الاقتصادي

الاتحاد

إنجاز عمليات صيانة كابلات الاتصالات المتضررة بالبحر المتوسط

انتهت أمس الأول عمليات الصيانة لكابلات الاتصالات البحرية التي تعرضت لأعطال خلال شهر ديسمبر الماضي في البحر الابيض المتوسط، حيث تم الاثنين الماضي الانتهاء من اصلاح آخر الكابلات الثلاثة المتضررة، بحسب مصدر في ''اتصالات''·
ورجح المصدر في تصريح لـ''الاتحاد'' أمس ان تكون الحوادث ناتجة عن تحرك ارضي او زلزال ضرب المناطق التي تضم الكابلات بالبحر المتوسط، مشيراً الى وجود احتمالات اخرى قد تكون تسببت بها سفن بحرية، غير ان الفترة المقبلة ستشهد عقد اجتماعات بين شركات الاتصالات بالمنطقة وبعض الجهات الأخرى للتأكد من الاسباب الفعلية للحادثة· وشدد المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، على ان ''اتصالات'' تمكنت من احتواء حادث تعطل الكابلات من خلال الاستعانة بشبكات بديلة، مشيراً الى ان الشركة لم تتلق عدداً كبيراً من الشكاوى بهذا الخصوص، بعد ان حدت الاجراءات التي اتخذتها الشركة من حجم تأثر المستخدمين·
وكان الرئيس التنفيذي للعمليات في اتصالات احمد عبدالكريم جلفار قد ذكر ان خدمات الانترنت بالدولة شهدت تراجعاً بنحو 15% نتيجة الحادث الذي اصاب 3 كابلات بحرية في الثامن عشر من الشهر الماضي، فيما ادى الحادث الى تعرض دول اخرى لاضرار اكبر مثل مصر التي تراجعت الخدمات فيها بنحو 80% وعدد من الدول الاخرى·
واشار الى ان الامارات كانت من اقل دول المنطقة تأثراً جراء هذا الحادث الذي ادى الى حالة شلل وانقطاع للخدمات في بعض الدول الاخرى، مشيراً الى ان الشركة عملت فور وقوع الحادث الى اتخاذ اجراءات سريعة ساهمت في تقليل تأثر الخدمات بالدولة الى مستويات محدودة·
وكانت المنطقة تأثرت اوائل العام الماضي بانقطاع كابلات بحرية اخرى في البحر المتوسط والخليج العربي ادت الى مشاكل مماثلة، وشهدت خدمات الانترنت بالدولة وقتها تراجعاً بنسبة 25%، وكثفت ''اتصالات'' منذ ذلك الوقت جهودها لتوفير خطوط بديلة، وهو الامر الذي اكد جلفار انه ساهم في تقليل آثار المشكلة الحالية·
إلى ذلك، بين جلفار ان الشركة تمتلك طاقة احتياطية تقدر بحوالي 30% يتم استخدامها في الحالات المماثلة، مشيراً الى انه تمت اعادة توزيع الشبكة واستخدام الطاقة الاحتياطية، اضافة الى الاستعانة بخدمات اضافية من الخطوط القادمة من منطقة شرق آسيا مما قلل من تأثيرات المشكلة على الدولة، كما تم التركيز على الشركات والبنوك والمؤسسات التي تحتاج التعامل مع الانترنت، مقابل تقليل ضخ الطاقة لبعض الخدمات الشخصية الغير ضرورية مثل الموسيقى والخدمات الترفيهية·
وقال ان الشركة اجرت مفاوضات مع شركات من شرق آسيا لتزويدها بخدمات اضافية تضمن توفير طاقة احتياطية اكبر، وكانت 3 كابلات دولية بحرية تعرضت الى مشاكل وانقطاع تقع في البحر الابيض المتوسط وتربط مصر بمدن ايطالية وفرنسية، مما ادى الى انقطاع الخدمات في عدد من دول المنطقة كانت ابرزها مصر

اقرأ أيضا

786 مليار درهم قيمة تجارة الإمارات غير النفطية في 6 أشهر