الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر المناخ في مدريد يتبنى اتفاقاً بالحد الأدنى

الاتحاد

الاتحاد

مدريد (أ ف ب)

شدد مؤتمر المناخ، في جلسته الختامية، بمدريد، الأحد، على «الحاجة الملحّة» للتحرك ضد الاحتباس الحراري، لكن دون أن يتوصل المشاركون إلى اتفاق على النقاط الأساسية، للاستجابة لحالة الطوارئ المناخية، ونداءات الناشطين المدافعين عن البيئة.
وبعد أسبوعين من المفاوضات الشاقة، فشل مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، المنعقد في مدريد، بالتوصل إلى اتفاق على قواعد أسواق الكربون الدولية، وهو الشق الأخير في الدليل الإرشادي، التابع لاتفاقية باريس للمناخ، المبرمة في العام 2015.
وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمس، عن «خيبة أمله»، إزاء نتائج قمة المناخ الدولية في مدريد، ووصفها بأنها فرصة ضائعة لمعالجة أزمة الاحتباس الحراري.
وأصدر غوتيريش، بياناً مع اختتام القمة اجتماعها الماراتوني، أعرب فيه عن «الحاجة الملحة» لقطع التزامات جديدة لخفض انبعاثات الكربون، وقال: «أشعر بخيبة أمل من نتائج القمة، فقد ضيّع المجتمع الدولي فرصة مهمة لإظهار المزيد من الطموح، للتخفيف من أزمة المناخ والتكيف معها، وتوفير التمويل اللازم لذلك».

اقرأ أيضا

الاقتصاد الياباني يسجل أكبر انكماش منذ 2014