صحيفة الاتحاد

الإمارات

بلدية الشارقة تناقش حلول تفادي حرائق البنايات بسبب «واجهات الألمونيوم»

خلال الورشة (من المصدر)

خلال الورشة (من المصدر)

لمياء الهرمودي (الشارقة)

نظمت بلدية مدينة الشارقة، صباح أمس، ورشة عمل هندسية في مقرها الرئيس بمنطقة المصلى، تناولت المخاطر الناجمة عن استخدام ألواح الألمونيوم «الكلادينج» القابلة للاشتعال في واجهات المباني، وأثرها في زيادة احتمال وقوع حوادث الحريق وانتشارها، وبحثت الحلول الوقائية المناسبة، وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني، ودائرة التخطيط والمساحة، ودائرة الإسكان، ودائرة الأشغال العامة بالشارقة، وبمشاركة عدد من المهندسين ذوي الاختصاص من مكاتب الاستشارات الهندسية وشركات المقاولات والموردين في إمارة الشارقة.
وشارك في الورشة ثابت الطريفي مدير عام البلدية، والمهندس خليفة بن هدة السويدي مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والمباني، وعدد من قيادات البلدية والمختصين بها وممثلي الجهات الحكومية ذات الصلة في الإمارة.
وصرح المهندس خليفة بن هدة السويدي بأن تنظيم هذه الورشة يأتي ضمن الجهود المستمرة والحثيثة التي تبذلها بلدية مدينة الشارقة بالتعاون مع الدوائر والمؤسسات الحكومية المختصة، لضمان الوصول إلى أعلى معدلات السلامة والوقاية من الحرائق بمدينة الشارقة، من خلال تعزيز معايير واشتراطات السلامة في المباني، مؤكداً أن سلامة المباني كانت ولا زالت على رأس أولويات قطاع الهندسة والمباني في البلدية، والتي تسعى جاهدةً إلى تعزيزها والارتقاء بها، تنفيذاً لرؤية الإمارة الشاملة نحو تهيئة بيئة آمنة للعيش والسكن والعمل تتمتع بأعلى مقومات السلامة العامة.
وأوضح ابن هدة أن الورشة هدفت بالأساس إلى إشراك المكاتب الاستشارية وشركات المقاولات والموردين وبيوت الخبرة المتخصصة مشاركة فعّالة، جنباً إلى جنب مع البلدية والدوائر والهيئات الحكومية المختصة في تحمل مسؤولية سلامة المباني وما تحويها من أرواح وممتلكات، ورفع مستوى الوعي بالمخاطر الناجمة عن تركيب واجهات المباني المصنوعة من ألواح الألمونيوم، وتشجيعهم على اتباع طرق وأنظمة أكثر أماناً من «الكلادينج» المستخدم في واجهات المباني، دون أن يخل ذلك بالشكل الجمالي للمبنى، أو أن يترتب عليه أعباء مالية كبيرة تثقل كاهل ملاك العقارات، مشيراً إلى أن البلدية بحثت مع المشاركين في الورشة بعض الحلول المناسبة لتفادي انتشار الحريق في المباني ذات التشطيبات الخارجية المصنوعة من ألواح الألمونيوم، وكيفية تنفيذ هذه الحلول وما يتعلق من اشتراطات وإجراءات، من أجل رفع معدلات السلامة والوقاية من حوادث الحريق في الشارقة.
وأكد أن البلدية تلزم جميع المقاولين والاستشاريين والملاك بتطبيق قرار الإدارة العامة للدفاع المدني - الشارقة الصادر عام 2016، والذي ينص على عدم الموافقة على استعمال تكسية الألمونيوم للمباني التي يزيد ارتفاعها على 23 متر أو ما يعادل 7 طوابق، لافتاً إلى أن البلدية قامت بعمل مسح شامل للمباني القائمة ذات واجهات الألمونيوم في جميع المناطق التجارية والصناعية بالمدينة، وتعمل على إعداد برنامج تحفيزي يتضمن بعض التسهيلات لملاك المباني ذات الواجهات المصنوعة من الألمونيوم، بالتنسيق مع الجهات الحكومية المختصة، من أجل تشجيعهم على تعزيز إجراءات واشتراطات السلامة بمبانيهم من خلال استبدال ألواح الألمونيوم أو إعادة تشطيب الواجهات بمواد غير قابلة الاشتعال.وبدوره قال المهندس أحمد بن عبدالرحمن الجروان، مدير إدارة التفتيش والمباني بالبلدية، إن استخدام نظام التكسية بالألمونيوم يتسبب في مخاطر كثيرة أهمها قابلية الطبقة العازلة وسط ألواح الألمونيوم للاشتعال، مؤكداً أن البلدية ستستمر في التوعية بمخاطر استخدام ألواح الألمونيوم عبر مختلف الوسائل الإعلامية.