الرياضي

الاتحاد

فيلبس «أسطورة خالدة» بالرقم القياسي المطلق

فيلبس يواصل حصاد الميداليات في الأولمبياد (أ ف ب)

فيلبس يواصل حصاد الميداليات في الأولمبياد (أ ف ب)

لندن (ا ف ب، رويترز) - كرس السباح الأميركي مايكل فيلبس نفسه أسطورة أولمبية خالدة، عندما انفرد بالرقم القياسي المطلق للميداليات، من مختلف المعادن، بإحرازه ميداليته التاسعة عشرة في ثلاث نسخات من الدورات الأولمبية متخطياً رقم لاعبة الجمباز السوفييتية سابقاً لاريسا لاتينينا (18 ميدالية)، وابتعدت الصين والولايات المتحدة أمس الأول مبكراً عن باقي الدول في جدول الميداليات مع احتفاظ الأولى بالصدارة رافعة رصيدها إلى 23 ميدالية (13 ذهبية و6 فضيات و4 برونزيات)، مقابل 23 ميدالية أيضاً للثانية (9 ذهبيات و8 فضيات و6 برونزيات)، وكانت الصين انتزعت المركز الأول في أولمبياد بكين 2008 من الولايات المتحدة للمرة الأولى في تاريخها جامعة 51 ميدالية من المعدن الأصفر، وبقيت فرنسا ثالثة ولها 11 ميدالية (4 ذهبيات و3 فضيات و4 برونزيات)، أمام الكوريتين الجنوبية والشمالية وكازاخستان ولكل منها 3 ذهبيات.
ورفع فيلبس رصيده إلى 19 ميدالية أولمبية بواقع 15 ذهبية وفضيتين وبرونزيتين)، وكان فيلبس أحرز ست ذهبيات وبرونزيتين في دورة أثينا 2004، و8 ذهبيات في بكين 2008، وحتى الآن حصد ذهبية وفضيتين في لندن 2012، والرقم مرشح للتصاعد لأنه يتبقى له ثلاثة سباقات. ودخل فيلبس منافسات أمس الأول متخلفاً بفارق ميدالية واحدة عن لاتينينا، فنجح في معادلة رقمها بإحرازه فضية سباق 200 متر فراشة، قبل أن ينفرد بالرقم القياسي بقيادته منتخب بلاده إلى ذهبية سباق التتابع 4 في 200 متر حرة.
والميدالية هي الثانية التي يحرزها فيلبس أمس الأول بعد فضية 200 متر فراشة، والثالثة في لندن 2012 بعد فضية التتابع 4 في 100 متر حرة، وتصدر المنتخب الأميركي السباق منذ بدايته بفضل المسار الرائع لراين لوكتي، في ظل ضغط جنوب أفريقي وأسترالي، لكن مركز الوصافة تبدل عدة مرات بعد دخول ألمانيا وفرنسا على الخط.
ثم حافظت الولايات المتحدة على تقدمها من خلال كونور دواير وريكي بيرينز، وفي المائة متر الأخيرة، جاء دور فيلبس في وقت كان فريقه يتقدم نحو 3 ثوانٍ عن أقرب منافسيه، ونجح بالمحافظة على الذهبية الأميركية في ظل الضغط الكبير من الفرنسي يانيك انييل.
وسجلت الولايات المتحدة 70: 59: 6 دقيقة، وفرنسا التي تألف فريقها من أموري لوفو وجريجوري ماليه وكليمان لوفير وانيال 77: 02: 7 دقيقة، في حين راحت البرونزية للصين (هاو يون ولي يونكي وجيانج هايكي وسون يانج) مع 30: 06: 7 دقيقة.
وقال فيلبس “كنت أود تحقيق نتيجة أفضل في سباق 200 متر فراشة، من الواضح أنه الأخير بالنسبة لي وكنت أريد الفوز به، لكن النتيجة لم تكن رهيبة”، وأضاف “أشكر الزملاء الذين ساعدوني على تحقيق هذا، أشكر كل من ساعد على جعلي أعيش هذه اللحظة”.
وكانت لاعبة الجمباز السوفييتية لاريسا لاتينيا حققت رقماً قياسياً بالفوز بعدد 18 ميدالية أولمبية وقالت في وقت سابق هذا الشهر إنها متأكدة أن فيلبس سوف يحطم رقمها في لندن، وأضافت المرأة التي تبلغ من العمر 77 عاماً “لا يسعني سوى أن أتمنى له التوفيق”.
وفي سباق 200 متر حرة للسيدات توجت الأميركية شميت بالميدالية الذهبية مسجلة زمناً قياسياً أولمبياً جديداً، وأحرزت شميت المركز الأول متفوقة بفارق 97: 1 ثانية على الفرنسية كاميل موفات الفائزة بسباق 400 متر حرة.
وتوجت شميت بأول ذهبية أولمبية لها بعد أن قطعت السباق في دقيقة واحدة و61: 53 ثانية بينما أحرزت موفات الميدالية الفضية بزمن دقيقة واحدة و55,58 ثانية.
وكان المركز الثالث والميدالية البرونزية من نصيب الأسترالية برونتي بارات التي سجلت دقيقة و81: 55 ثانية، أما الأميركية الشابة ميسي فرانكلين فقد أخفقت في حصد أي ميدالية بعد أن تخلفت عن المراكز الثلاثة الأولى بفارق 01: 0 ثانية كما كان الحال بالنسبة للإيطالية فيدريكا بيلجريني.
وقالت شميت: “لا يمكن أن أشعر بسعادة أكثر من هذه، لا أتمكن من رؤية أي شيء غير المنافسة التي تتقدم عليّ، لذلك لم أكن أعرف مركزي أو زمني (خلال السباق)”.
وتوجت النجم الصينية الشابة يي بذهبية سباق 200 متر فردي متنوع للسيدات، وذلك بعد ثلاثة أيام من تتويجها بذهبية سباق 400 متر متنوع بزمن قياسي عالمي، ولم تقدم يي تألقاً في سباق 200 متر مثل الذي ظهرت به في سباق 400 متر لكنها تفوقت في النهاية على أفضل زمن أولمبي لها حيث سجلت دقيقتين و57: 07 ثانية في المركز الأول، وجاءت الأسترالية أليسيا كوتس في المركز الثاني بفارق 58: 0 ثانية لتحرز الميدالية الفضية بينما فازت الأميركية كيتلين ليفيرينز بالمركز الثالث والميدالية البرونزية.
و أشاد سباحو العالم أمس الأول بنجم السباحة الأميركي الشهير مايكل فيلبس الذي نجح في أن يصبح أكثر الرياضيين فوزاً بالميداليات في تاريخ الدورات الأولمبية،
وأكدت الصينية المراهقة يي شيوين التي أحرزت ذهبيتي سباقي 200 متر و400 متر متنوع في لندن وحققت في الشوط الأول من نهائي سباق 400 متر حرة (الذي سجلت فيه زمناً قياسياً جديداً) زمناً أسرع من فيلبس في السباق نفسه على مستوى الرجال، أنها لطالما اعتبرت السباح الأميركي بطلها، وقالت: “إنه ما زال بطلي، وأعتقد أنه قدم أشياء رائعة للسباحة”، وعقب سباق 200 متر فراشة للرجال.
وأكد الياباني تاكيشي ماتسودا الذي أحرز برونزية السباق، أنه ربما يكون فيلبس خسر ذهبية الفراشة ولكنه لا يزال أفضل السباحين على الإطلاق وقال: “هذا الأمر لن يتغير أبداً”.
وأضاف ماتسودا: “لقد صنع إرثا كبيرا ولن تتغير على الإطلاق حقيقة أنه بطل رائع، أريد أن أهزمه ولدي حافز كبير لتحقيق ذلك، فهذا ما دفعني للتنافس معه طوال هذه الأعوام”.
أما السباح الصيني سون يانج، الذي أحرز ميداليته الثالثة في لندن خلال سباق التتابع، فقد أكد أنه شعر بالفخر لمجرد أنه كان ينافس فيلبس في السباق نفسه.
وقال: “إنه أعظم سباح على الإطلاق وهذا الأمر لن يتغير أبداً، أعرف مدى براعته ولا يوجد كثير يستطيع منافسوه أن يفعلوه أمامه”.
وأكد الأميركي كونور دوير زميل فيلبس بفريق التتابع أنه يشعر بفخر شديد لأنه شارك في السباق الذي حقق فيه فيلبس رقمه القياسي الأولمبي. وقال دوير: “عندما وجه إلينا الشكر بعد السباق كان التأثر الشديد واضحاً عليه، أعتقد أنه كان إنجازا بالغ الأهمية بالنسبة له أما بالنسبة لي فأنا أشعر بالفخر الشديد لأنني كنت جزءاً من صناعة التاريخ”.

كو: فيلبس ليس أعظم رياضي أولمبي

لندن (رويترز) - قال سيباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة لألعاب لندن أمس، إن السباح الأميركي مايكل فيلبس «ربما لا يكون» أعظم رياضي أولمبي، رغم فوزه بتسع عشرة ميدالية إجمالاً، وهو رقم قياسي.
وقال كو وهو بطل أولمبي سابق «أعتقد أنك تستطيع القول بشكل بديهي إنه الأكثر نجاحاً، لست واثقاً ما إذا كان الأعظم»، وتابع «أنها حصيلة جيدة حقاً، لكن من الأعظم؟ في اعتقادي ربما لا يكون فيلبس.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية