الملحق الثقافي

الاتحاد

طريقة خاصة لمواجهة نهاية العالم.. كوميديا

بدأ عرض الفيلم الكوميدي الأميركي الجديد “البحث عن صديق في نهاية العالم” أواخر الشهر الماضي في الولايات المتحدة، وقد جاء الفيلم في المركز العاشر في إيرادات الشباك حيث بلغت إيراداته 3?83 ملايين دولار وبالرغم من ذلك يتميز الفيلم بروح دعابة عالية بالإضافة إلى الكيمياء والتناغم الشديد الذي يجمع بين بطلي الفيلم.
ويقوم ببطولة الفيلم الممثل ستيف كاريل الذي يعد من أشهر الكوميديين الأمريكيين خلال العقد الأخير، وذلك عبر بطولته للمسلسل الشهير والناجح جدا “المكتب” بالإضافة إلى عدد من الأفلام الكوميدية مثل the 40 years old virgin• أما البطولة النسائية للفيلم فهي للممثلة الإنجليزية كيرا نايتلي والتي سبق لها الترشح لنيل جائزة الأكاديمية. بدأت نايتلي مشوارها المهني كممثلة منذ الطفولة، ثم نالت شهرة عالمية في عام 2003، عن دورها الرئيسي في فيلم “قراصنة الكاريبي” أمام جوني ديب.
السؤال الأساسي الذي يطرحه الفيلم هو ما الذي ستفعله لو كان العالم سينتهي في غضون ثلاثة أسابيع؟ هل ستتعاطى جميع المخدرات التي لم تجرؤ على تناولها من قبل؟ هل ستحاول أن تسافر ببساطة حول العالم دون التفكير في العقبات المعهودة من المال أو العمل؟
هذا بالضبط هو ما تطرحه مخرجة الفيلم وكاتبة السيناريو لورين سكافاريا التي استطاعت أن تلفت أنظار هوليوود إليها بعد فيلمها “نيك ونورا في قوائم التشغيل اللانهائي”.
استطاعت المخرجة الحصول على حق استغلال فكرة قصة الرجل الذي أكد نهاية العالم وعندها لم يفكر سوى في البحث عن حبه الأفلاطوني أيام الجامعة، وحتى لا يخوض هذه المغامرة وحيدا يستطيع أن يقنع جارته، وتجسد دورها كيرا نايتلي، بمرافقته ومع موافقتها يتحول العمل إلى واحد من نوعية أفلام الطريق مع حالة من المرح والفوضى.
أثناء هذه الرحلة يقترب النيزك من الأرض بسرعة شديدة ليصل خلال ثلاثة أسابيع ويدمر الكوكب بأكمله في حالة تامة من العجز البشري حيال هذه الكارثة.
يبدأ كل شخص في اتباع أجندته الخاصة التي وضع بنودها بنفسه وطبقا لأولوياته ومع ذلك اتسمت جميعها باختفاء بند العمل حيث لم يعد له وجود مع تغير معنى الحياة بالنسبة للجميع وقد تم طرح الفكرة بصورة مثيرة للاهتمام.
يعود الفضل في خروج قصة الفيلم بهذه الصورة بنسبة كبيرة إلى أصالة مخرجة الفيلم فقد نجحت رغم حداثتها في مجال الإخراج وكونها مخرجة مبتدئة في تناول الأمر بصورة مختلفة، فلم تركز على المشاهد المبتذلة والمكررة ليوم القيامة، وانما تناولت الأمر بطريقة أكثر إبداعية وأناقة وخلقت مع سيناريو الفيلم سخرية ومفارقات كثيرة مثيرة للضحك?.?34

اقرأ أيضا