الإمارات

الاتحاد

متطوعو «تكاتف» يشاركون في صيانة وتنظيف 40 مسجداً بالدولة

متطوعان من «تكاتف» خلال تنظيف أحد المساجد

متطوعان من «تكاتف» خلال تنظيف أحد المساجد

انخرط متطوعو برنامج “تكاتف”، اعتبارا من أول الأسبوع الحالي، في أعمال صيانة 40 من المساجد في الدولة ضمن فعاليات الأسبوع الثاني للحملة الرمضانية التي ينفذها البرنامج التابع لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب للعام السادس على التوالي.
ويقوم متطوعو البرنامج بأعمال صيانة المساجد على مدى الأسبوع الثاني من الحملة تحت عنوان “مساجدنا في قلوبنا”، والتي تتضمن عددا من الفعاليات والأنشطة مثل أعمال الصيانة البسيطة من دهان الجدران وتنظيف السجاد وتوفير بعض المصاحف والمستلزمات التي تهم المصلين، إضافة إلى توعية المصلين بأهمية الحفاظ على نظافة المسجد والترشيد في استهلاك المياه في أماكن الوضوء وأخلاقيات التواجد في المسجد من الحفاظ على الهدوء والمساعدة على تنظيم مواقف السيارات، ناهيك عن دورهم الفعال في تنظيم إفطار الصائمين داخل المساجد.
وعبر المتطوعون عن سعادتهم في العمل في هذا المشروع التطوعي المتميز خلال شهر رمضان، والذي يتيح لهم خدمة المساجد والمصلين خلال شهر رمضان، والذي يعد واحدا من عدة فعاليات ضمن برنامج المشروع الذي حاول القائمون عليه تغطية أكبر مساحة ممكنة من وقت المتطوعين فيما يفيد خلال الشهر الكريم.
وثمن عدد من القائمين والعاملين في المساجد جهود برنامج “تكاتف” التطوعي مؤكدين أن نشاطاته خلال الشهر الفضيل، تعكس مبادئ الدين الإسلامي في أهمية تكافل أفراد المجتمع بكافة فئاته لضمان راحة الآخرين، وأشاروا إلى أن هذه الحملة هي حملة توعوية في المقام الأول، مع عدم إغفال أعمال الصيانة الأساسية التي نفذها المتطوعون، والتي ستسهم بشكل كبير في إدامة المباني لسنوات طويلة، وبالتالي تقليل الكلفة وتوظيف الموارد المالية المتوفرة لبناء مساجد جديدة أو القيام بأعمال تعمل على استدامة المساجد ودورها في المجتمع.
وقالت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب مدير برنامج “تكاتف”، أنه روعي أثناء وضع خطة الحملة إشراك المتطوعين في خدمة المجتمع على أكثر من صعيد، إضافة إلى أن المتطوعين أنفسهم ساهمو في وضع برنامج الحملة وهو ما شجعهم على المساهمة بشكل اكبر وأفضل، مما يعكس زيادة وعي الشباب تجاه ما يهم الأفراد خلال شهر رمضان.
يشار إلى أن مشروع “تكاتف الرمضاني” انطلق خلال الشهر الفضيل عام 2007، لتحقيق هدفين رئيسيين؛ هما نشر فكرة المسؤولية الاجتماعية من خلال التطوّع، وتوفير فرص للمتطوعين لتقديم المساعدة للأسر المتعففة المواطنة محدودة الدخل في الدولة.?ويتكفل مشروع “تكاتف الرمضاني” بتغطية الاحتياجات الأساسية للعائلات، ويعتمد هذا المشروع اعتماداً كلياً على المتطوعين، حيث يقومون ببذل الجهود الممكنة لمساعدة الأسر المواطنة المتعففة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد لمقدمي الرعاية الصحية: شكراً