صحيفة الاتحاد

الرياضي

فرناندينو: أحلم بلقاء «أصدقاء الأمس» في النهائي

معتصم عبدالله (العين)

خلافاً لجميع لاعبي جريميو البرازيلي، بطل كوبا ليبرتادوريس وممثل قارة أميركا الجنوبية، في مونديال الأندية «الإمارات 2017»، الذي يستعد للمواجهة الأولى في المونديال أمام باتشوكا المكسيكي في نصف النهائي مساء غد، على استاد هزاع بن زايد بالعين، يجمع فرناندينو بين المعرفة الجيدة لملاعب الإمارات بحكم تجربته السابقة مع نادي الجزيرة في 2012، وانتهاء عقده رسمياً في 2014، وبين خبرة اللعب في كأس العالم للأندية، بعد ما شارك مع فريقه السابق أتلتيكو مينيرو البرازيلي في نسخة «المغرب 2013»، جنباً إلى جنب مع مواطنه رونالدينهو نجم «السامبا» السابق.
«الخبرة المونديالية»، والمعرفة الجيدة بـ «أجواء اللعب في الإمارات»، جعلت فرناندينو هدفاً لوسائل الإعلام خلال تدريبات فريقه أمس الأول، على استاد طحنون بن محمد بالقطارة، حيث قال في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» بشأن مشاركته السابقة مع الجزيرة: سعيد بالعودة مجدداً إلى الإمارات، أملك ذكريات جيدة مع الجزيرة في تجربتي السابقة، رغم أنها لم تستمر طويلاً، وأعتقد أنني كنت واحداً من أسباب حرص الفريق على الحضور مبكراً، لمنح بقية اللاعبين فرصة أكبر في التعود على الأجواء قبل المواجهة الأولى، ولم تكن مسيرة فرناندينو مع الجزيرة متميزة للغاية، حيث انضم إلى صفوف الفريق موسم 2012- 2013، ليقرر الإسباني لويس ميا مدرب «فخر أبوظبي» السابق، الاستغناء عن خدماته بنهاية الموسم، إلى جانب زميل دلجادو، رغم استمرار عقد فرناندينو مع الجزيرة، حيث ارتأت إدارة النادي وقتها إعارته إلى فريق أتلتيكو مينيرو البرازيلي.
ما بين قرار لويس ميا بعدم الحاجة الفنية لفرناندينو، وغياب نجم أتلتيكو مينيرو برنار الذي رحل لصفوف شاختار دونيتسك، حصل اللاعب على فرصته الأولى في المشاركة المونديالية في المغرب 2013، ويضيف فرناندينو: أتحدث دائماً مع زملائي في جريميو عن التجربة السابقة في «مونديال المغرب»، المهم أن نكون الأكثر تركيزاً في مباراتنا الأولى في نصف النهائي، وعدم الانشغال بمواجهة النهائي، التأهل لا بد أن يكون أولوية.
لم ينته ارتباط الجزيرة بلاعبه السابق، رغم مشاركته في مونديال الأندية 2013 مع أتلتيكو مينيرو، والذي لعب له على سبيل الإعارة، قبل الانتقال إلى فريقه الحالي جريميو في يوليو 2014، حيث أعلن الجزيرة وقتها بشكل رسمي نهاية علاقة ارتباطه بالمهاجم البرازيلي، وعاد فرناندينو في تصريحاته، والتي سبقت مباراة الجزيرة وأوراوا أمس الأول، قائلاً: بالتأكيد أتمنى التوفيق لفريقي السابق في مشوار البطولة، ولا أرغب قطعاً في المواجهة المباشرة أمام أصدقاء الأمس، ماعدا في النهائي رغم إيماني بصعوبة المهمة.
وحول أوجه الاستفادة من رصيد خبرته السابقة في المغرب 2013، أضاف: أتذكر جيداً توقف الديك «لقب فريق أتلتيكو مينيرو» عن الصياح أمام الرجاء ممثل الدولة المضيفة، واجهنا صعوبات كبيرة في مباراتنا الأولى، وعلى الاستفادة من ذلك الدرس ونقلها لزملائي قبل مباراتنا الأولى حالياً، الخسارة في المباراة الأولى أمام الرجاء المغربي، لم تمنع فريق فرناندينو السابق من الحصول على المركز الثالث، بالفوز في المباراة التالية، على بطل آسيا جوانزو الصيني 3-2، ورغم عدم تسجيله أي هدف خلال المشاركة الأولى، فإن اللاعب صاحب الـ32 عاماً شارك أساسياً في المباراتين وقدم مردوداً جيداً. كلمات فرناندينو والتي سبقت معرفته لهوية المتأهل لمواجهة جريميو، من مباراة الوداد المغرب وباتشوكا والتي انتهت لمصلحة الأخير بهدف، لم تمنعه من الحديث عن أسلوب اللعب المطلوب، حيث قال: لدينا الطريقة المناسبة التي نلعب بها كل موسم، بغض النظر عن هوية المنافس في الطرف الأخر من الملعب، وعندما نستطيع أن نفعل ما اعتدنا أن نفعله جيداً، نكون دائماً اقرب من النصر.