صحيفة الاتحاد

ألوان

5 مشاريع عربية تحصد جوائز ملتقى دبي السينمائي

الفائزون بجوائز الملتقى على منصة التكريم (من المصدر)

الفائزون بجوائز الملتقى على منصة التكريم (من المصدر)

تامر عبد الحميد (دبي)

فاز خمسة مخرجين سينمائيين عرب بتمويل مالي خلال توزيع جوائز «ملتقى دبي السينمائي»، في الدورة الرابعة عشرة من المهرجان الذي تستمر فعالياته حتى 13 ديسمبر الجاري، وعرض المخرجون المشاركون في المسابقة مشاريعهم للملتقى، خلال حفل توزيع الجوائز في ختام الملتقى الذي أقيم مساء أمس بمسرح السوق، في جميرا، وربح الفائزون جائزة قدرها 60 ألف دولار، بالإضافة إلى توفير فرصة فريدة لتكوين شبكات للتواصل مع الخبراء العالميين في القطاع السينمائي، ولمساعدتهم في إيصال أعمالهم إلى الشاشة الكبيرة.

الفائزون
وذهبت جوائز «ملتقى دبي السينمائي»، لعام 2017 التي وصلت قيمتها إلى 25 ألف دولار، إلى مشروع «السوريون» للمخرج محمد إسماعيل اللواتي والمنتج إيلي رول، فيما حصل على مشروع «ستموت في العشرين» جائزة «شبكة راديو وتلفزيون العرب» (إيه آر تي) بقيمة 10 آلاف دولار، للمخرج أمجد أبوالعلاء والمنتج حسام علوان، وحاز مشروع «زينة» جائزة «هايد أواي إنترتينمينت» بقيمة 10 آلاف دولار، للمخرج أنور بوليفة والمنتج برترانت فيفر، وذهب جائزة «سيني سكيب»/‏ جائزة الصف الأول، بقيمة 10 آلاف دولار، لمشروع «الزقاق» للمخرج باسل غندور والمنتج رولا ناصر، وحصل المخرج وسام شرف والمنتج شارلوت فنسان على جائزة «المركز الوطني للفن السينمائي» بقيمة 5 آلاف يورو، عن مشروعهما «Dirty، Difficult، Dangerous».
وبدعم من «سورفند»، سُيدعى كل من المخرج باسل غندور والمنتجة رولا ناصر لمشروع «الزقاق» إلى منتدى النرويج عام 2018 في «مهرجان فيلم الجنوب» في أوسلو، وقدّم لفيلم «السوريّون» للمخرج محمد إسماعيل اللواتي دعوة لحضور «مهرجان تريبيكا السينمائي» 2018، إضافة إلى دعوة للفيلم، كما تم ترشيحه للجولة الثانية لترشيحات جوائز أفلام «مؤسسة روبرت بوش ستيفتانج».
كما قدمت «شبكة منتجو كان» خمسة اعتمادات لـ: حيدر رشيد «أوروبا»، ويلي رول «السوريّون»، جيسكيا لاندت «حلمت بإمبراطورية»، نايلة الخاجة «حيوان»، أنيسة داوود «بين الرجال».

جمهور عالمي
وقالت شيفاني بانديا، المديرة الإدارية لمهرجان دبي السينمائي الدولي إن الدعم الذي يوفره الملتقى يلعب دوراً أساسياً في نمو السينما العربية، وفي إنتاج وإكمال مشاريع المواهب العربية، إضافة إلى عرضها على جمهورٍ عالمي أوسع... ويشرفنا العمل بالتعاون مع الشركاء الأوفياء، وكذلك الجدد، لنمنح صانعي الأفلام الفرصة بنقل أعمالهم من الورق إلى الشاشة الفضية. ونتطلع إلى إكمال تلك المشاريع ورؤيتها على الشاشة الكبيرة قريباً.
وأضافت: جاءت عملية اختيار الفائزين بجوائز «ملتقى دبي السينمائي» بناءً على استيفائهم معايير عدة، منها جودة الفكرة المطروحة، والقدرة على انعكاس تنوّع الأصوات والمدارس السينمائية في العالم العربي على اختلاف مستوياتها، وجدوى المشاريع، والموهبة والقدرات التي يملكها الفريق من أجل تقديم المشروع المقترح، بالإضافة إلى مدى قدرة المشروع على جذب الشركاء العرب والدوليين.
وأكدت أن الملتقى حقق منذ انطلاقه عام 2007، نجاحاً ملحوظاً في تقديم مشاريع أفلام من العالم العربي، وقد عمل «الملتقى» كمنصة تساهم في نمو المواهب العربية، من خلال منحهم تمويلاً يدعم مسيرتهم الفنية، ودعم أكثر من 130 فيلماً من جميع أنحاء العالم العربي.