أبوظبي (الاتحاد)

وجد بحث جديد أن المدخنين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين كانوا أكثر نجاحاً في مسعاهم إذا كانوا يعيشون مع شخص واحد آخر على الأقل.
وأضاف البحث الذي أجراه مكتب الإحصاءات الوطنية، الذي ينظر في عادات التدخين في بريطانيا العظمى، أن أكثر من 56 في المئة من المدخنين الذين يعيشون مع آخرين تمكنوا من الإقلاع عن التدخين، مقارنة بـ 45 في المئة فقط من المدخنين الذين عاشوا بمفردهم، أي بزيادة 10 في المئة.
وتدعم تلك النسب الأبحاث الموثقة التي تقول إن الدعم الشخصي هو أداة شائعة للتخلص من العادة الضارة للصحة، كما تدعم فكرة برنامج مجاني جديد يستهدف المدخنين الذين يرغبون في الإقلاع بمساعدة الأصدقاء أو العائلة أو حتى زملاء العمل.
ويعتبر البرنامج في جوهره بمثابة تعهد متبادل غير محدود بين أولئك الذين يلتزمون بالتخلي عن التدخين لمدة 30 يوماً متواصلاً، حيث يحصلون على مكافأة أو حافز ممتع في المقابل ممن ساعدوهم.