الاتحاد

الاقتصادي

بصادرات تتجاوز 1.16 تريليون درهم.. السلع والمنتجات الإماراتية تجوب العالم

120 ألف درهم نصيب الفرد من إجمالي الصادرات الوطنية

120 ألف درهم نصيب الفرد من إجمالي الصادرات الوطنية

حسونة الطيب (أبوظبي)

لم تكتف بما تحققه من نجاح على الصعيد المحلي، بل نفذت السلع والمنتجات الإماراتية، إلى الأسواق العالمية لتناهز 316.9 مليار دولار (1.16 تريليون درهم) خلال عام 2018 بنسبة نمو قدرها 1.1% بالمقارنة مع 2017.
وما قارب النصف من هذه الصادرات 49.4%، كانت من نصيب دول مثل، المملكة العربية السعودية بنحو 9.7% والهند 5.7% والعراق 5% وسلطنة عمان 4.6% وسويسرا 2.8% والصين 2.3% وبلجيكا 2% والبحرين 2%، بحسب موقع وورلد توب اكسبورت، عن مجلة فوربس والتجارة الخارجية ومكتب الإحصاء الأميركي ومركز التجارة العالمي وانفستوبيديا ووكيبيديا وكتاب حقائق العالم.
وبعدد سكان بنحو 9.7 مليون نسمة في الدولة، يمكن ترجمة هذه الصادرات بحجمها البالغ 316.9 مليار دولار، لنحو 32.7 ألف دولار (120 ألف درهم) لكل فرد يقيم وينتج على أرض الإمارات.
وبحسب الاقتصاد الكلي، ناهزت صادرات دولة الإمارات نحو 24% من الناتج الإجمالي المحلي لعام 2018.
وبينما يركز هذا التقرير، على السلع المصدرة، ينبغي أيضاً معرفة أن الإمارات وفرت نحو 71.8 مليار دولار (263.5 مليار درهم) كخدمات متعلقة بالصادرات لعملاء عالميين لتضيف 9.9% للناتج المحلي الإجمالي في تساوي القوة الشرائية. وتتضمن هذه الأرقام، حجم مقدر من إعادة الصادرات.

أهم 10 سلع
وأورد التقرير، 10 سلع من بين الأعلى قيمة في صادرات الدولة خلال 2018 ونسبتها المئوية، منها أنواع الوقود التي تشمل النفط، بـ92.5 مليار دولار (339.4 مليار درهم) بنسبة 29.2% من الصادرات. والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة 45.9 مليار دولار (168.4 مليار درهم)، بنحو 14.5%. والآليات الكهربائية والمعدات 27.3 مليار دولار (100.19 مليار درهم) بنسبة 8.6%.
والأجهزة بما فيها الكمبيوترات 17.6 مليار دولار (64.5 مليار درهم)، بنحو 5.6% والسيارات 12.9 مليار دولار (47.3 مليار درهم)، بنسبة 4.1%.
تليها الألمنيوم 6.4 مليار دولار (23.5 مليار درهم) وبنسبة قدرها 2% والمواد البلاستيكية 5.5 مليار دولار (20.18 مليار درهم)، بنحو 1.7%، ثم التبغ والمواد المصنعة البديلة 4.5 مليار دولار (16.5 مليار درهم) ، بنسبة 1.4% ومكونات الطائرات والسفن الفضائية بنحو 4.2 مليار دولار (15.4 مليار درهم) وبنسبة 1.3%، ثم العطور وأدوات التجميل، بنحو 3.5 مليار دولار (12.84 مليار درهم) وبنسبة 1.1%.
وتشكل أهم 10 صادرات، أكثر من ثلثي القيمة الكلية لهذه الصادرات العالمية بنسبة تصل لنحو 69.5%، حيث تعتبر العطور ومستحضرات التجميل، الأسرع نمواً بارتفاع قدره 48.4% منذ عام 2017. ويحل الوقود المعدني الذي يتضمن النفط، في المرتبة الثانية، الذي ارتفع بنحو 33.7%، بفضل الخام والزيوت المكررة.

منظمة التجارة العالمية
وتدعم الإمارات وبوصفها عضواً في منظمة التجارة العالمية منذ عام 1996، الاقتصاد المفتوح، حيث تملك علاقات تجارية راسخة مع العديد من الدول حول العالم. وبفضل اقتصادها المفتوح والبيئة التجارية المواتية والنمو الاقتصادي المستمر والمستدام، برزت دولة الإمارات، كمركز تجاري عالمي يربط بين الشرق والغرب.
وكجزء من مبادراتها الرامية لخلق اقتصاد مفتوح ومتنوع، عملت الدولة، على إعداد شبابها لإيجاد حلول ابتكارية في مواجهة التحديات الكبيرة في قطاعات تشمل، التجارة والعلوم وغيرها.
وفي مسح أجري على فئة من الشباب في الوطن العربي خلال العام الجاري، تم اختيار الإمارات كأفضل بلد للعيش للسنة الثامنة على التوالي، بحسب موقع سفارة الدولة في واشنطن.

أكبر الشركاء
وفيما يتعلق بأكبر خمس دول مُصدرة لدولة الإمارات، تأتي الهند في المقدمة بنحو 17.5%، حيث تشمل السلع المستوردة منها، القطن والأكسسوارات والأحجار الكريمة والمجوهرات والغزل المصنع والمنسوجات والمنتجات البحرية والآليات والأدوات والبلاستيك والشاي وغيرها.
وتبلغ حصة الصين من واردات دولة الإمارات 14% لتشمل، منتجات المنسوجات والملابس والمنتجات الصناعية الخفيفة والمصنوعات اليدوية والآليات والذهب والنحاس والفضة والحديد والقصدير.
أما حصة الولايات المتحدة الأميركية من واردات دولة الإمارات فتصل إلى 7.7% وتتضمن، معدات المواصلات والآليات وأجهزة الكمبيوتر والإلكترونيات والمواد الكيميائية وصناعة الحديد.
وتشمل ألمانيا حصة واردات دولة الإمارات 5.6%، وتتضمن الآليات والأجهزة الإلكترونية والمنتجات الكيميائية وتقنية القياس والضبط والحديد والمعادن.
أما من اليابان وهي خامس أكبر شريك مُصدر للدولة بنسبة 4.82%، وتشمل واردات الإمارات معدات المواصلات والآليات الكهربائية وآليات عامة ومواد غذائية وخام ووقود معدني، وفقاً لموقع السفارة.
أما أفضل 5 شركاء لصادرات الإمارات، تحل اليابان في المقدمة بنسبة 17.1% لتستقبل صادرات من الإمارات تشمل النفط الخام والألمنيوم.
وللهند، تتضمن اللؤلؤ والأحجار الكريمة وشبه الكريمة والذهب ولب الورق والكبريت والحديد البايريت وخام المعادن والخردة المعدنية والمواد الكيميائية العضوية وغير العضوية. ولكوريا الجنوبية، 6.1% تتضمن، النفط الخام والمنتجات البترولية مثل النافتا والغاز الطبيعي المُسال والألمنيوم والنحاس.
أما صادرات الإمارات لتايلاند فتشكل نحو 5.1% وتتضمن، خام النفط والحديد الخردة وسبائك الذهب والفضة والمواد الكيميائية.

اقرأ أيضا

الصين تزيد وارداتها من أميركا حسب «مبادئ السوق»