الاتحاد

عربي ودولي

الذرية تحصر اليورانيوم الموجود في إيران


عواصم - وكالات الانباء : تجري الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة حصرا شاملا لليورانيوم المعالج في إيران وسط مخاوف من احتمال ان تأتي نتيجة الحصر مختلفة عن الكمية المسجلة مما قد يعني أن طهران نقلت سرا بعض اليورانيوم من إحدى المنشآت النووية· واتهم أحد أجهزة المخابرات إيران بأنها نقلت سرا كمية غير محددة من اليورانيوم المعالج من منشأة أصفهان الخاصة بتحويل اليورانيوم إلى موقع غير معروف· ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي ذلك أمس ، قائلا 'إن إيران تسعى لاستخدام التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية، ولذلك فمن غير المعقول تهريب اليورانيوم إلى البلاد وتخصيبه فيها'· اضاف 'هذه دعاية تطلقها الدول الغربية· إن مثل هذه التقارير صدرت في السابق وثبت عدم صحتها بعد ذلك'·
وامتنعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن التعليق ولم يؤكد أي من الدبلوماسيين في فيينا تلك المزاعم· غير ان اثنين من الدبلوماسيين الأوروبيين المعتمدين لدى الوكالة ومسؤولا أميركيا أبلغوا 'رويترز' طالبين عدم الافصاح عن اسمائهم بأن هذا الاتهام موثوق به· وقال مسؤول رفيع بجهاز مخابرات آخر إن الأمر محتمل لكنه شكك في إمكانية نقل كمية كبيرة من منشأة أصفهان الخاضعة لرقابة الأمم المتحدة التي كانت قد أحكمت إغلاق المنشأة بأختامها وعلقت كاميرات مراقبة هناك· وقال دبلوماسيون مطلعون على أنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبوا عدم الافصاح عن اسمائهم إن فريقا من الوكالة وصل إلى إيران في مطلع هذا الشهر لإجراء حصر شامل لسبعة وثلاثين طنا من اليورانيوم الخام المسمى 'العجينة الصفراء' كانت قد عولجت في منشأة أصفهان مؤخرا·
الى ذلك اتهم وزير الخارجية الكندي بيار بيتيجرو طهران بالكذب واخفاء الوقائع المتعلقة بموت المصورة الصحافية الكندية الايرانية زهرة كاظمي التي توفيت صيف 2003 في السجن في ايران· وكانت اوتاوا طلبت الاسبوع الماضي نقل جثمان كاظمي التي دفنت في ايران وفتح تحقيق دولي ومستقل في ضوء تصريحات طبيب ايراني منح اللجوء في كندا·
ورفض القضاء المحافظ هذه الطلبات مؤكدا انها 'لا تتطابق مع قوانين الجمهورية الاسلامية ولا مع القوانين الدولية'·

اقرأ أيضا

داعش يتبنى هجوماً على الجيش النيجري قتل فيه العشرات