الإمارات

الاتحاد

القطامي يؤكد أهمية مفهوم العمل التطوعي في الدولة

الذيد (وام) - أكد معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي أن العمل التطوعي راسخ في جذور وطننا وأمتنا وقيمنا العربية والإسلامية ويهدف الى تنمية المجتمعات وتقديم المساعدة للآخرين من دون مقابل.
واعتبر معاليه العمل التطوعي سلوكاً إنسانياً حضارياً يقوم على خدمة الآخرين والعمل من أجلهم وفق ما حث عليه ديننا الإسلامي الحنيف من أجل ترابط أفراد المجتمع وتماسكهم وتعميق أواصر المحبة بينهم إلى جانب دوره المهم في الحفاظ على المكتسبات الحضارية والثقافية داعياً الى العمل على إرساء مفهوم العمل التطوعي بين أبناء الوطن والمقيمين باعتباره ركيزة أساسية في بناء المجتمع وتحقيق التماسك الاجتماعي..
جاء ذلك خلال الندوة التي عقدت في المجلس الرمضاني الذي نظمه محمد عبدالله المحيان وراشد عبدالله المحيان في خيمة المحيان الرمضانية بمنطقة تل الزعقران بمدينة الذيد والتي تناولت دور العمل التطوعي في خدمة المجتمع وجهود جائزة الشارقة للعمل التطوعي في هذا الميدان.
حضر الندوة الدكتور أمين الأميري الأمين العام لجائزة الشارقة للعمل التطوعي ومحمد حمدان بن جرش مدير عام المدينة الجامعية في الشارقة وعلي مصبح إجتبي نائب رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وسلطان مطر بن دلموك رئيس مجلس إدارة مؤسسة القرآن الكريم والسنة والدكتور صقر المري رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في مدينة الشارقة وخليفة بن هويدن رئيس مجلس إدارة نادي الذيد الثقافي الرياضي والدكتور علي الطنيجي نائب رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى وأحمد الجروان وسالم بن هويدن عضوا المجلس الوطني الاتحادي ومحمد علي الخاصوني رئيس المجلس البلدي لمنطقة مليحة وسعيد الجاري سفير الدولة السابق لدى المغرب وسعيد بالليث مدير مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات وخليفة الطنيجي عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة.
وأثنى القطامي على ما تشهده الإمارات عامة والمنطقة الوسطى خاصة من نشاط تطوعي كبير متمثل في مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى بالذيد ودوره التطوعي في خدمة الميدان التربوي وكذلك فريق العمل التطوعي لنادي الذيد بخلاف المؤسسات التطوعية التي ذاع صيتها في داخل الإمارات وخارجها معتبراً أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان هو النموذج الفريد والفخر للجميع في مجال التطوع وخدمة الإنسانية والبشرية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مسبار الأمل شاهد على قدرة شبابنا