صحيفة الاتحاد

دنيا

«باب الخلق» دراما اجتماعية تناقش قضايا إنسانية وتتصدى للإرهاب

من مسلسل “باب الخلق” (الاتحاد)

من مسلسل “باب الخلق” (الاتحاد)

يواصل الفنان القدير محمود عبد العزيز السباق الرمضاني هذا العام من خلال مسلسل “باب الخلق”، حيث يقدم شخصية “محفوظ زلطة”، الذي يعود من الخارج بعد غياب خمسة وعشرين عاماً وقد نسيه الجميع ليجد الاختلاف الذي طرأ على مصر في الفترة الأخيرة، حتى يتعرض لموقف درامي يقلب حياته رأساً على عقب، ويجعله من مشاهير المجتمع دون أن يقصد. وتتوالى أحداث المسلسل حتى يصبح عبد العزيز نجماً للبرامج التلفزيونية وأحد أكثر الشخصيات إثارة للجدل في مصر، وما يتخلل ذلك من مشاكل ومطاردة الجهات الأمنية له.

رنا سرحان (بيروت) - تتنوع خيارات شاشة المستقبل خلال رمضان المبارك لتجذب العائلة العربية واللبنانية بكل مكوّناتها. واختار تلفزيون المستقبل لهذا الموسم مسلسلين سيجذبان جمهوراً واسعاً لما يتمتعان به من مقوّمات تجعلهما موضوع متابعة واهتمام، منهما مسلسل “ باب الخلق”. فعلى مدى 30 حلقة تمتد أحداث المسلسل الذي شارك في بطولته إلى جانب عبد العزيز، عزت أبو عوف، محمود الجندي، أحمد فلوكس، دينا، عايدة رياض وسوزان نجم الدين.. وهو من تأليف محمد سليمان وإخراج عادل أديب، وتعرضه شاشة المستقبل يومياً، إضافة إلى قناة “روتانا خليجية”.
قضايا محورية
ويتميز مسلسل “باب الخلق” بقصته الغنية بالأحداث التي ستشدّ المشاهد مع تطور القصة. كما يناقش عددا من القضايا المحورية في مصر والشرق الاوسط التي تلامس روح الإنسان المصري والعربي البسيط بأوجاعه وأفراحه كما يتعرض بشيء من الخصوصية للهوية المصرية. ويتناول أيضاً القضايا المهمة التي شهدتها مصر في تسعينيات القرن الماضي، وحتى قيام ثورة يناير، وانتهى فريق العمل من تصوير كامل مشاهده في مصر، ثم سافر إلى أوكرانيا لمدة 10 أيام لإنهاء باقي المشاهد هناك.
ومن جانب آخر، قام المخرج عادل أديب بترشيح فريق “واما” لغناء تتر المسلسل، والأغنية تحمل عنوان “أعمل عبيط” من كلمات أيمن بهجت قمر، وألحان محمود خيامي، وتوزيع نادر حمدي. و”باب الخلق” مسلسل اجتماعي يناقش قضايا مهمة تمس الواقع المصري ويحمل قيما ورسائل كثيرة ويقدم عبد العزيز في العمل شخصية «محفوظ زلطة» الذي يغيب عن «باب الخلق» فترة طويلة، وعندما يعود يصطدم بعدد من المتغيرات التي طرأت على الحياة هناك ويبدأ الصراع بداخله للتكيف مع هذه المتغيرات والانسجام معها، يصف عبد العزيز العمل رافضاً الدخول في منافسة ليس غرورا أو ترفعا ولكن لثقته في نفسه.. وإيمانه بأن الفنان الحقيقي لا يجب أن يستغرق في تفاصيل بلا قيمة.. مؤكداً أنه ينحاز في أعماله للجمهور المتعطش دائما للأفضل مراهناً على مسلسل «باب الخلق» الذي يعرض حاليا على شاشات عدد كبير من الفضائيات العربية.
عمل محترم
وحول عودته بعد سنوات طويلة من الغياب إلى الشاشة الفضية يرى عبد العزيز أنه يفضل تقديم عمل واحد مميز عن مئات الأعمال الضعيفة، وسبب غيابه الفترة الماضية كان انشغاله بالبحث عن عمل محترم يليق بمشواره الفني وينال رضا الجمهور والنقاد. ففي “باب الخلق” يكون عبد العزيز نموذجاً خاصاً للشخصية سعيدة الحظ والتي تلعب الظروف والمعطيات أدواراً رئيسية في حياتها فتمنحها فرصاً استثنائية تجعل أيامها نعيماً. إلا أن لحظة عودة بطل الرواية إلى مصر بعد أن هاجر إلى دولة آسيوية ووجد نفسه دون قصد من المجاهدين، تعتبر محطة مفصلية ستبدّل حياته بشكل جذري وتجعل منه إرهابياً... إلى أن تنجلي الحقيقة في الحلقات الأخيرة. وعن المشاهد الصعبة والمشكلات التي واجهت العمل يؤكد محمود عبدالعزيز أن كل المشاهد صعبة وعلى الفنان أن يخاف من حكم الجمهور حتى يبذل مجهودا لإخراج أفضل ما لديه.. فهو تعلم منذ سنواته الأولى في العمل احترام الجمهور ويخاف من كل مشهد يقدمه على الشاشة مهما كان بسيطا وسهلا.
المنافسة بين الكبار
وبشأن المنافسة مع الكبار أمثال نور الشريف وعادل إمام ويحيى الفخراني، يشير إلى أنه يحترم كل زملائه ويتمنى لهم تقديم أعمال مميزة، لكن لا يشغل باله بالمنافسة ويهتم فقط بتقديم عمل جيد يحمل كل مواصفات وسمات النجاح. وحول التعاون مع المخرج عادل أديب يتصور عبد العزيز أن الجمهور يلمس حالة الوئام الكامل بين فريق العمل والمخرج الذي بذل مجهودا رائعا، كما أن كل الزملاء والوجوه الجديدة اجتهدوا لتقديم شيء مميز.
وتطل على التوالي في العمل مع عبد العزيز شخصية تدعى “نصر أبو الحسن” المحامي الخاص لمحفوظ زلطة، وتحدث بينهما مفارقات كوميدية درامية ضاحكة تبعا لسياق الأحداث. كما تطل الراقصة دينا بشكل غريب حيث إنها تقدم شخصية راقصة “محجبة” في المسلسل، وستؤدي دور راقصة تعيش في حارة في باب الخلق، يلجأ إليها “محفوظ زلطة” لتساعده في الهروب من الشرطة، حيث يختبئ في بيتها ويعمل متنكراً في فرقتها. وتبرر دينا سبب ارتدائها الحجاب في المسلسل بأنها تعيش في حارة شعبية، لذلك تضطر لارتداء الحجاب في النهار قبل أن تخلعه في المساء.
ضيف شرف
ويطلّ أيضاً الإعلامي المصري عمرو أديب على جمهور رمضان من خلال نافذة جديدة ومختلفة، إذ إنه يحل ضيف شرف في مسلسل “باب الخلق” الذي يخرجه شقيقه عادل. ويظهر عمرو أديب بشخصيته الحقيقية كإعلامي يتحدّث عن الأحداث الجارية. وقد جاء اختياره بإجماع فريق العمل لأسباب تتعلق بأسلوبه المتميز وجرأته في تغطية الأحداث المهمة والخطيرة. كما أن هناك نحو 900 شخص من الكومبارس والممثلين الثانويين، يجسدون شخصيات ضباط أمن مركزي وعساكر، وهي مشاهد مهمة جداً لعمليات مداهمة يتعرض لها محفوظ زلطة لتسليمه للعدالة ومعاقبته على عدد من الجرائم، يتضح فيما بعد أنه لم يرتكب أيا منها. وعن ظروف وملابسات التصوير يشير المخرج عادل أديب، إلى أنه تم استئجار خمس سيارات مدرّعة تستخدمها الشرطة في ضبط وإحضار المجرمين الخطرين، لتكون المشاهد أكثر واقعية ومصداقية. ولحسن الحظ فإن مشاهد التصوير الخارجي يتم تنفيذها في صعيد مصر، وهي أماكن هادئة ومستقرة. ولو كانت المشاهد الخارجية في “التحرير” مثلا لتعطل التصوير بسبب الاضطرابات والصراعات المستمرة داخل الميدان.

«حدوتة» مسلية ورسائل مهمة

يقول المخرج عادل أديب، إن دراما مسلسل “باب الخلق”، لا تختلف كثيرا عن دراما الواقع المعيش. فالأحداث تدور في إطار اجتماعي حول مدرس لغة عربية، يقرر السفر خارج مصر من أجل تحسين دخله. وبعد فترة طويلة يعود ليجد الحياة قد تغيرت معالمها في المجتمع المصري. والأحداث الاجتماعية ذات خلفية سياسية. وقد اختارها لتكون “حدوتة” مسلية للمشاهد، وفي الوقت نفسه تحمل رسائل مهمة للمجتمع.