الإمارات

الاتحاد

عبدالله بن زايد يؤكد أهمية دور السفراء ورؤساء البعثات في الخارج

عبدالله بن زايد في صورة جماعية مع السفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج (الصور من وام)

عبدالله بن زايد في صورة جماعية مع السفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج (الصور من وام)

أبوظبي (وام) - أشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، بالدور المهم الذي يلعبه سفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج في توثيق وتعزيز علاقات دولة الإمارات بالدول الشقيقة والصديقة وإبراز مكانتها في المحافل الدولية.
وقال سموه إن نجاح السياسة الخارجية لدولة الإمارات تشكل أحد أبرز الإنجازات المشهودة للدولة، مشيراً إلى أن السياسة المتوازنة والمعتدلة التي انتهجتها دولة الإمارات منذ قيامها تجاه القضايا العربية والدولية أكسبت بلادنا الاحترام والتقدير في مختلف المحافل الدولية.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سموه مساء أمس الأول في اليوم الثاني لأعمال الملتقى السابع لسفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج والمنعقد حاليا بمقر الوزارة بأبوظبي، وبحضور معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وبمشاركة أكثر من 140 من قيادات الوزارة وسفراء ورؤساء بعثات الدولة في الخارج.
وطالب سموه سفراء الدولة بالتفاعل الإيجابي مع القضايا المطروحة على الساحات التي يعملون بها، مشيرا إلى أن هذا التفاعل هو الذي يحفظ للسياسة الخارجية للدولة قوة دفعها وحيويتها وزخمها.
وفي اليوم الثاني للملتقى، استعرض معالي الدكتور أنور محمد قرقاش تقرير وزارة الخارجية السياسي، وتحدث أحمد عبدالرحمن الجرمن مندوب الدولة الدائم في الأمم المتحدة، عن توجهات الأمم المتحدة وقراراتها، فيما استعرض فارس محمد المزروعي مساعد وزير الخارجية للشؤون العسكرية والأمنية سياسة الدولة تجاه القرصنة والصومال.
وقدم حمد علي الكعبي المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية شرحا عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي المحور السادس الذي أداره سعادة جمعة مبارك الجنيبي وكيل وزارة الخارجية، تم استعراض المسائل القنصلية.
كما تم تقديم نبذة عن جائزة وزير الخارجية للتميز وعرض مؤشرات أداء أهداف إستراتيجية الوزارة للربع الثاني من عام 2012 وتخللها ورشة عمل للاستفادة من خبرات السفراء في تطوير ورفع مستوى أداء الوزارة لتحقيق النتائج المرجوة وكذلك استعراض نظام الربط الدولي بين وزارة الخارجية والسفارات ونظام البوابة الإلكترونية للبعثات وميزانية الوزارة وغيرها من المحاور التي تصب في مسار تعزيز أداء الدبلوماسية الإماراتية والارتقاء بأدوات عملها وأساليبها في الفترة القادمة للوصول بها إلى آفاق أرحب، وبما يحقق أهداف الوزارة الاستراتيجية، والتي تتماشى مع استراتيجية حكومة الإمارات العربية المتحدة ورؤية قيادتنا الرشيدة لعام 2012.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»