أشرف جمعة (أبوظبي)

أتاح ماراثون «امشِ 2018 لمسافة 5 كم»، للكثيرين من الزوار التعرف إلى الفوائد الصحية التي تترتب على ممارسة الرياضة بخاصة مرضى السكري، حيث احتشد الآلاف أمس في مرسى ياس في أبوظبي للمشي مسافة 5 كم، ومن ثم المشاركة في الفعاليات المصاحبة، ومنها الماراثون في دورته الثانية عشرة، الذي يعد من ضمن أكبر ماراثوانات المشي في الإمارات بتنظيم من مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، وبمشاركة واسعة من آلاف المشاركين وممثلي الهيئات الحكومية والخاصة، بهدف رفع الوعي بمرض السكري ومخاطره، وحظي المهرجان برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».
وقد نُظّمت فعالية «امشِ » بدعم من دائرة الصحة أبوظبي، ومجلس أبوظبي الرياضي، وشرطة أبوظبي والألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، وبالتعاون مع مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، ومستشفى «هيلث بوينت».

الزومبا والقفز
استضافت فعالية «امشِ 2018» مجموعة من الأنشطة التفاعلية التي اشتملت على رقص الزومبا الرياضي، والقفز على الترمبولين، وكرة قدم الفقاعة، وتحديات المحاربين، والقلاع المنفوخة، وتنس الريشة، علاوة على حصص للياقة البدنية.
وهذه الفعالية تحظى باهتمام جماهيري كبير، فعلى مدار السنوات الماضية استقطبت العديد من المهتمين بالأنماط الصحية ومرضى السكر، للتوعية بشكل عملي من مخاطر «السكري»، تأكيداً على أن الدواء وحده لا يكفي، ولابد من وجود نمط حياة للمرضى كي يتفادوا الأضرار التي تنتج عن الإصابة بهذا المرض، والابتعاد عن الأنماط غير الصحية.

نظام غذائي صحي
وفور دخول المشاركين حلبة مرسى ياس انخرطوا في العديد من الأنشطة العائلية، التي استقطبت العديد من الأسر، مثل الرسم والتلوين، وممارسة رياضة كرة القدم للصغار، من خلال التصويب على المرمى من مسافات قريبة، ثم اُختتمت الأنشطة بالمشي مسافة 5 كم لتعويدهم على أهمية الممارسة المنتظمة للنشاط البدني، ومن ثم ضبط الوزن، وتناول نظام غذائي صحي ومتوازن.

الرسم والتلوين فرحة الصغار

رسالة مجتمعية
وقال وليد المهيري، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة مبادلة، ورئيس مجلس إدارة مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري: «تحول ماراثون المشي إلى حدثٍ مميز وفعالية مجتمعية ضخمة تستقطب سنوياً آلاف المشاركين في سبيل تعزيز الوعي بأهمية المشي والأنشطة الرياضية في العناية بالصحة، مع إيصال رسالة لجميع أفراد المجتمع تحثّهم على تغيير نمط حياتهم». وأوضح عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: «كان ولا يزال مرض السكري واحداً من أكثر الأمراض التي لها تأثير سلبي كبير على مجتمعنا، ويسعدنا دعمنا لفعالية «امشِ » بنسختها الجديدة». وبين حميد الشمري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية والشؤون المؤسسية في «مبادلة»: «أن أهمية هذه الفعالية تنبع من ارتفاع معدلات الإصابة بداء السكري في مجتمعنا، ومن هنا جاءت هذه الفعالية السنوية لإظهار تضامننا مع المصابين بمرض السكري، وتأكيد دور النشاط البدني في الحد من فرص الإصابة به.

توزيع الجوائز
أقيم على هامش الفعالية حفل توزيع جوائز مبادرة «تحدي المشي»، التي أطلقها مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في وقت سابق، وتم الإعلان عن أسماء الجهات والشركات الفائزة، حيث فازت جامعة الإمارات، وستراتا، ومركز إمبريال كوليدج لندن للسكري بالعين بالمراكز الثلاثة الأولى على التوالي، فيما فازت هيئة البيئة بأبوظبي وشركة اتصالات ودائرة صحة أبوظبي، بالمراكز الثلاثة الأولى في أبوظبي على التوالي.

مصابو السكري
تشير أرقام الاتحاد الدولي للسكري إلى أن عدد المصابين بمرض السكري حول العالم بلغ 425 مليون شخص عام 2017، في حين تجاوز عدد المصابين بالمرض في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 39 مليون شخص، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 67 مليون شخص بحلول عام 2045. أما في دولة الإمارات فهناك أكثر من مليون شخص مصاب بمرض السكري، حسب أرقام عام 2017، ما يضعها في المرتبة الخامسة عشرة عالمياً، وفق الانتشار المقارن للمرض بحسب العمر.