الإمارات

الاتحاد

سعود القاسمي يصدر مرسوماً أميرياً بتعديل مسمى جمعية الإصلاح إلى جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية

محمد خليفة خلال المؤتمر الصحفي (وام)

محمد خليفة خلال المؤتمر الصحفي (وام)

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - أصدر صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، مرسوماً أميرياً يقضي بتعديل مسمى جمعية الإصلاح الاجتماعية الثقافية الرياضية إلى المسمى الجديد “جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية”.
وقال الدكتور محمد عبداللطيف خليفة نائب رئيس جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس بحضور علي الخنبولي مدير عام الجمعية، إن المرسوم يأتي لتحقيق الانسجام والتناسق بين شكل ومضمون الجمعية من خلال إطلاق باقة من الفعاليات والبرامج المجتمعية وتنويع الفئات المستهدفة منها بما يتماشى مع سياسة الجمعية وينسجم مع رؤية وتوجه الجمعية التي تعمل تحت مظلة القيادة الرشيدة في الدولة، فضلاً عن إزالة اللبس والغموض الناجم عن وجود عدد من الجمعيات التي تحمل مسمى الإصلاح وتلافي أي خلط فكري لدى الجمهور عن الجمعية التي تنأى بنفسها عن أية أفكار وأيدلوجيات تقوم بها بعض الجمعيات التي تحمل الاسم نفسه.
وأضاف أنه تم اختيار شعار جديد لجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية يحمل ألوان علم الدولة للتأكيد على انطلاق الجمعية من الثوابت والروح الوطنية والحرص على خدمة الوطن مع وجود تعبير رمزي عن وجود أشخاص في الشعار لتعزيز مفهوم الترابط الأسري والمجتمعي والاجتماعي الذي تحرص الجمعية على تحقيقه، بينما يدلل التدرج في المربعات المشكلة لألوان علم الدولة على الارتقاء بالمجتمع والتنمية الاجتماعية والوصول إلى مستوى التحدي في جميع مجالات الإبداع والتميز في ظل ارتكاز رسالة الجمعية على مفهوم التنمية الاجتماعية والإصلاح والتطوير والارتقاء بالمجتمع.
وأشار إلى أن الجمعية قامت منذ إعادة تشكيل مجلس إدارتها ومسماها العام الماضي بالعديد من الأنشطة والبرامج والفعاليات المتنوعة الموجهة لمختلف فئات وشرائح المجتمع منها رعاية مهرجان أولمبياد الرياضيات وإقامة المعسكر الشبابي الصيفي الأول والتركيز على فئة الشباب، باعتبارهم العنصر الأساسي للاستدامة وتنظيم مسابقة أفضل مرتل خلال شهر رمضان المبارك الجاري مع رصد جوائز مالية للفائزين فيها فيما تحمل أجندة فعاليات الجمعية للأشهر المتبقية من العام الجاري العديد من الفعاليات الهادفة في مقدمتها رعاية العرس الجماعي المقرر تنظيمه في أكتوبر المقبل وتنظيم برامج لتدريب العاطلين عن العمل من المواطنين والمواطنات بهدف المساهمة في حل هذه المشكلة.
كما عقدت الجمعية ندوة عن غلاء المهور ومشكلة العنوسة في المجتمع المحلي عبر استضافة مختصين للحديث في هذا الموضوع ووضع الحلول اللازمة له إلى جانب إقامة معرض المواهب والطاقات الاجتماعية برأس الخيمة لإبراز الطاقات الموجودة والاستفادة منها والمشاركة بمسابقات هادفة في مهرجان عوافي المقبل وتنظيم معرض الكتاب المستعمل لتعميم الفائدة وتشجيع أفراد المجتمع على المطالعة والقراءة.
وأوضح الدكتور خليفة أن الفعاليات المقبلة للجمعية تتضمن أيضاً استقبال أبحاث من الشباب عن بعض الظواهر السلبية وخاصة المنتشرة بين الشباب ورصد مكافآت للأبحاث القيمة والفائزة وطرح برنامج دبلوم الإرشاد الأسري لتحقيق مبادئ ومفاهيم الاستقرار الأسري والاجتماعي، لافتاً إلى أن الجمعية قامت بتطوير العمل الخيري عبر “الرحمة للأعمال الخيرية”، والذي من المقرر أن يشهد منحى آخر وجديداً في الفترة القليلة المقبلة في الوقت الذي ستقوم فيه بإطلاق جائزة أفضل مشروع سلوكي لتشجيع الطلبة على التصدي لبعض السلوكيات الخاطئة.

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يدشن مختبر الابتكار الأمني