الاتحاد

عربي ودولي

نيوزيلندا تقف دقيقة حداداً على ضحايا كارثة "البركان"

وقف النيوزيلنديون اليوم الاثنين، دقيقة حداداً على ضحايا بركان ثار الأسبوع الماضي في الوقت الذي واصلت فيه الشرطة جهودها لانتشال جثتين.

وبلغ العدد الرسمي لقتلى الثوران المفاجئ لبركان جزيرة وايت 16 شخصاً. وما زالت السلطات تدرج اسمي شخصين في عداد المفقودين ومن المعتقد أن جثتيهما في الماء حول الجزيرة.

اقرأ أيضاً...رئيسة وزراء نيوزيلندا: حجم مأساة "البركان" مدمر

وما زال 26 شخصا آخرين في المستشفيات في نيوزيلندا واستراليا ومعظمهم في حالة حرجة لإصابتهم بحروق شديدة.
ورأست رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن وقفة الحداد إلى جانب وزرائها في مبنى البرلمان في ولنجتون.

ونشرت السفارة الأميركية في ولنجتون صورة على تويتر لموظفيها وقد طأطأوا رؤوسهم أمام علم أميركي منكس.
وانتشلت فرق الإنقاذ ست جثث من الجزيرة يوم الجمعة ولكنها لم تفلح حتى الآن في تحديد مكان آخر جثتين على الرغم من البحث لعدة ساعات في مطلع الأسبوع.

وقال مايك بوش مفوض شرطة نيوزيلندا إنه سيتم إجراء مسح جوي آخر اليوم الاثنين لمساعدة غواصي البحرية على رسم خطة للقيام بعملية بحث أخرى تحت الماء.

وثار البركان، الذي يعد مزاراً سياحياً شهيراً، يوم الاثنين الماضي وأطلق رمادا وبخارا وغازات فوق الجزيرة. وكان على الجزيرة وقت ثوران البركان 47 شخصا منهم سائحون من أستراليا والولايات المتحدة وألمانيا والصين وبريطانيا وماليزيا. وكان معظم القتلى والجرحى استراليين يقومون بجولة ليوم واحد بجزيرة وايت من سفينة سياحية.

ومن المتوقع وصول وزيرة الخارجية الاسترالية ماريس باين إلى نيوزيلندا في وقت لاحق اليوم لعقد اجتماع مع أردرن لإبلاغها شكر أستراليا لفرق الطوارئ والفرق الطبية.

وقال خبراء قانونيون الأسبوع الماضي إنهم يتوقعون أن يرفع ركاب السفينة السياحية الجرحى وعائلات القتلى دعاوى قضائية أمام المحاكم الأميركية. وهناك انتقادات متزايدة للسماح أصلا للسائحين بالذهاب إلى تلك الجزيرة رغم الأخطار المتمثلة في وجود بركان نشط.

وقال محامون لرويترز إن احتمال دفع شركة رويال كاريبيان للرحلات البحرية تعويضات عن تلك الرحلة الدامية يتوقف على ما إذا كان ثوران البركان «قدر» لا يمكن التكهن به.

وتقول بنود تذاكر رويال كاريبيان والتي نشرتها على موقعها الإلكتروني إن الشركة غير مسؤولة عن أي إصابة أو وفاة أو خسارة للممتلكات تنجم عن عمل قدري أو حرب أو إرهاب أو أحداث أخرى خارجة عن نطاق سيطرة الشركة.

اقرأ أيضا

الجيش السوري يدخل مدينة معرة النعمان الاستراتيجية