سيد الحجار (أبوظبي)

تعد معدات وملابس الحماية والأمان، من أحذية ونظارات وقفازات وأقنعة، وغيرها من معدات ومنتجات مقاومة للحريق، من المتطلبات الرئيسة لشركات النفط والغاز، لحماية العاملين والمهندسين والفنيين بمواقع العمل المتنوعة.
وتشهد الدورة الحالية من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» شركات عديدة تبارت في استعراض وتقديم أنواع متنوعة من ملابس ومعدات الحماية والأمان، التي تتميز بأسعار متنوعة تناسب مختلف الشركات، وبما يتناسب مع طبيعة العمل والمخاطر بمواقع العمل.
وتتباين تكلفة توفير خدمات الحماية للعامل في موقع العمل بناء على نوعية ودرجة المخاطر، حيث يقدر متوسط تكلفة ملابس وأجهزة الحماية بـ 500 درهم للعامل، وترتفع في حالة استخدام معدات إضافية أو خاصة بمخاطر محددة مثل تسرب الغاز أو الحماية من المواد الكيماوية.
ويقول عوض تيسير، مدير المبيعات في شركة المسعود لخدمات النفط والغاز: «إن هناك تنوعاً ملحوظاً في المعروض بالسوق من ملابس ومعدات الأمن والسلامة التي تشمل جسم الإنسان من الرأس حتى القدمين»، مشيراً إلى توافر أغطية الرأس «الخوذة» بأشكال متنوعة حسب طبيعة العمل، منها المضادة للحريق والخاصة بعمال اللحام، وأخرى خاصة بالمخازن للحماية من سقوط أي أدوات ثقيلة، وأيضاً للحماية من الغاز، حيث تتراوح الأسعار من 10 إلى 70 درهماً.
ولحماية العيون تتوافر أنواع كثيرة من النظارات وجميعها للوقاية من الصدمات، سواء كانت شفافة أو مقاومة لأشعة الشمس، والنوع الثاني للحماية من الصدمات وأيضاً من الغازات الضارة، وتتراوح الأسعار من 5 إلى 50 درهماً، كما تتوافر أنواع عديدة من الفلاتر الخاصة بالتنفس للحماية من الأتربة أو الغازات أو الاثنين معاً، حيث يتوافر فلتر محدد لكل غاز، بأسعار تتراوح بين 100 و250 درهماً، وترتفع إلى 3 آلاف درهم أحياناً في حالة وجود أسطوانة غاز يتم حملها فوق الظهر بالأماكن التي ينعدم بها الأكسجين.

عوض تيسير
ولوقاية الأذن تتوافر سماعات للحماية حسب درجة الصوت المنخفضة والمتوسطة والعالية، والتي تستخدم في مواقع الحفر بمنصات البترول، حيث تتراوح سماعات الأصوات العالمية من 20 إلى 70 درهماً، كما تتنوع القفازات الخاصة بالأيدي، حيث تتوافر قفازات للحماية من المواد الكيماوية، وأخرى للحماية من الأدوات الحادة مثل تلك المستخدمة في تقطيع الزجاج، فضلاً عن حماية الأيدي في حالة سقوط مواد ثقيلة، بالإضافة إلى القفازات الخاصة بالحماية من الكهرباء، والتي ترتفع أسعارها لنحو 100 درهم.
كما تتنوع الملابس الخاصة بحماية الجسم سواء ضد الحريق بأسعار تتراوح بين 100 و300 درهم، وأيضاً الملابس ذات الأحزمة للحماية من السقوط بأسعار تبدأ من 75 درهماً، وتصل أحياناً لنحو 1500 درهم، وأيضاً الخاصة بالحماية من المواد الكيماوية في المختبرات، بخلاف الملابس العادية للعمال، والتي تتراوح أسعارها بين 75 و130 درهماً غالباً.
وفيما يتعلق بالأحذية، يشير تيسير إلى وجود الكثير من الماركات والأنواع حسب نوع وموقع الاستخدام، حيث تتطلب بعض المواقع الصحراوية لشركات النفط أحذية ذات مواصفات عالية تناسب الظروف الصحراوية القاسية، فضلاً عن مقاومة المواد الحادة أو الكيماويات، بخلاف الأحذية التي لحماية الساق، حيث تتراوح الأسعار بين 40 و500 درهم حسب الجودة.
وذكر تيسير أن متوسط تكلفة توفير ملابس ومعدات الحماية للعامل في شركات النفط يصل إلى 500 درهم، وتتباين الأسعار بناء على المواد المطلوبة، بينما تصل توفير هذه الملابس والمعدلات للعمال في شركات البناء نحو 100 درهم فقط.
ويؤكد تيسير أن هناك طلباً مرتفعاً على استخدام ملابس ومعدات الأمان بشركات النفط في الإمارات، في ظل الاشتراطات المحددة بمواقع العمل من الجهات المختصة، مشيراً إلى اهتمام الشركات بالجودة لضمان السلامة، وأيضاً لتوفير النفقات في حالة استخدام مواد أقل جودة، ومن ثم انتهاء عمرها الافتراضي سريعاً.

محمد بلهوان
من جهته، أوضح محمد بلهوان، مدير المبيعات في الشرق الأوسط بشركة ماريو دي جاكو الإيطالية، أن متوسط توفر ملابس ومعدات الحماية والأمان للعامل في شركات النفط يصل إلى 150 دولاراً، وترتفع أحياناً لنحو 400 أو 500 دولار في حالة المواصفات الخاصة بالمنتجات.وأوضح بلهوان أن شركة ماريو دي جاكو تباشر تصنيع مختلف ملابس ومعدات الحماية والأمان وتوريدها، حيث تمتلك الشركة مكتباً إقليمياً لها في أبوظبي، حيث توفر المنتجات كافة من نظارات وملابس وأحذية وقفازات وغيرها، مشيراً إلى ارتفاع الطلب على منتجات الشركة خلال الفترة الأخيرة، تزامناً مع ارتفاع أسعار النفط، وتوجه الشركات لضخ المزيد من الاستثمارات والمشاريع الجديدة بالقطاع.