عربي ودولي

الاتحاد

الحكومة المصرية تؤدي اليمين اليوم

القاهرة (الاتحاد) - أعلن المتحدث الرئاسي المصري ياسر علي امس، ان الاعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة سيتم اليوم عبر ادلاء رئيس الوزراء المكلف هشام قنديل ببيان صحفي في مقر رئاسة الجمهورية، يليه قيام اعضاء الحكومة بأداء اليمين الدستورية وعقد اجتماع مع الرئيس محمد مرسي.
وكان قنديل التقى أمس المرشحين لشغل الحقائب الوزارية في حكومته، وقرر الابقاء على خمسة وزراء في حكومة كمال الجنزوري في مواقعهم، هم محمد كامل عمرو وزيرا للخارجية وممتاز السعيد وزيرا للمالية ونجوى خليل وزيرة للتأمينات والشؤون الاجتماعية ونادية زخاري وزيرة للبحث العلمي ومحمد ابراهيم وزيرا للآثار. بينما انضم الى التشكيلة الجديدة كل من محافظ القاهرة عبدالقوي خليفة مرشحا لوزارة المرافق ومياه الشرب والصرف الصحي، وهي وزارة مستحدثة، ومحافظ كفر الشيخ أحمد ذكي عابدين مرشحا لوزارة التنمية المحلية.
واستقر رئيس الوزراء المكلف على اختيار اللواء أحمد جمال الدين لمنصب وزير الداخلية خلفا للواء محمد ابراهيم. وكان جمال الدين يشغل حتى الآن منصب مساعد اول وزير الداخلية لقطاع مصلحة الامن العام، وقبل ذلك كان مديرا لامن اسيوط. وعمل اللواء احمد جمال الدين خلال الاسابيع الاخيرة في في ملف الافراج عن المدنيين المحكوم عليهم من القضاء العسكري. وكان عضوا باللجنة التي شكلها الرئيس المصري محمد مرسي لبحث هذا الملف.
كما التقى قنديل كلا من محمود سعيد المرشح وزيرا للكهرباء والطاقة، وصلاح عبدالمؤمن المرشح وزيرا للزراعة، وأبو زيد محمد أبو زيد المرشح وزيرا للتموين والتجارة الداخلية، ومحمد محسوب المرشح وزيرا للشؤون القانونية والمجالس النيابة، وطارق وفيق المرشح وزيرا للاسكان والمجتمعات الجديدة، ومحمد رشاد المتيني المرشح وزيرا للنقل، ومحمد بهاء الدين احمد المرشح وزيرا للموارد المائية والري، وأسامة صالح المرشح وزيرا للاستثمار، ومصطفى مسعد المرشح وزيرا للتعليم العالي، وأسامة محمد العبد المرشح وزيرا للاوقاف، وأسامة كمال المرشح وزيرا للبترول، وهاني محمود المرشح وزيرا للاتصالات، وهشام زعزوع المرشح وزيرا للسياحة، وخالد عبدالعزيز المرشح وزيرا للبيئة، وعلاء عبدالصادق المرشح وزيرا للرياضة، وأسامة ياسين المرشح وزيرا للشباب. بينما قال مصدر عسكري لوكالة “فرانس برس” ان رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي سيحتفظ بمنصب وزير الدفاع في الحكومة الجديدة.
من ناحية ثانية، التقى مرسي امس محمد سليم العوا المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، وقال المتحدث الرئاسي، إن اللقاء يأتي في إطار المشاورات التي يقوم بها مرسي مع رموز القوى الوطنية والفاعلة في المجتمع المصري. ويذكر أن تلك هي المرة الثانية خلال أسبوع التي يلتقي فيها مرسي مع العوا وسط تكهنات باحتمال اختياره ضمن الفريق الرئاسي.
ونفى المتحدث الرئاسي مجدداً ان يكون مرسي بعث رسالة الى الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بشان عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية، وقال “فيما يتعلق بما نشر مؤخراً عن ارسال الرئيس رسالة شكر إلى الرئيس الاسرائيلي، فإن رئاسة الجمهورية تنفى ما نشر فى هذا الصدد كما اوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية”. بينما اكد مساعد لبيريز ان رسالة الرئيس المصري ارسلتها السفارة المصرية في تل ابيب وسمحت بنشرها. وقال احد الموظفين في مكتب بيريز “تسلمناها من السفارة في تل ابيب، وتأكدنا منهم وطلبنا منهم التحقق ان كان بالامكان نشرها وبعدها رجعوا الينا واكدوا بانه بالامكان نشرها”.

اقرأ أيضا

«منظمة الصحة» تحذر من الرضا بعد تراجع حالات كورونا