أنور إبراهيم (القاهرة) بعد أن ظهر معظم حراس المرمى الألمان بصورة جيدة مع أنديتهم الألمانية والأوروبية، كما هو الحال مع تيرشتيجن حارس مرمى برشلونة الحالي، ما يهدد استمرار العملاق مانويل نوير الحارس الألماني الأول على عرش حراسة المرمى في منتخب «المانشافت». ومع اقتراب بطولة كأس العالم التي ستقام بروسيا في يونيه المقبل، حرصت صحيفة «بيلد» على أن تجري حواراً مع «نوير» للتعرف على آخر تطورات إصابته ومدى تأثيرها على إمكانية مشاركته في مونديال روسيا، وخاصة أنه ما زال في مرحلة التأهيل والاستشفاء من تلك الإصابة التي لحقت به في شهر أبريل الماضي خلال مباراة ريال مدريد في دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج»، التي تجددت بعد ذلك نتيجة استعجاله العودة للملاعب، فكانت النتيجة أن عاوده الألم مرة أخرى بعد بداية هذا الموسم فلم يشارك إلا في 4 مباريات فقط خلال شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين، ومن وقتها لم يلمس الكرة، بل والأسوأ من ذلك أنه أصبح يسير مستنداً إلى «عكازين»!! ولا يعرف حتى الآن متى يمكنه استئناف التدريبات واللعب. ورغم ذلك، أكد نوير للصحيفة بمنتهى الثقة والتفاؤل قائلاً: أنا حارس مرمى «المانشافت» في مونديال روسيا 2018، ولا يوجد أي شيء يحول بيني وبين المشاركة في كأس العالم، فما زال هناك فسحة من الوقت نحو 6 أشهر. وتابع: إذا ما أظهرت الإشاعات والفحوص نتائج طيبة.. وإذا لم يعاودني الألم في قدمي اليسرى، وإذا ما أعطاني الأطباء الضوء الأخضر للعودة.. آنذاك سوف أعود. ورداً على سؤال بشأن الموعد المحتمل لعودته للتدريبات وليس للمباريات، قال نوير أفضل حارس في العالم بشهادة واعتراف الخبراء والجمهور: لا أستطيع أن أحدد تاريخاً أو موعداً محدداً لعودتي، وأعتقد أن الأمر سيكون أفضل بالنسبة لي عندما يسمح الأطباء لي بالتخلي عن هذين العكازين، وأتمنى أن يكون ذلك قبل احتفالات الكريسماس، فلو حدث ذلك سيكون بمثابة هدية رائعة. جدير بالذكر أن مانويل نوير، الذي يكمل عامه الـ32 في 27 مارس المقبل، كان بدأ مسيرته الكروية حارساً للمرمى في نادي شالكه، حيث لعب في جميع مراحل الناشئين بهذا النادي منذ عام 1991 وتم تصعيده للفريق الأول عام 2006 واستمر معه حتى 2011 وهو العام الذي انتقل فيه إلى نادي بايرن ميونيخ بموجب عقد مدته خمس سنوات مقابل 22 مليون يورو ليصبح ثاني أغلى حارس مرمى في العالم بعد العملاق الإيطالي المخضرم جيانلويجي بوفون حارس يوفينتوس، وفي 2013 أسهم بقوة مع ناديه بايرن ميونيخ في إحراز الثلاثية التاريخية الدوري والكأس ودوري الأبطال، وحصل على جائزة أفضل حارس مرمى في العالم من الفيفا أربع سنوات متتالية بدءاً من عام 2013، ولعب لمنتخب بلاده «المانشافت» 74 مباراة دولية، ولكنه لم يلعب منذ شهر أكتوبر 2016 لإصابات مختلفة تعرض لها قبل إصابته الخطيرة في أبريل الماضي.