مع صافرة نهاية المباراة وإعلان تأهل العراق للدور الثاني، اختفى يونس محمود مهاجم العراق، ولم يظهر في مقر إقامة البعثة العراقية، رغم تواجده في المباراة، يونس هرب من المواجهات الإعلامية التي كانت تنتظره، نظراً لأنه لم يسجل أهدافاً، فاختار عدم الظهور على أمل أن يسجل في مرمى أستراليا خاصة أنه هداف الدوري القطري مع ناديه الغرافة. يذكر أن يونس محمود لعب دوراً كبيراً في هدف إعادة الأمل لحامل اللقب في مباراة العراق أمام الإمارات في الجولة الثانية، عندما لعب كرة عرضية في الدقيقة 93 أخطأها المدافع وليد عباس، ويعتبر يونس محمود أول لاعب عراقي يحمل كاس آسيا ويحصل على جائزة أحسن لاعب في البطولة والهداف برصيد 4 أهداف عام 2007، ومنها الهدف الذي أهدى العراق اللقب على حساب السعودية في المباراة النهائية.