الرياضي

الاتحاد

110 أمتار حواجز الأكثر إثارة في لندن

لندن (رويترز) - يعتقد العداء الأميركي جيسون ريتشاردسون بطل العالم أن الفائز بسباق 110 أمتار حواجز في أولمبياد لندن سوف يتعين عليه تحطيم الرقم القياسي العالمي، متوقعاً أن يكون أسرع نهائي على الإطلاق.
ويشهد هذا السباق مشاركة دايرون روبلز حامل الرقم القياسي العالمي، وليو شيانج حامل الرقم القياسي السابق، والأميركي أريس ميريت المتألق، ولذلك يتوقع الجميع أن يكون من أكثر السباقات إثارة في الأولمبياد.
وأبلغ ريتشاردسون الصحفيين أمس الأول “سيكون أسرع نهائي على الإطلاق لسباق الحواجز في تاريخ الأولمبياد بلا منازع، ويتعين على الفائز به تحطيم الرقم القياسي العالمي، لدينا العديد من المتسابقين المتألقين، ومن سيعبر خط النهاية أولاً سيدخل التاريخ”.
وأضاف “أرغب في أن أكون هذا الشخص، وأتدرب بكل قوة لتحقيق هذا الأمر، سأبذل كل ما في وسعي للفوز بهذا السباق”.
وسجل روبلز الرقم القياسي العالمي البالغ 12.87 ثانية قبل أولمبياد بكين في 2008، وعادل الصيني ليو بطل أولمبياد 2004 هذا الرقم القياسي في أوريجون الشهر الماضي، لكن بمساعدة الرياح، وهو ما ألغى رقمه، وسجل ميريت وهو بطل العالم داخل القاعات 12.93 ثانية ثلاث مرات خلال أربعة أسابيع، وهو أسرع زمن يسجل هذا العام.
وفاز ربتشاردسون بلقب بطولة العالم بعد استبعاد روبلز بسبب مخالفة ضد ليو في النهائي الذي أقيم في دايجو العام الماضي، وسجل خامس أسرع زمن هذا العام بلغ 12.98 ثانية، لكنه أقر بأنه بعيداً عن الترشيحات داخل عائلته، فإنه لا يعد الأوفر حظا للفوز بالسباق الذي سيقام في الثامن من أغسطس.
وقال “بالنظر إلى مجريات الأمور هذا الموسم فإنني أقدم عروضاً جيدة للغاية وأتحسن من سباق إلى آخر”.
وأضاف “قبل المشاركة في السباق أحب النقطة التي أقف عندها الآن، أحب أن يرشحني الناس لنيل ميدالية محتملة، لكني أعرف أنني لست الأبرز”، واستطرد “أمي تتوقع لي الفوز بالسباق لكن كل ما أرغب فيه حالياً هو المنافسة وتقديم أفضل ما لدي”.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»