أمين الدوبلي (ريو دي جانيرو)

أعرب إبراهيم سالم العلوي، قنصل الدولة في البرازيل عن سعادته لتفاعل المجتمع البرازيلي الكبير مع بطولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو، وانتظار كل محبي هذه الرياضة لهذا الحدث عاماً بعد آخر، مشيراً إلى أن هذه البطولة في ريو دي جانيرو أهم حدث رياضي في البرازيل في الوقت الراهن، وأهم الرياضات القتالية سنوياً.
وقال: الإقبال الكبير على المشاركة يعكس مدى التميز الذي تحظى به البطولة، والنجاح الذي حققه الاتحاد في الدعاية والترويج لاسم أبوظبي والإمارات خارج الدولة، مشيراً إلى أن ريو دي جانيرو باتت تعرف الكثير عن الإمارات وأبوظبي من خلال هذه البطولة، كما أن محبي هذه الرياضة باتوا يتحدثون عن أبوظبي باعتبارها حلم التطور وأمل الشهرة والنجومية لكل عشاق هذه اللعبة، وهم بالآلاف في تلك المدينة، وبالملايين في البرازيل التي تعد المعقل الرئيس لهذه الرياضة.
وأضاف: المشهد الذي تابعته باصطفاف الآلاف في المرحلة الأولى من إجراءات الوزن مثير للاهتمام، ومعبر عن مدى حرص هؤلاء اللاعبين واللاعبات على المشاركة في البطولة.
وتابع: سعيد بوجود عدد من فرق الإمارات، وعلى رأسها العين والوحدة والجزيرة وبني ياس والظفرة وأكاديمية أي اف ان تي، برغم تأكدهم بأن المنافسة لن تكون سهلة، وانتزاع الميداليات من أبطال البرازيل لن يكون نزهة، ولا سيما أن ريو دي جانيرو وحدها يوجد بها أكثر من 1500 أكاديمية محترفة لتعليم هذه اللعبة، وفي البرازيل أكثر من 10000 أكاديمية في مختلف الولايات تقوم بنفس الغرض، لأن شعب البرازيل يعشق هذه الرياضة، ويدفع الآباء بأبنائهم لتعلمها والتعرف على قيمها التي تولد البطل من داخل الإنسان، وتعلمه كيف يكون منضبطاً وصبوراً وقوياً وشجاعاً، وكيف يحترم منافسيه، وأن يتواضع في أبهى لحظات المجد.
وأوضح، «وجود أبناء الإمارات دليل على رغبتهم في تطوير مستوياتهم، ورغبة الاتحاد والأندية في تأهيل الشباب وصناعة الأبطال، مشيراً إلى أن مشروع الجو جيتسو الذي تتبناه الإمارات، ويدعمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هو الأكثر تأثيراً في المشهد الرياضي الإماراتي في المرحلة الأخيرة، والأكثر تأثيراً أيضاً في صناعة جيل قوي وبناء ثقافة رياضية مفعمة بالحيوية والعزيمة والتحمل والثقة بالنفس والانضباط، والعالم كله يعترف الآن بأن الإمارات وأبوظبي تقودان هذه الرياضة إلى القمة، وتحمل طموحات أبنائها إلى عنان السماء، وتوفر لهم أهم المنصات وأقوى البطولات وأغلى المكافآت والجوائز لتحفيز طاقاتهم، وتحويل أسلوب تفكيرهم من الهواية إلى الاحتراف، وهذه ليست كلماتي، ولكنها كلمات اللاعبين واللاعبات والمدربين ومسؤولي الاتحاد البرازيلي أنفسهم».
وقال: الجو جيتسو نجحت في أن تقدم النموذج من خلال انتشارها الواسع في مجتمع الإمارات، من خلال المدارس والأندية ومؤسسات الدولة الرسمية وعلى رأسها القوات المسلحة والشرطة، مشيراً إلى أن الوصول إلى 145 ألف لاعب ولاعبة يمارسون هذه الرياضة في المجتمع الإماراتي خلال أقل من عشر سنوات تحد لا يمكن أن يقبله إلا الناجحون.
وتوجه العلوي، بالشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعمه للعبة التي تستثمر في أبنائنا من الأجيال الجديدة، وتوفر للجميع أسلوب الحياة الصحي، وتعزز قيم الانتماء للوطن لدى الجميع، وعندما أجد اسم الإمارات وأبوظبي يتردد هنا في معقل رياضة الجوجيتسو لا يسعني إلا أن أشعر بالفخر والاعتزاز، وفي نفس الوقت نحن لا نستهين بقدرات أبناء الإمارات الموجودين هنا في قلب الحدث يمثلون أنديتهم، لأنهم قادرون على حصد الميداليات. وقال: أشكر أيضاً الاتحاد برئاسة عبد المنعم الهاشمي الذي نجح في صناعة هذا المشهد، ويكرره كل عام بنجاح أكبر وجودة أعلى، ومكاسب أكثر، مشيراً إلى أن الجو جيتسو حققت نجاحاً منقطع النظير في مد جسور التعاون والتواصل والمحبة بين المجتمعين الإماراتي والبرازيلي، ولا سيما أن نسبة 95% من المدربين الموجودين في الإمارات من البرازيل، وهم بالمئات، وأنهم جميعا يشعرون بالفخر والسعادة لوجودهم في مشروع أبوظبي الناجح لنشر وتطوير اللعبة.
تابع: منذ أكثر من شهرين تتحدث وسائل الإعلام المكتوب والمسموع والمرئي ووسائل التواصل الحديثة عن هذه البطولة، وتؤهل المجتمع المحلي لانتظارها والتفاعل معها، وقد كتبت عشرات المقالات والتقارير والأخبار والقصص عن هذه البطولة في أبرز الصحف، وتناولتها المحطات التلفزيونية الشهيرة وعلى رأسها محطة جلوبو سبورت التي يتابعها مئات الملايين داخل البرازيل وفي قارة أميركا اللاتينية.

إجراءات الوزن شهدت حضورا كبيرا للمشاركين

الهنائي: الوحدة يستثمر في صقل الصغار
أكد خالد الهنائي رئيس شركة الوحدة للألعاب الأخرى رئيس وفد ناديه المشارك في البطولة أن استعدادات فريقه كانت على أعلى مستوى لخوض تحدي أبوظبي جراند سلام في ريو، مشيراً إلى أن التدريبات لا تتوقف في النادي، والمشاركة في بطولة كأس رئيس الدولة، وكأس نائب رئيس الدولة، وبطولة العين الدولية للمحترفين هي محطات مهمة على طريق الإعداد لريو.
وقال: الوحدة يشارك بـ 14 لاعباً ولاعبة، بواقع 9 لاعبين، و5 لاعبات، ومعظمهم من صغار السن لقناعتنا بأننا يجب أن نستثمر أكثر في الواعدين، وقد تم اختيار الأوزان والفئات التي يمكن أن نحصل فيها على ميداليات، لعلمنا بأن جولة ريو دي جانيرو من أقوى الجولات، والمنافسة فيها شرسة، بحكم أننا في معقل هذه الرياضة. وتابع: نحن نؤمن بتوجهات الاتحاد برئاسة عبد المنعم الهاشمي بالاستثمار في الصغار تحديداً، ونولي اهتماماً كبيراً بهذه الفئة، حيث نزلت بمعدلات العمر كثيراً في العامين الأخيرين، ومن هنا فإن الوحدة يشارك في البطولة بلاعبين غالبيتهم من الناشئين والبالغين، ولا سيما أن تنظيم البطولة أصبح يقضي بأن فئات الأساتذة وأصحاب الحزام الأبيض من الكبار لا تحتسب لهم أي نقاط، ولا تضاف لرصيد التصنيف الدولي السنوي، وهذا التوجه في مصلحة اللعبة، وحان الوقت لجني الثمار باللاعبين الصغار، وسوف ينجح الوحدة في المستقبل القريب لتقديم لاعبي حزام أسود عمرهم لا يتجاوز 25 عاماً. وأضاف: لا أستطيع التكهن بالحصول على الميداليات، ولكن لاعبينا سوف تكون لهم كلمة في الحصول عليها وصعود منصات التتويج، ونتمنى أن نحافظ على الصدارة بين الأندية المحلية التي حققناها في جولة لوس أنجلوس.

العامري: أعلى معايير الجودة
أكد هلال حمدان العامري، رئيس وفد فريق اي اف ان تي الإماراتي المشارك، أن الدولة ومؤسساتها تولي اهتماماً كبيراً برياضة الجو جيتسو، خاصة المؤسسات الانضباطية، حتى أن خريج الخدمة الوطنية لا يتم التصديق على شهادته إلا بعد الوصول على الحزام الأزرق، مشيراً إلى أن برامج التدريب تم اختيارها وفقاً لأعلى معايير الجودة والكفاءة، موضحاً أن الأكاديمية هي رافد للأبطال في المنتخبات.
وقال: برغم حداثة انضمام الجو جيتسو إلى مؤسستنا، إلا أنها قطعت شوطاً طويلاً في الانتشار وصناعة الأبطال، لأننا استقطبنا أفضل المدربين في العالم، بالتنسيق والتعاون مع الاتحاد، وشركة بالمز سبورت الرياضية، واخترنا أقوى برامج التأهيل للتطبيق، وندعم المشاركة في البطولات الداخلية والخارجية، ونوفر الحوافز للأبطال الذين يمثلون المؤسسة في البطولات، والدولة في المحافل الكبرى.
وتابع: الانضباط هو الشعار المرفوع لدى الجميع، وتوجد معايير صارمة في الترقي في الأحزمة، ولا نتعاقد مع أي مدرب إلا بعد التأكد من حصوله على الحزام الأسود واكتسابه للخبرات فيه 5 سنوات، حيث لدينا حالياً إيجور سيلفا الفائز بلقب أفضل لاعب حزام أسود في العالم العام الماضي.

الهاشمي يطمئن على التجهيزات
تلقى يوسف البطران، رئيس وفدنا في البطولة اتصالاً من عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للاطمئنان على التجهيزات الخاصة بالبطولة، وأكد البطران أنه تم إطلاعه على كل الأمور، ونقل الصورة الكاملة، وخصوصاً النجاح الكبير الذي تحظى به دائما في البرازيل.
وقال: معتادون على المتابعة الدقيقة للتفاصيل من جانب رئيس الاتحاد، ونعمل بروح الفريق مع المنظمين، موجهاً الشكر إلى طارق البحري مدير الجولات على جهده المتواصل لإخراج الحدث بأفضل صورة، كما أشكر الشريك البرازيلي المحلي، وعلى رأسه مسؤولو الاتحاد البرازيلي الذين يعملون على مدار الساعة في الأيام الأخيرة.