أبوظبي (الاتحاد)

قالت المحللة النفسية البريطانية الشهيرة سوزي أورباخ، إن الفتيات والشابات يتعرضن حالياً لمزيد من الضغوط أكثر من أي وقت مضى من أجل الوصول إلى الجسد المثالي، في ظل عالم ظالم قائم على وسائل التواصل الاجتماعي لم يكن من الممكن أبداً تخيله في السبعينيات.
وبعد مرور 40 عاماً على نشر كتابها الأكثر مبيعاً «Fat is a Feminist Issue»، صرحت الكاتبة، التي كانت المعالجة للأميرة ديانا في الماضي، أن النساء كن يحولن أجسادهن إلى سلع أثناء محاولاتهن التوافق مع صور مزيفة تم الترويج لها من قبل مؤثرات الجمال عبر الإنترنت.
وجاءت تصريحات أورباخ على هامش مهرجان هونج كونج الأدبي الدولي، حيث كانت تتحدث عن كتابها الجديد «من الناحية العلاجية: كيف تؤتي المحادثات مع المعالجين النفسيين ثمارها حقاً».
وأضافت، أن الأمر أصبح أسوأ بكثير مما كنا نتصوره، حيث نجد الفتيات اللواتي لا يتجاوز عمرهن ستة أعوام يفكرن في الجراحة التجميلية، في ظل مجموعة من الصناعات التي تغذي الشعور بانعدام الثقة في الجسد بل وتنتفع منه.