دبي (الاتحاد)

أكد كيث بيلي، المدير التنفيذي للجولة الأوروبية للجولف، أن الدعم الإماراتي يرسم مستقبلا مشرقا للعبة، خصوصاً بعد إعلان بطولة أبوظبي إتش إس بي سي، عن رفع الجوائز المالية إلى 7 ملايين دولار أميركي، ما يجعل البطولات الثلاث التي تقام في الدولة إلى جانب الجوائز المالية الإضافية للفائزين بـ «السباق إلى دبي»، يصل إلى 23 مليون دولار سنوياً.
وجاء حديث بيلي، أمس مع انطلاق منافسات النسخة العاشرة لبطولة جولة موانئ دبي العالمية التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتقام منافساتها على ملعب الأرض «ذا إيرث» في عقارات جميرا للجولف حتى يوم الأحد المقبل، وتعد البطولة الختامية للجولة الأوروبية للجولف التي ترفع شعار «السباق إلى دبي».
وبعد الزيادة التي أعلنتها بطولة أبوظبي برفع الجوائز المالية إلى 7 ملايين دولار، فإن بطولة جولة موانئ دبي العالمية تقدم 8 ملايين دولار، وبطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك تقدم 3 ملايين دولار، إلى جانب الجوائز من «السباق إلى دبي» التي تبلغ 5 ملايين دولار، وقال بيلي: الأمر لا يتعلق بالمال فقط، بالطبع هذه المبالغ تساهم في جذب أفضل اللاعبين في العالم، لكن ما تقدمه الإمارات على صعيد البنية التحتية من الملاعب المتطورة، وتنفيذ أفضل معايير التنظيم في جميع البطولات التي تقام هنا بشهادة المنظمين واللاعبين أنفسهم، جعلت الإمارات مركزاً لتطوير ودعم رياضة الجولف على مستوى العالم.
وتابع: لا يجب أن ننسى الجهود الإضافية في جولة التحدي الأوروبي التي باتت ترفع اسم «الطريق إلى رأس الخيمة»، وتقام البطولة الختامية في رأس الخيمة بجوائز مالية تبلغ 430 ألف يورو، لتصبح الأمور متكاملة هنا ما بين إقامة بطولات لأفضل المحترفين، والعمل على صناعة أبطال المستقبل في جولة التحدي، كما تم إقامة مركز تطوير أداء اللاعبين في نادي عقارات جميرا للجولف، وتنفيذ العديد من البرامج الأخرى التي تجعل الإمارات مستقبلاً لهذه اللعبة على المدى الطويل.

كايمر حقق 72 ضربة
وفي أبرز نتائج الفترة الصباحية لليوم الأول، سجل الإنجليزي داني ويليت، بتسجيله 5 ضربات تحت المعدل بمجموع 67 ضربة، وهو اللاعب الذي يبحث عن استعادة تألقه في الإمارات، بعدما سبق له التتويج بلقب بطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك عام 2016.
وسجل الياباني هيديتو تانيهارا نتيجة لافتة للاعبين الآسيويين، بعدما حقق 3 ضربات تحت المعدل بمجموع 69 ضربة، متساوياً مع الهولندي جوست لوتين، فيما اكتفى الألماني مارتن كايمر، بطل نسخة عام 2010، بتحقيق نتيجة مساوية للمعدل العام بمجموع 72 ضربة.

44 % لـ«بيبيريل»
نال الإنجليزي إيدي بيبيريل جائزة أفضل لاعب لشهر أكتوبر في الجولة الأوروبية «السباق إلى دبي»، بعدما توج بلقبه الثاني هذا الموسم بفوزه مؤخراً بلقب بطولة بريطانيا ماسترز، لينال أعلى نسبة تصويت من الجماهير بحصوله على 44%، وهو اللاعب الذي يتواجد في منافسات بطولة جولة موانئ دبي العالمية، ويسعى للفوز بلقبها للمرة الأولى في مسيرته.

موليناري: حسابات الحسم بسيطة
اعتبر الإيطالي فرانشيسكو موليناري، متصدر ترتيب «السباق إلى دبي»، أن الحسابات بسيطة في حال أراد التتويج بلقب الموسم وكسب الجائزة المالية الإضافية البالغة مليوناً و250 ألف دولار أميركي، المخصصة لبطل «السباق إلى دبي»، وهي التركيز على أدائه ومحاولة تحقيق أفضل نتيجة دون الالتفات كثيراً لمنافسه المباشر الإنجليزي تومي فليتوود.
وقال: سأكون فخوراً للغاية في حال أصبحت أول إيطالي يتوج بلقب «السباق إلى دبي»، الأمور واضحة تماماً حول حسابات حسم لقب الموسم، لكن لا أشعر بالضغوط، وأحاول القيام بما أفعله في كل بطولة وهو تقديم أفضل أداء ولعب كل حفرة بوقتها للحصول على أفضل نتيجة في نهاية اليوم، بعد ذلك لن يهم من يحسم اللقب، سواء لي أو لصديقي فليتوود.