أثبت محمد السيد عبد المطلب “جدو” لاعب المنتخب القطري أنه لاعب من طراز فريد من خلال مشاركته مع العنابي خلال لقاءي الصين والكويت، وأحرز لاعب أم صلال هدفا ولا أروع في مرمى الأزرق الكويتي، ليؤكد به جدارته بالتواجد ضمن صفوف منتخب بلاده. وولد “فنان” قطر في الأول من يناير عام 1987 اي أنه أتم عامه الرابع والعشرين بداية الشهر الجاري، ويتوقع لجدو أن يكون أحد نجوم المستقبل في الكرة القطرية سواء على مستوى المنتخب أو حتى مستوى الأندية والمنافسات المحلية. وكانت الهزيمة الأولى للعنابي أمام اوزبكستان في مباراة الافتتاح بهدفين دون رد السبب الرئيسي في اعتماد الفرنسي ميتسو المدير الفني لقطر على مجموعة من الوجوه الجديدة على الساحة القارية ومن بينهم محمد السيد الذي كان عند حسن الظن به. ويضع عشاق العنابي ومن خلفهم ميتسو آمالاً كبيرة على “جدو” في صناعة الفارق خلال مواجهة الكمبيوتر الياباني اليوم في الدور بع النهائي من البطولة. ويأمل الكثيرون في تكرار سيناريو الفوز في المباراتين الماضيتين على الصين والكويت، ثم الصعود للدور الثاني.