دبي ( الاتحاد)

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عدة فعاليات توعوية بمرض السكري في جميع المناطق الطبية بالتزامن مع «اليوم العالمي للسكري»، تحت شعار «العائلة ومرض السكري»، بهدف زيادة نسبة الوعي بمخاطر المرض على صحة العائلة، ودور الدعم الأسري في رعاية مرضى السكري وأهمية التثقيف في الإدارة الذاتية لمرضى السكري وعائلاتهم، خاصة لدى الأطفال والمسنين.
تضمنت الفعالية الرئيسية التي نظمتها الوزارة في حديقة زعبيل بدبي إضاءة «برواز دبي» باللون الأزرق بهدف لفت انتباه المجتمع بمناسبة اليوم العالمي للسكري لتعزيز التوعية، والتعريف بالسلوكيات الصحية التي تقي من مرض السكري، وإبراز دور الدعم النفسي والمجتمعي لمرضى السكري.
فيما قامت فرق طبية تابعة للوزارة بتقديم فحوصات مجانية لأفراد المجتمع «مستوى السكر في الدم»، بالإضافة إلى تقديم استشارات ونصائح توعوية حول مرض السكري والتغذية الصحية وأهمية ممارسة النشاط البدني، وإجراء استبيان للأفراد غير المصابين بالسكري لتحديد خطورة الإصابة بالسكري بناء على سلوكياتهم الصحية، كما قامت أقسام التثقيف الصحي في 6 مناطق طبية وعدد من المراكز الصحية التابعة للوزارة بتنظيم فعاليات توعية في بعض الجهات الحكومية ومراكز التسوق بمختلف إمارات الدولة.
وأكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية أن احتفاء الوزارة باليوم العالمي للسكري يستهدف تعزيز الوعي الصحي بأهمية التشخيص المبكر لمرض السكري حرصاً على توفير العلاج وتجنباً لمضاعفاته المزمنة وللتوعية بأهمية تبني أنماط حياة صحية تساهم في الحد من انتشار الأمراض المزمنة مثل السكري.