الرياضي

الاتحاد

فيصل الحمادي: مشاركة رفع الأثقال «شرفية» وأرقامنا بعيدة عن السباق

 خديجة علي

خديجة علي

لندن (الاتحاد) ـ تظهر لاعبة منتخب رفع الأثقال خديجة علي، التي تمثل الإمارات لأول مرة في تاريخها في منافسات دورة الألعاب الأولمبية من خلال المشاركة في منافسات وزن 75 كيلو جراماً غداً، وهي أول رياضية إماراتية تظهر في منافسات لندن 2012، انتظاراً لظهور العداءة إلهام بيتي في منافسات ألعاب القوى بعد أيام قليلة، وهو الظهور الذي يحمل معاني كبيرة في الحدث العالمي الضخم.
وتبلغ خديجة محمد من العمر 17 عاماً، وهي تنافس في وزن 75 كيلو جراماً، وقد بدأت مشوارها مع اللعبة قبل عام ونصف العام فقط، وهي بذلك تفتقد الخبرة الكافية للمنافسة مع بطلات العالم في اللعبة، وهي تتدرب حالياً في القرية الأولمبية في لندن منذ وصولها إلى العاصمة البريطانية يوم 25 يوليو الجاري، تحت قيادة المدربة المصرية نجوان الزواوي، وبإشراف فيصل يوسف الحمادي أمين السر العام لاتحاد رفع الأثقال، وذلك بعد أن خاضت معسكر الإعداد في تركيا.
وأكد فيصل الحمادي أن مشاركة الرباعة خديجة محمد لايمكن أن تكون، من أجل المنافسة على ميدالية بين بطلات العالم في رفع الأثقال، وقال: إن قلنا ذلك نكون غير صادقين مع أنفسنا ومع الناس، فاللاعبة حديثة العهد ولا تملك الخبرات الكافية بعد أن بدأت مشوارها مع رفع الأثقال منذ عام ونصف العام، وأمامها الكثير لتصبح قادرة على المنافسة في الدورات الأولمبية، وقد يحدث ذلك في أولمبياد ري دي جانيرو في البرازيل 2016 بعد خوض المزيد من البطولات والمنافسات العربية والخليجية والآسيوية.
وأضاف الحمادي: لا نهدف من المشاركة سوى لاكتساب لاعبتنا الخبرة وزوال الرهبة من مثل هذه البطولات الكبيرة، هي خطوة مهمة في طريق إعداد اللاعبة، بعد أن نجحت في التأهل للمشاركة في الأولمبياد، حيث سبق لها الفوز في البطولة العربية لرفع الأثقال في المغرب، والبطولة الآسيوية في كوريا الجنوبية، لكن المنافسة في الدورة الأولمبية تختلف كثيراً عن أي بطولة أخرى في ظل وجود أشهر رباعات العالم.
وقال أمين السر العام لاتحاد رفع الأثقال: في لعبات أخرى قد يدخل اللاعب المنافسة منتظراً وجود مفاجأة أو حدوث طفرة له أثناء اللعب، خاصة إن كانت المنافسة تعتمد على مواجهة مباشرة مع لاعب آخر، أما رفع الأثقال فهي لعبة رقمية لا يمكن فيها انتظار مفاجآت أو حدوث طفرة كبيرة، ولكل لاعب الوزن الذي يستطيع رفعه، ولا تزال الأرقام التي يمكن للاعبتنا تحقيقها بعيدة عن الأرقام العالمية كثيراً.
واختتم الحمادي كلامه مؤكداً أن إعداد اللاعبة للأولمبياد واجه العديد من الصعوبات، متمنياً أن يكون الوضع أفضل كثيراً في المرحلة المقبلة، من أجل ظهور أكثر من رباع ورباعة للإمارات في البطولات الكبرى المقبلة، في ظل الطموح الموجود لدى مجلس إدارة اتحاد اللعبة برئاسة سلطان بن مجرن للعمل على الارتقاء باللعبة في السنوات القليلة القادمة.

اقرأ أيضا

«النمور» يقبض على «الذئاب»