دبي (الاتحاد)

كانت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في الإمارة، من الداعمين الرئيسيين لـ«اليوم الإماراتي الكوري الثقافي»، حيث وفرت الهيئة الرعاية لهذا الحدث في إطار حرصها على تعزيز التبادل الثقافي وتعزيز قيم التسامح بين دولة الإمارات والدول الشقيقة والصديقة حول العالم.
حضر هذا الاحتفال، أمس الأول، عدد من كبار الشخصيات الرسمية من المؤسسات الحكومية في دبي، وقناصل بعض الدول، وأعضاء الهيئات الدبلوماسية، إضافة إلى أعداد كبيرة من المثقفين والصحفيين وأعضاء النوادي الكورية، والمهتمين بالثقافة والفنون الكورية.
وكان الهدف من تنظيم هذا الحدث الثقافي إحياء الذكرى المئوية لميلاد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والاحتفال بمبادرة «عام زايد»، كما تزامن مع احتفالات القنصلية العامة لجمهورية كوريا الجنوبية بالذكرى العاشرة لافتتاحها في إمارة دبي، حيث اشتمل على فقرات من الثقافة والموسيقى والرقص والفنون الكورية. وحرصاً منها على استقطاب أكبر عدد من الزوار، أقامت القنصلية منصة لتعريف الجمهور بفن الخطوط الكورية والعربية، حيث كان هناك قسم خاص لعرض الملابس التقليدية من كوريا، مع إتاحة الفرص أمام الراغبين لارتدائها والتقاط الصور التذكارية، كما تم تخصيص جناح للصور الفوتوغرافية التي تبرز زيارة فخامة رئيس جمهورية كوريا الجنوبية إلى دولة الإمارات.
وتابع الزوار فقرات رائعة من الموسيقى والرقص الكوري التقليدي، كما أقيم جناح خاص لمجموعة من الكتب الكورية المهمة التي أوصت بها جريدتا «واشنطن بوست» الأميركية و«جارديان» البريطانية.
يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقاً من تراث دولة الإمارات، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب.