أبوظبي (الاتحاد) أقامت مؤسسة الإمارات حفلًا تكريمياً لكليات التقنية العليا في مقر المؤسسة بالعاصمة أبوظبي بحضور معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، العضو المُنتدب لمؤسسة الإمارات والدكتورة عائشة أبو شليبي، مديرة كلية أبوظبي للطالبات، وذلك بعد تحقيقها المركز الأول في مسابقة تكاتف للتطوع الاجتماعي لطلبة الجامعات كأفضل الجامعات مُشاركة في العمل التطوعي. وكانت مؤسسة الإمارات قد أطلقت مسابقة التطوع الاجتماعي لطلاب الجامعات عبر برنامجها التطوعي «تكاتف» بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة في وقتٍ سابق، وذلك للمساهمة في إحداث تأثير اجتماعي إيجابي ومستدام في المجتمع الإماراتي. شهدت المُسابقة مُشاركات مُستمرة لطلبة كليات التقنية العليا في مجال العمل التطوعي رائدة التعليم العالي التطبيقي وذلك تمكين الأجيال من المساهمة في صناعة مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة و دمج شباب الجامعة في العمل التطوعي ليُصبح جُزءًا من ثقافة كُل شاب. وقالت ميثاء الحبسي، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات على تحقيق كليات التقنية العليا المركز الأول في المُسابقة « إن الجهود التي بذلها طلبة الكليات في العمل التطوعي تستحق التكريم، هؤلاء الشباب مثال رائع للشباب الإماراتي الذين يعملون جاهدين للمُشاركة بفعالية في مسيرة التنمية ويُدركون جيدًا إنهم عماد الوطن وقادة المُستقبل». وأضافت:» نحن في مؤسسة الإمارات نسعى دائماً بدمج المزيد من الشباب في العمل التطوعي لتحقيق استراتيجيتنا التي تتوافق بالتأكيد مع الأجندة الوطنية لجعل العمل التطوعي جُزءًا من عقلية الشاب الإماراتي». من جهتها قالت الدكتورة عائشة أبو شليبي، مديرة كلية أبوظبي للطالبات « نحن سُعداء بتكريم مؤسسة الإمارات المؤسسة الرائدة في مجال تنمية وتمكين الشباب. كما إننا نفتخر بشباب كُليات التقنية العُليا وبجهودهم التطوعية التي قادتنا للوقوف هُنا اليوم فائزين بمُسابقة تكاتف للتطوع الاجتماعي لطلبة الجامعات كأفضل الجامعات مُشاركة في العمل التطوعي». وأضافت:» تمكين الأجيال من المساهمة في صناعة مستقبل الوطن هو أمر في صميم رسالة كُليات التقنية العُليا، نحن نعلم جيداً قيمة ودور الشباب في مسيرة التنمية لذلك نعمل دائمًا على عقد شراكات تُمكننا من تحقيق هذا الهدف، ومؤسسة الإمارات هي الشريك الأفضل عندما يتعلق الأمر بتمكين وتنمية الشباب».