عربي ودولي

الاتحاد

قائد الجيش الحر يهاجم كياناً معارضاً جديداً بزعامة المالح

القاهرة (رويترز، أ ف ب) - هاجم قائد الجيش السوري الحر أمس، تشكيل ائتلاف سياسي جديد خارج سوريا يخطط لإقامة حكومة انتقالية معتبراً الفكرة “ولدت ميتة”، ووصف زعماء الائتلاف بأنهم “إنتهازيون” يسعون لتقسيم المعارضة والاستفادة من المكاسب التي حققها مقاتلوها. وأعلنت مجموعة من 70 ناشطاً سورياً بالمنفى في مؤتمر صحفي بالقاهرة أمس الأول، إنشاء “مجلس الأمناء الثوري السوري”. وكلفت هيثم المالح تشكيل مثل هذه الحكومة. ويمثل ظهور التحالف الجديد أحدث مسعى للمعارضة السورية المنقسمة للاتفاق على بديل سياسي للرئيس بشار الأسد الذي تحاول قواته إخماد الانتفاضة التي مضى عليها 16 شهراً.
وقال العقيد رياض الأسعد قائد الجيش السوري الحر في تسجيل مصور بثته قناة “العربية” الإخبارية، إن السياسيين الذين شكلوا الائتلاف الجديد “أصابهم حمى التسلق على الفرص واغتنام المناصب الذي دعاهم إلى أن يعلنوا إنشاء وتأسيس حكومة انتقالية في محاولة صريحة وواضحة لركوب ثورتنا والاتجار بدماء شهدائنا”. وأضاف قائلاً “لكنهم في الواقع يحاولون إعادة إحياء نظام الأسد الساقط في اتخاذ قرار من دون الرجوع إلى الشعب الذي بذل الدم والدموع لكي يحصل على استقلاله من عصابة الأسد المجرمة”. وقال الأسعد، إن الإعلان عن خطط لتشكيل حكومة انتقالية يهدف بشكل رئيسي إلى “إرضاء الخارج وضرب الداخل بعضهم ببعض وتفكيك يد الشعب الضاربة والمتمثلة في الجيش السوري الحر”، مؤكداً أن المجلس الجديد “لم يجر أي اتصال بالجيش الحر”.
وقال المالح، إن أعضاء التجمع الجديد طلبوا منه تشكيل حكومة انتقالية في سوريا والبدء في حوار مع بقية أطراف المعارضة السورية. وأضاف أن التحالف الجديد سيكون بمثابة بديل للمجلس الوطني السوري الذي يقول إنه فشل في مساعدة “الثورة” السورية. وأضاف أن الكيان الجديد سيعمل من أجل الحصول على مزيد من الدعم للمعارضة. وأوضح رئيس الائتلاف الجديد أنه سيبدأ حواراً مع جميع أعضاء المعارضة بما في ذلك الجيش الحر بشأن تشكيل حكومة انتقالية. وأضاف المالح، وهو عضو بارز بالمعارضة السورية، قائلاً في مؤتمره الصحفي أمس الأول، “سيكون لدينا بالتأكيد أعضاء من الجيش الحر في الحكومة الجديدة”.
ورداً على تشكيل الائتلاف الجديد، قال عبدالباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري، إن عملية تشكيل حكومة انتقالية عملية صعبة وتحتاج إلى مشاورات مع جميع أعضاء المعارضة السورية والجيش الحر.

اقرأ أيضا

مجلس التعاون يدين حادثي إطلاق النار في هاناو الألمانية