أمين الدوبلي (ريو دي جانيرو)

سيكون عشاق الألعاب القتالية، والجو جيتسو في الرابعة عصر اليوم على موعد مع انطلاق أقوى جولات أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو، وذلك على صالة كاريوكا أرينا في القرية الأولمبية بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وذلك بتنظيم اتحاد الجو جيتسو، ومشاركة أكثر من 2400 لاعب ولاعبة من 34 دولة، بينهم أكثر من 70 لاعباً ولاعبة من أنديتنا.
جولة ريو هي الثالثة من النسخة الرابعة من البطولة التي تقام كل عام في 5 مدن هي طوكيو في يوليو، ولوس أنجلوس في سبتمبر، وريو دي جانيرو في نوفمبر، وأبوظبي في يناير، ولندن في مارس وسوف تنضم موسكو الصيف المقبل، ورصدت اللجنة المنظمة جوائز مالية قدرها 120 ألف دولار أميركي لأصحاب المراكز الأولى في مختلف الفئات بجولة ريو التي تعد أرض الأساطير في هذه اللعبة، إضافة إلى جوائز مالية أخرى للقاء الأساطير، وأفضل 3 أكاديميات في الترتيب العام للجولة، وسيتم الاحتفاء بعام زايد مثلما حدث على مدار جولات النسخة الرابعة في مختلف المدن.
وتقام نزالات الجولة على مدار 3 أيام لاستيعاب الأعداد الكبيرة المشاركة، حيث تحظى الجولة بأهمية كبرى كونها تضم أبرز المصنفين الأوائل في عالم اللعبة، ومن بينهم الأسطورة الذي لا يقهر ايربيث سانتوس، ومواطنته أنا تاليتا، والعملاق ريكاردو أيفانجيليستا الذي ينافس بقوة على صدارة التصنيف العالمي هذا العام من أجل الفوز بلقب افضل لاعب حزام أسود في العالم خلال جائزة أبوظبي العالمية أبريل المقبل، والبولندي أدام وردزينسي أفضل لاعب في أوروبا، وايزاك براز «الشرس»، وزميله فيليبو ميلو صاحب الأسلوب الهجومي المميز والسرعة الفائقة في تنفيذ الحركات.
من ناحيته، أكد يوسف البطران عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس وفدنا أن برنامج اليوم يتضمن نزالات للاعبي الحزامين الأبيض والبنفسجي، وذلك لفئات البالغين والأساتذة، وستسبق النزالات ساعة واحدة لإجراءات الوزن.
وقال: البرنامج الزمني للبطولة بدأ بالفعل أمس بالمرحلة الأولى من إجراءات الوزن، والتي جرت على أعلى مستوى من الانضباط والتنظيم، والتي استوعبت أعداداً كبيرة على مدار ساعتين، وأشرف عليها حكام البطولة الدوليون الـ 18 تم اختيارهم بناء على معايير الكفاءة والخبرة.
وأضاف: نزالات اليوم الثاني غدا، تم تخصيصها لفئتي الحزامين البني والأسود بالغين وأساتذة في كل الأوزان والأحزمة، والتي يتوقع الجميع أن تكون قوية كونها تضم الأكثر خبرة ومهارة وكفاءة من اللاعبين، فيما خصص اليوم الثالث للناشئين والبالغين والأساتذة من أصحاب الحزامين الأبيض والأزرق والأدوار النهائية لفئات الحزامين الأسود والبني، فضلاً عن لقاء الأساطير الذي سيجمع بين كارينو وبارونا.
وتابع: سعداء بإقبال أنديتنا على المشاركة في هذه الجولة، وما سبقها من جولات، ولا سميا في ظل دخول الظفرة بقوة على خط المشاركة من خلال تسجيله 18 لاعباً، وكذلك أكاديمية أي اف أن تي التي ستدفع بـ 16، إضافة إلى الأندية العين والجزيرة والوحدة وبني ياس، مثمناً دور إدارات الأندية في دعم مساع لاعبيها للاحتكاك الدولي واكتساب الخبرات التي تسهم في تطوير المستوى، وتجهيز اللاعبين للمشاركات ضمن عناصر المنتخب في مختلف التحديات على المستويات القارية والعالمية.
وأوضح، «ندرك بأن الأندية تكمل دور الاتحاد في نشر وتطوير اللعبة، وتتولى توفير البيئة المناسبة لاحتضان الأبطال من بعد تخرجهم من المدارس في المرحلة الأساسية، وندرك كذلك بأن دورها يتعاظم في المستقبل لرفد المنتخبات بالمواهب والقدرات التي تحتاجها للمنافسة على الميداليات وصعود منصات التتويج في كل المحافل».
وأشار إلى أن رصيد أبناء الإمارات من الإنجازات في جولات النسخة الرابعة هذا العام يدعو للفخر حيث حصدوا 45 ميدالية في جولة طوكيو بواقع 20 ذهبية، و14 فضية، و11 برونزية، و45 ميدالية في جولة لوس أنجلوس بواقع 17 ذهبية، و21 فضية، و7 برونزيات، ونتوقع أن نتجاوز 100 ميدالية في جولة ريو برغم قوة المنافسة، وصعوبة انتزاع الميداليات من أهم قلاع اللعبة.
من جهته، قال طارق البحري مدير الجولات إن البرازيل هي المكان الذي يرغب فيه كل لاعب اختبار مهاراته وتحسين خبراته، حيث إن لاعبيها من أفضل الكفاءات في العالم، ولذلك فإن الأمر مثير حقاً ليس فقط بالنسبة لنا كمنظمين، ولكن بالنسبة للاعبين أيضاً، كما أنها واحدة من أهم الأسواق الرائجة للعبة، وهو الأمر الذي ينعكس بالضرورة على الحضور الجماهيري الذي نسعد به من كل عشاق اللعبة في هذه المدينة الكبيرة حيث إن النسخة السابقة شهدت حضور 16 ألف متفرج في صالة المنافسات.
وأضاف: البطولة تفتح أبوابها لجميع الجنسيات، حيث إن الميداليات تترجم إلى نقاط تضاف إلى رصيدهم في التصنيف العالمي، وتتراوح قيمة الجائزة الممنوحة من 500 إلى 2500 دولار في مختلف الفئات، بما في ذلك الناشئين والبالغين والمحترفين، من الفئات التي تحمل الأحزمة الزرقاء والبنفسجية والبنية والسوداء من الرجال والنساء.

تحديد الفئات المستهدفة
حددت اللجنة المنظمة للبطولة الفئات المستهدفة للمشاركة في جولة ريو وهم الناشئون والبالغون والأساتذة 1، و2، و3، و4، وكذلك تم تحديد أعمار وأحزمة المشاركين حيث تقام منافسات الناشئين من مواليد 2001 و2002 في الحزامين الأبيض والأزرق فقط، أما البالغون من مواليد 2000 وما قبلها فسوف يشاركون في 5 أحزمة هي الأبيض والأزرق والبنفسجي والبني والأسود، ومثلهم الأساتذة 1 من مواليد 1988 وما قبلها، والأساتذة 2 من مواليد 1982 وما قبلها، فيما يشارك الأساتذة 3 من مواليد 1976 وما قبلها والأساتذة 4 من مواليد 1972 في 4 أحزمة فقط هي الأزرق والبنفسجي والبني والأسود.
وتشارك الفتيات في منافسات الناشئات من مواليد 2001 و2002 في الحزامين الأبيض والأزرق، والبالغات من مواليد 2000 وما قبلها في 5 أحزمة هي الأبيض والأزرق والبنفسجي والبني والأسود، والأساتذة 1 فقط من مواليد 1988 في 4 أحزمة هي الأزرق والبنفسجي والبني والأسود، فيما تم إلغاء فئات الأساتذة 2 و3 و4 للسيدات.

«الملك» يحلم بـ «السجادة الحمراء»
يسعى إيربيرت سانتوس كعادته، للسيطرة مجدداً على المركز الأول في وزن 94 كجم «الحزام الأسود» بجولة ريو، وذلك بعد فوزه بذهبية لوس أنجلوس، وذهبية «ملك البساط» فيها أيضاً التي أقيمت سبتمبر الماضي. وكشف سانتوس عن أنه في حالة جيدة هذا الموسم، ولا توجد لديه إصابات أثناء المعسكر التدريبي، وأقول دائما، لا ترضيني سوى الميداليات الذهبية في جميع المنافسات، وقد حصلت على دفعة معنوية هائلة من الفوز بذهبية «ملك البساط» الصعبة في لوس أنجلوس من دون خسارة، وهدفي بالتأكيد أن أتوج بلقب أفضل لاعب في التصنيف العالمي نهاية الموسم خلال احتفالية «السجادة الحمراء» أبريل من كل عام. وتابع: استعديت بشكل جيد، وتدربت على فترتين بشكل يومي من أجل المنافسة على المركز الأول بريو، وأعلم أن المنافسة لن تكون سهلة، خاصة في ظل تأكيد مشاركة المصنفين الأوائل وفي البرازيل التي تضم أقوى الأساطير.
وتوجه سانتوس بالشكر إلى اتحاد الجو جيتسو الذي يوفر أقوى المنصات وأكبر الجوائز، والذي يتولى تحويل طموحات وأحلام نجوم وأبطال اللعبة في العالم إلى واقع ملموس بمثل هذه البطولات التي باتت هدفاً لكل الراغبين في الوصول إلى القمة.