الاتحاد

عربي ودولي

الشرطة العراقية تكرر ممارسات صدام


تكريت-صالح سيف الدين وجون وارد اندرسون:بعد وصول الاميركيين وسقوط صدام حسين، اعتقد حميد رشيد سلطان وعائلته انهم شهدوا نهاية للاساليب التي كانت مفضلة لدى النظام القضائي العراقي القديم: التعذيب، الاختفاء، والموت في السجن·
ولكن في يناير الماضي تعرض شقيق حميد الاصغر 'زباء' للاعتقال على ايدي رجال الشرطة العراقيين الذين داهموا بيت العائلة، وبعد يومين احيل ميتا الى احد المستشفيات·
واظهرت الصور انه ضرب بوحشية· وزعم العقيد جاسم حسين جبرا، احد رجال الشرطة البارزين في مدينة تكريت، في مقابلة اجريت معه ان زباء قد مات اثر انخفاض ضغط دمه بعد وقت قصير من اعترافه بتفجير سيارة خارج مركز تجاري· واضاف ، بانه سوف لن يجري تحقيق في مقتله·
وقد اظهر الجيش الاميركي مبدئيا اهتمامه بالحالة وجمع الدليل، لكنه اسقط المسألة من حساباته بعد اسابيع قليلة· وقال ناطق باسم الجيش انه ليس لدى الجيش الاميركي سلطة قضائية، وانه احال كل الاستفسارات المتعلقة بموت المذكور الى الشرطة العراقية -الناس الذين يتهمهم شقيقه بقتله·
وقال حميد انه لم يلمس دليلا على ان شيئا قد تغير بعد سقوط صدام· واضاف: 'انهم يستخدمون نفس الطرق التي كان يستخدمها النظام السابق· ولو لم يحل الاميركيون هذه القضية، فلن يكون هناك حل على الاطلاق· وذلك لان الجانب العراقي عصابة مترابطة، وسوف لن يكشفوا على الاطلاق اسرارهم'· ويرى عدد كبير من العراقيين ان الجيش الاميركي هو السلطة العليا في البلاد، لكن القوات الاميركية تراعي من الناحية الفنية السيادة العراقية، ولا يرغبون في ان ينظر اليهم كجهة تفرض النهج الذي يجب ان تسلكه البلاد نحو الديموقراطية، وحكم القانون·
وقال مسؤول في الجيش العراقي يعمل مع الجيش الاميركي ولديه معرفة مفصلة حول الحالة، لكنه رفض الافصاح عن اسمه لحساسية الموضوع، ان الاميركيين اسقطوا التحقيق كما يبدو واضحا بسبب القلق مما سيثيره من تداعيات تمس السيادة العراقية·
واضاف المسؤول: 'ان الناس يريدون من الاميركيين اعتقال العراقيين، الذين يقفون خلف جريمة القتل، والذين هم معروفون جيدا· ولكن عندما نتحدث مع الاميركيين حول هذا الامر، يجيبون بان هذه مسألة تتعلق بالسيادة العراقية، ويرفضون التورط فيها'·
وقال الرائد ريتشارد جولدنبيرج المتحدث باسم الجيش الاميركي في تكريت، ردا على التساؤلات التي طرحت عليه حول موت زباء: 'نحن نعرف ونحترم اجهزة الشرطة العراقية وفريق تطبيق القانون الذين يؤدون عملياتهم وتحقيقاتهم الداخلية كما هو مطلوب، وهذه حالة تتعلق بتطبيق القانون العراقي'·
وتظهر صور القتيل التي قدمتها العائلة للصحيفة حدوث جرح بليغ فوق عينه اليمنى، وكدمات بالغة في عظم خده الايمن وتضخم في الانف، كما ظهر لون كدمات ارجواني داكن على القدمين، اضافة الى ظهور آثار حروق على الظهر·
عن خدمة الواشنطن بوست

اقرأ أيضا

وزير بريطاني يعد بالاستقالة إذا أصبح جونسون رئيساً للوزراء