عربي ودولي

الاتحاد

اعتقال خلية عصابات مسلحة في الأردن

جمال إبراهيم (عمان) - اعتقلت السلطات الأمنية الأردنية أمس خلية تضم 15 مشتبها به من العصابات المسلحة بعد نحو 4 ساعات من الاشتباكات المسلحة بين قوات الأمن وأفراد الخلية في بلدة الكمالية شمال غرب العاصمة عمان. وقال المركز الإعلامي في مديرية الأمن العام “أنه منذ أسبوع تقريبا وردت معلومات لجميع الأجهزة الأمنية بوجود خلية مكونة من عشرة إلى 15 شخصا من ذوي الأسبقيات الخطيرة والذين لا يتوانون عن استخدام السلاح الناري في جرائمهم التي تتراوح بين السطو المسلح والقتل والشروع به والسرقة وقطع الطرق والابتزاز، إضافة إلى معلومات استخباراتية تؤكد نيتهم القيام بأعمال إرهابية في المملكة تخل بالأمن والنظام العام”، واضاف أنه تم التنسيق بين مختلف الجهات والمباشرة بتتبعهم وتحديد أماكن وجودهم بدقة، حيث تم تنفيذ الاعتقالات ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة.
من جهتها، نسبت وكالة “فرانس برس” الى مصدر امني قوله “ان المعتقلين افراد عصابة مسلحة مؤلفة من 15 شخصا من اصحاب الاسبقيات متورطون بجرائم تراوحت بين سطو مسلح وقتل وشروع به وسرقة وقطع طرق وابتزاز، اضافة الى تجارة الاسلحة والمخدرات وقد اعتقلوا في منطقة الكمالية وتم ضبط عدد من الاسلحة الاوتوماتكية والمسدسات وذخيرة كانت بحوزتهم. وقالت مديرية الأمن العام ان احد المطلوبين والمصنف خطير جدا ممن كانوا يطلقون النار على رجال الأمن المشتركين بالواجب فارق الحياة، فيما اصيب اثنان من افراد الشرطة وحالتهم خطيرة جدا. وشاركت في العملية مجموعات من فرق التدخل السريع في قوات الأمن والدرك، فيما لم تحديد جنسيات المعتقلين.
الى ذلك، اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” امس الحكومة الأردنية بشن حملة على المجتمع المدني، وانتهاك الحق بحرية تكوين الجمعيات عبر رفض السماح لإحدى منظمات المجتمع المدني بقبول تمويل أجنبي من دون توضيح الأسباب. وقالت في بيان “إن حكومة الأردن تنتهك الحق في حرية تكوين الجمعيات حين ترفض السماح لإحدى منظمات المجتمع المدني بقبول التمويل الأجنبي من دون إبداء أسباب”، معتبرة ان قرار الحكومة بتاريخ 27 يونيو 2012 ضد جمعية “تمكين”، وهي جمعية أردنية للمساعدة القانونية، يعد أول قرار بالحرمان من التمويل الأجنبي منذ سريان قانون المراجعة على مستوى الوزارة في العام 2009.
وقال كريستوف ويلكي الباحث بقسم الشرق الأوسط في المنظمة “إنه لا يمكن أخذ حديث الأردن عن زيادة الشفافية والإصلاح بجدية إذا كانت الحكومة تقطع التمويل عن جمعيات المجتمع المدني الفاعلة.. يبدو الأردن وكأنه يحذو حذو غيره من دول الشرق الأوسط بمحاولة إسكات الأصوات المنادية بالإصلاح”.
وأضاف “ان قطع الأردن التمويل عن (تمكين) يقوّض صدقية الجهود التي تبذل لمكافحة الإتجار بالبشر”. وشدد على ان العمالة الوافدة من أكثر الفئات المستضعفة بالمجتمع الأردني، ولطالما كانت “تمكين” من أرسخ المناصرين لحقوقهم.

اقرأ أيضا

وفاة رابع حالة بـ«كورونا» في إيطاليا