عربي ودولي

الاتحاد

مقتل 3 جنود أطلسيين وقائد شرطة في أفغانستان

ضابط أفغاني يعطي جنوده تعليمات قبيل انطلاقهم في حملة بحث وتفتيش عن المتمردين في إحدى قرى إقليم لوجار في 17 مايو الماضي (أ ب)

ضابط أفغاني يعطي جنوده تعليمات قبيل انطلاقهم في حملة بحث وتفتيش عن المتمردين في إحدى قرى إقليم لوجار في 17 مايو الماضي (أ ب)

كابول (وكالات) - قتل ثلاثة جنود أطلسيين ومترجم أفغاني في هجومين منفصلين بقنبلتين مزروعتين على جانب الطريق، فيما قتل أربعة مدنيين أفغان يعملون في شركة أمنية غربية قرب العاصمة الأفغانية.
وفي حادث آخر، قتل مدير شرطة مقاطعة شامالزاي وحارسيه الشخصيين وأربعة مدنيين عندما اصطدمت حافلتهم بقنبلة زرعت على جانب طريق في المقاطعة.
وقُتِل جنود الحلف الأطلسي الثلاثة التابعين لقوة المساعدة الأمنية “ايساف” التي يقودها حلف شمال الأطلسي “ناتو” في أفغانستان ومترجم أفغاني في هجومين منفصلين بقنبلتين مزروعتين على جانب الطريق. حسبما ذكرت قوات التحالف الدولي في أفغانستان.
وقال البيان لهذه القوات “لقي اثنان من أفراد قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) حتفيهما إثر هجوم بعبوة ناسفة بدائية الصنع شرقي أفغانستان اليوم”. وأضاف البيان أن مترجما أفغانيا قتل في الهجوم. وذكر الحلف أن جنديا تابعا لحلف الأطلسي قتل في هجوم منفصل بقنبلة مزروعة على جانب طريق. ولم يحدد الحلف موقعي الحادثين ولا جنسيات القتلى.
إلى ذلك، أعلنت السلطات الأفغانية أمس أن مقاتلي طالبان قتلوا أربعة مدنيين أفغان يعملون في شركة أمنية غربية قرب العاصمة الأفغانية بعد بضعة أيام من جريمة مماثلة ارتكبت في نفس المنطقة.
وعثر على جثث الرجال الأربعة مصابة بالرصاص في مقاطعة جالريز بولاية وردك على مسافة أربعين كلم من كابول. وصرح الجنرال الأفغاني عبد الرزاق صافي “كانت أيديهم مكبلة إلى الوراء وصدورهم مصابة بعدة طلقات”. وأضاف الضابط الذي يقود وحدات عسكرية في المنطقة من مقره العام بولاية لوجار المجاورة، أن “طالبان قتلوهم لأنهم كانوا يعملون لدى شركة أمنية أجنبية”.
وأكد شهيد الله شهيد الناطق باسم سلطات ولاية وردك مقتل الأفغان الأربعة، مشيرا إلى أن طالبان أوقفوهم أمس الأول الثلاثاء عندما كانوا يغادرون كابول متوجهين إلى عملهم.
وفي نهاية يوليو قتل طالبان خمسة رجال لأنهم كانوا يعملون أيضا لدى شركة أجنبية. وشنت قوات الأمن الأفغانية إثر تلك الجرائم عملية واسعة في المنطقة قتلت خلالها عشرة مقاتلين حسب وزارة الداخلية. وحذر طالبان في بداية هجومهم الصيفي انهم سيستهدفون الأفغان العاملين في الشركات الأجنبية. ويعمل العديد من الأفغان لدى منظمات مدنية وعسكرية، حيث ينشر حلف شمال الأطلسي 130 ألف جندي يساعدون الحكومة في مواجهة المتمردين.
في غضون ذلك، قال مسؤولون أمس، إن مدير شرطة محلي وحارسيه الشخصيين وأربعة مدنيين قتلوا في حادثين في أفغانستان. وأوضح شريف الله نصري المتحدث باسم الحاكم الإقليمي أن شاه خان مدير شرطة مقاطعة شامالزاي وحارسيه الشخصيين قتلوا عندما اصطدمت حافلتهم بقنبلة زرعت على جانب طريق في المقاطعة.
وحمل طالبان مسؤولية الهجوم، مضيفاً أن مدير الشرطة كان في طريقه إلى “كالات” عاصمة الإقليم في مهمة رسمية. ومن ناحية أخرى، قام مسلحو طالبان باختطاف وقتل أربعة مدنيين في إقليم ورداك بوسط البلاد، حسبما قال المتحدث باسم الحاكم هناك.
وقال شهيد الله شهيد المتحدث باسم حاكم إقليم وارداك “كان هؤلاء المدنيين مسافرين من كابول إلى منطقة نائية بمقاطعة جالريز بالإقليم عندما اختطفهم المتمردون في وقت متأخر أمس أمس”.
وقال متحدث باسم طالبان، إنه ليس لديه علم بالحادث، وأوضح أن طالبان لن تقدم على عمليات قتل “ما لم تكن لها علاقة بحكومة كابول أو القوات الأجنبية”. وكان حاكم منطقة شاك بإقليم وارداك وابنه قتلا في وقت سابق الاسبوع الجاري، وقد اعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

اقرأ أيضا

ترامب يعين مايك بنس مسؤولاً عن ملف مكافحة "كورونا"