غالية خوجة (دبي)

نظمت مؤسسة العويس الثقافية في مقرها بدبي، أول أمس، ندوة عن الشاعر محمد مهدي الجواهري (1898ـ1997)، بعنوان «الجواهري معاصراً»، والتي تختتم فعالياتها مساء اليوم.
حضر الافتتاح الدكتور محمد عبد الله المطوع وناصر حسين العبودي عضوي مجلس أمناء جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية وعدد من المثقفين والإعلاميين والمهتمين.
وتضمنت الندوة عرض فيلم وثائقي عن حياة الجواهري الحائز جائزة سلطان العويس عام (1990ـ1991)، وإطلاق وتوقيع الكتاب رقم (49) من سلسلة «الفائزون»، وعنوانه «يا دجلة الخير.. مختارات من قصائد الجواهري»، وهو من إعداد الأديب عبد الإله عبد القادر المدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، إضافة إلى مشاركات نقدية، توزعت إلى جلستين في اليوم الأول.
تناولت الجلسة الأولى التي أدارتها الشاعرة صالحة غابش، مشاركتين لكل من الدكتور علي جعفر العلاق، وجاءت بعنوان: «تأملات في شعرية الجواهري»، بينما شارك الدكتور ضياء عبد الرزاق العاني بورقة عنوانها «الرفض في شعر الجواهري بين رصد الواقع وتأصيل المثال».
أمّا الجلسة الثانية، فأدارتها الكاتبة باسمة يونس، وتحدث خلالها الدكتور عارف الساعدي من خلال العنوان «الجواهري.. جغرافية الكتابة»، كما قدم الدكتور أحمد الزعبي ورقة عنوانها «حوار فلسفي بين الجواهري والمعرّي.. دراسة في الإشارات الفلسفية في قصيدة أبو العلاء المعرّي».
وحفل اليوم الأول بالعديد من التساؤلات حول رؤية الجواهري ولغته وإيقاعاته الموسيقية والفلسفية والوطنية وانتمائه العروبي من العراق إلى الشام إلى الخليج إلى المغرب العربي.