عربي ودولي

الاتحاد

كلينتون تطالب الافارقة بنموذج السنغال الديمقراطي

دكار (ا ف ب) - رحبت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون امس، في دكار بالديمقراطية السنغالية بعد لقائها الرئيس ماكي سال، وهنأته على فوزه في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 25 مارس على عبد الله واد الذي حكم البلاد 12 سنة.
وقالت في كلمة القتها في جامعة الشيخ انتا ديوب العامة بعد لقائها سال “إن شكك اي كان بإمكانية ازدهار الديمقراطية في افريقيا فليأت الى السنغال..الاميركيون معجبون بالسنغال لأنها احدى الدول القليلة في غرب افريقيا التي لم تشهد على الإطلاق انقلابا عسكريا”.
وجرى اللقاء مع سال في جلسة مغلقة. وقالت كلينتون “إننا نقف بثبات خلف الشعب السنغالي الذي دافع عن ديمقراطيته ودستوره في الانتخابات الرئاسية الاخيرة”. واشادت بصمود الديمقراطية في السنغال والتي يتم نسخها في جميع انحاء القارة، متحدثة عن اعادة النظام الدستوري في النيجر وغينيا” والانتخابات ذات المصداقية في بنين والرأس لأخضر وليبيريا ونيجيريا وزمبيا وتو[و”. وقالت “شكرا للسنغال لانها نموذج للمنطقة”.
لكن كلينتون قالت “إنه بالرغم من عمليات الانتقال الهادئة والانتخابات الناجحة فما زال الكثير من الاماكن في القارة الافريقية، حيث الديمقراطية مهددة وحقوق الانسان منتهكة ودولة القانون غير محترمة، فالكثير من الافارقة ما زالوا يعيشون تحت سلطة قادة متسلطين، ذاكرة على الاخص الازمة في مالي المجاورة، وتابعت “ان الحكم كما في السابق لم يعد مقبولا، وعلى القادة الافارقة تقديم الديمقراطية على مصالحهم الشخصية”.
وتغادر كلينتون دكار اليوم الخميس متوجهة الى جنوب السودان التي احتفلت في التاسع من يوليو بالذكرى الاولى لقيامها على ان تنتقل بعدها الى اوغندا رغم تفشي فيروس ايبولا في العاصمة كامبالا.
وتزور كلينتون ايضا كينيا التي تعتزم تنظيم انتخابات في 2013، ويفترض ان تجري محادثات مع الرئيس المنتهية ولايته في الصومال شريف الشيخ احمد المرشح الى ولاية ثانية، وتستانف جولتها في ملاوي وجنوب افريقيا في الخامس والتاسع من اغسطس. واضيفت مرحلة اخرى في العاشر من اغسطس في غانا يوم تشييع الجنازة الوطنية للرئيس جون ايفانس اتا ميلس الذي توفي في 24 يوليو.

اقرأ أيضا

هولندا تمدد الإغلاق حتى نهاية أبريل لمنع تفشي كورونا