العلاقات العُمانية الإماراتية، تتسم بالعمق والقوة، وتستند إلى وشائج قربى، وصلة دم، ونسب، وجوار، وروابط تاريخية متينة، ودعائم وثيقة تراكمت عبر القرون، لتثمر تجربة نادرة وناجحة للتضامن بين الشعبين الشقيقين، وفق رؤى واضحة للقيادة في البلدين، بأن التعاون أقصر الطرق لمستقبل أفضل.
واحتفال الإمارات بالعيد الوطني الـ 48 للسلطنة الذي يصادف الثامن عشر من شهر نوفمبر، احتفاء بعلاقات متميزة ووثيقة بين البلدين الشقيقين منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتواصلت وفق أسس راسخة وأرضية صلبة، بدعم غير محدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد، بحكمتهما ورؤيتهما العميقة، حتى أصبحت نموذجاً يقتدى في الصلات الأخوية والمصير المشترك.
هنيئاً لسلطنة عُمان عيدها الوطني الـ 48، وفخورون بما حققته من إنجازات، تشهد بحكمة قيادتها وكفاءة أبنائها، في ظل تعاون راسخ، والتقاء وجهات النظر بين البلدين، حول كل ما يعزز الاستقرار في المنطقة.

"الاتحاد"