأن يكون البحر في عنفوانه وتكون حركة المد والجزر قوية وفي هذه الحالة يصعب اتخاذ القرار بالغطس بالإضافة الى فترات الشتاء التي يكون فيها الجو قارس البرودة مما يؤدي لعدم القدرة على المكوث في قاع البحر لفترات طويلة·· ولا تستطيع الملابس رغم سمكها أن تقي مرتديها برودة المياه والجو فهي تحمي من البرودة في حدود معينة· وأنا افضل التصوير في ساعات الليل الأخيرة لأنني أرى البحر في هذا الوقت بالغ الجمال والسحر ولكي أتمكن من العمل استخدم الإضاءة الصناعية والفلاشات أثناء التصوير·
؟ ما أقصى عمق يمكن ان تصل إليه تحت الماء؟
؟؟ العمق الذي تم تحديده لغير المحترفين هو 40 مترا كحد أقصى، أما بالنسبة للمحترفين فالأمر قد يمتد أعمق فهناك من ينزلون المياه بعمق 100 متر أو أكثر·
؟ هل يزداد عدد المصورين تحت الماء أم يتناقص؟
؟؟ العدد يزداد بشكل مستمر لأن عدد هواة الغطس يتزايد تدريجيا، وبمرور الوقت يشعر من يهوى الغطس بأنه في حاجة لمزاولة هواية أخرى تحت الماء نظرا لما يتمتع به هذا العالم البحري من غنى وجمال وغالبا ما تكون الهواية الأخرى هي التصوير وفي أحيان أخرى قد تصبح الاهتمام بعلم الآثار تحت المياه أو دراسة علم الأحياء البحرية·
؟ ذكرت انك تعمل في مجال التصوير تحت الماء منذ اكثر من 30 عاما·· ما أبرز التغيرات التي طرأت على المهنة؟
؟؟ قديما كان هناك عدد قليل يرتاد المياه ويقبل على الغطس ويقرر التمتع برؤية الأحياء البحرية أما الآن فقد أصبح هناك اكثر من 1000 غطاس في المنطقة الواحدة والمشكلة ان هناك عددا منهم غير مدرب بطريقة كافية مما قد يحدث أضرارا في عالم البحار نتيجة الممارسات الخاطئة وأحيانا تكون حركة المد قوية فيمسك أحدهم بقدميه في الشعاب المرجانية مما يؤدي لتحطمها، والتغيرات التي طرأت أثرت سلبا على البيئة الخلابة، فالحركة الزائدة في مكان ما قد تؤدي الى تغيير أماكن الحبيبات الدقيقة للرمال العائمة في الماء فتدخل المناطق الحية للشعاب المرجانية مما يوقف نموها أو يؤدي للفتك بها على المدى الطويل·

اقرأ أيضا