السبت 25 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
أحمد العسم: أبدعت أجمل قصائدي في الشهر الكريم
أحمد العسم: أبدعت أجمل قصائدي في الشهر الكريم
10 أكتوبر 2006 22:19
صبحي بحيري: السنوات الأولى من حياة الشاعر أحمد العسم والتي قضاها في مدينة رأس الخيمة القديمة ظلت حتى الآن محفورة في ذاكرته•• وإلى هناك يأخذنا العسم في رحلة حيث الفريج وألعاب البراءة الأولى وإرهاصات الشعر الذي مازال ينبض في شرايين هذا الإنسان المعجون بالبساطة وكأنك تراه في وجوه كل من تقابلهم في رأس الخيمة، وفي رمضان يزداد نشاط العسم، ولا يشغله اتحاد الكتاب الذي يتولى رئاسته عن طقوس الشهر الكريم من زيارات للأهل والأصدقاء وحضور الجلسات الدينية والمواظبة على كل الصلوات في المسجد ويقول: أجمل قصائدي كتبها في رمضان ولا أشعر أن هناك خللاً في برنامجي اليومي في الشهر الكريم، بالعكس هناك بركة في الوقت وفرصة طيبة للتأمل وبالتالي الكتابة التي اعتبرها زاداً يومياً وأكون أكثر نشاطاً في رمضان الذي يعتبر بالنسبة لي فرصة جيدة لمحاسبة النفس• ذكريات جميلة يقول العسم في سنوات الصبا التي قضيتها في مدينة رأس الخيمة كان لرمضان طعم آخر مازلت أشعر به في المرحلة الابتدائية كنا نتسابق فيما بيننا في صيام أطول عدد ممكن من ساعات رمضان•• كان هناك تحد مع النفس ومع الآخرين، وكان أذان المغرب يعني بالنسبة لي الانطلاق إلى الألعاب التي نحب سواء في نادي عمان الذي أصبح اليوم نادي الإمارات أو في الفريج حيث ألعاب الجبة والغميضة والحلة وغيرها من الألعاب الشعبية• ويضيف لم يكن هناك ما يشغلنا عن مزاولة هواياتنا طوال أيام الشهر الكريم وكنا نعيش اللحظة بكل ما فيها من براءة، الآن أجد فرقاً كبيراً بين رمضان في حياتنا كأطفال، وبين رمضان في حياة أبنائنا اليوم بعد أن تغيرت الظروف كثيراً وبات هؤلاء محاصرين بالعديد من المغريات التي تفسد عليهم وعلينا حياتنا• ويقول في مرحلة الصبا وبعد أن أصبحنا قادرين على الصيام اختلفت الصورة وبتنا نحرص على حضور مجالس كبار السن والندوات التي يعقدها المطاوعة في المساجد وأذكر أن الكثير مما تعلمناه في حياتنا كان على أيدي مدرسينا الذين مازلنا حتى الآن نذكرهم بكل خير وأخص منهم الأستاذ عيسى بهادر ود• سلطان حميد وكثيرين آخرين كانوا بالنسبة لنا في منزلة الآباء• فيض من بحر وفي رمضان كثيراً ما أتذكر أبي وأمي رحمة الله عليهما، رغم أنهما لا يغيبان عن ذاكرتي إلا أنهما لا يغيبان عن ذاكرتي إلا أنهما يكونا معي في رمضان وقبل تسع سنوات كتبت قصيدتي فيض من بحر وهي مهداه إلى أمي•• وأرى أن الإبداع لا يتأثر في رمضان بالعكس فعندما تكون النفس صافية يكون الإنسان في حالة من السمو الروحي الذي يساعد كثيراً على الإبداع وأنا كواحد من الناس أرى أن الآخرين يزدادون شفافية في رمضان حيث يكشف الصيام معادن أبناء هذا البلد الطيب، وفي ظل حالة التسامح والصفاء النفسي يستطيع المبدع أن يكون قريباً من نفسه•• قريباً من الآخرين ومع هذا يظل رمضان الصبا والطفولة أجمل ما في النفس من ذكريات•
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©