صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الإمبراطور» و«الزعيم» على القمة بنسبة نجاح 75.7%

عمرو عبيد (القاهرة)

انتهى الدور الأول من بطولة الدوري بعد إقامة 65 مباراة عبر 11 جولة وتأجلت مباراة واحدة فقط، وشهدت المرحلة الأولى تسجيل 196 هدفاً بمعدل 3 أهداف/ مباراة، كما آلت نتيجة 44 مباراة إلى فوز أحد الفريقين بنسبة 67.7% مقابل التعادل في 21 مواجهة بنسبة 32.3%.
ويتصدر الوصل جدول الترتيب بفارق الأهداف عن العين، بعدما حقق كلاهما نسبة نجاح بلغت 75.7%، حيث لم يتعرضا لأي هزيمة في الدور الأول، وهما أكثر الفرق فوزاً بسبعة انتصارات، في حين كان الظفرة هو الأقل بانتصار واحد فقط، وسجل شباب الأهلي دبي رقماً قاسياً بالتعادل في 6 مواجهات، بينما كان الإمارات هو الأكثر تعرضاً للخسارة بثماني هزائم.
وتألق هجوم «الإمبراطور» ليحتل الصدارة بـ24 هدفاً، في حين كان الشارقة هو الأقل تسجيلاً بعشرة أهداف، أما الوحدة فقد تصدر قائمة أقوى خطوط الدفاع، إذ اهتزت شباكه 9 مرات فقط في الوقت الذي تذيل حتا تلك القائمة بعدما استقبل 31 هدفاً في مرماه!
وشهد الشوط الثاني من عمر كل المواجهات تسجيل 112 هدفاً بنسبة 57% مقابل اهتزاز الشباك في الشوط الأول 84 مرة بنسبة 43%، وكانت الفترة الأخيرة من عمر المباراة بين الدقيقتين 76 و90 قد شهدت معدلاً تهديفياً مرتفعاً بنسبة 22%، وإذا تمت إضافة 15 هدفاً أُحرِزَت بعد التسعين فستصل النسبة إلى 30% تقريباً من جملة الأهداف. الهجوم عبر العمق كان له قصب السبق في إحراز أهداف الدور الأول، حيث سجلت الفرق 79 هدفاً عبر تلك الجبهة بنسبة 40.3% مقابل 62 هدفاً من الجبهة اليمنى و55 عبر الجانب الأيسر، واهتزت الشباك 28 مرة بتسديدات من خارج منطقة الجزاء شكلت نسبة 14.3% من جملة الأهداف، كما استُغِلَّت الرؤوس في إحراز 39 هدفاً بنسبة 20%، وأسفرت التمريرات العرضية عن تسجيل 40% منها.
أما الكرات الثابتة فكانت حاضرة في 60 هدفاً، بلغت نسبتها 30.6%، كانت فيها الركلات الركنية هي الأبرز بـ22 مساهمة مقابل 19 ركلة جزاء و12 ركلة حرة غير مباشرة، بينما تراجعت كثيراً نسبة الاستفادة من الركلات الحرة المباشرة التي أنتجت 7 أهداف فقط!
كانت الغلبة في مجموع الأهداف لصالح الهجمات المنظمة التي ساهمت في هز الشباك 153 مرة بنسبة 78% مقابل 43 هجمة مرتدة تحولت إلى أهداف بنسبة 22%، وجاء 127 هدفاً عبر الهجمات السريعة بنسبة 64.8% في حين أسفرت الهجمات هادئة الإيقاع عن تسجيل 69 هدفاً بنسبة 35.2%.
وتسبب الحراس في اهتزاز شباكهم عبر أخطاء مباشرة في 35 مناسبة بنسبة 18% في حين سكن المرمى 50 هدفاً من داخل منطقة الـ6 ياردات بنسبة 25.5%، كما قدمت التمريرات الطولية 13 هدفاً، بينما تم إحراز 8 أهداف عبر التمرير الثنائي المباشر، بنسبة 4.1% من جملة الأهداف!
تصدر الوصل قائمة أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف في الشوط الأول بـ10 أهداف بالتساوي مع حتا والظفرة في حين كان «العنابي» هو الأكثر إحرازاً لها في الشوط الثاني بـ14 هدفاً، وظهرت الجبهة اليمنى لأصحاب السعادة في الصدارة بـ11 هدفاً، بينما كان الجناح الأيسر لـ«الزعيم» هو الأقوى بـ8 أهداف بجانب امتلاكه لقلب الهجوم الأكثر تأثيراً، حيث ساهم في تسجيل 10 أهداف مثلما كان الحال مع الوصل أيضاً الذي تفوق على الجميع في إحراز الأهداف من خارج منطقة الجزاء في خمس مناسبات. عملاق القلعة الصفراء سجل 5 أهداف أخرى برؤوس لاعبيه، ليحتل قمة هذا الترتيب متساوياً مع «العنابي» و«فخر أبوظبي»، كما كان الأكثر تسجيلاً للأهداف من الركلات الثابتة بـ8 أهداف بجانب الظفرة، وتصدر كذلك ترتيب الأفضل من حيث استغلال التمريرات العرضية مسجلاً 12 هدفاً، بينما كان «الإعصار» هو أكثر الفرق إحرازاً للأهداف من تمريرات طولية إذ تكرر ذلك 3 مرات، ونجح العين في هز الشباك 3 مرات عبر تمريرات ثنائية، بالتساوي مع الصقور.