صحيفة الاتحاد

الرياضي

الصغار على خطى الكبار في «فورمولا المدارس»

إقبال كبير من الطلبة للمشاركة في بطولة الفورمولا-1 للمدارس بحلبة ياس (من المصدر)

إقبال كبير من الطلبة للمشاركة في بطولة الفورمولا-1 للمدارس بحلبة ياس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

خاضت مجموعة من طلاب العلوم والهندسة والرياضيات والتكنولوجيا غمار تحدي النهائيات الوطنية لمسابقة الفورمولا-1 في المدارس، المدرجة ضمن قائمة المسابقات الرسمية التابعة لمجموعة فورمولا -1.
واستضاف مركز المؤتمرات في حلبة مرسى ياس، موطن سباق جائزة الاتحاد للطيران، الفرق القادمة من مختلف أنحاء الإمارات للمشاركة في المسابقة باستخدام سيارات سباق مصغرة صممها الطلاب الصغار وبنوها بأنفسهم.
وتقام مسابقة الفورمولا-1 في المدارس بشكل دوري سنوياً، وتهدف إلى تشجيع التميز في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتطرح تحدياً فريداً أمام الطلاب الصغار يعملون فيه على تأسيس فريق فورمولا -1 خاص بهم وبتطوير سيارة سباق مصغرة وبنائها للتسابق بها على مسار مستقيم مصمم خصيصاَ لهذه المسابقة.
وكما هو الحال في فرق الفورمولا-1 الكبرى، يتوجب على المتسابقين الصغار تطوير مشروعاتهم والتقيد بشروط التصميم المفروضة والالتزام بميزانية محددة لتطوير سيارات تتمتع بأفضل تصميم إيروديناميكي، كما تتضمن شروط المسابقة توفير خطة لتسويق المشروع وإدارة الميزانية وتوفير عقود رعاية.
وتقام السباقات على مسار مستقيم داخلي يبلغ طوله 20 متراً، حيث تتسابق كل سيارتين وجهاً لوجه، وتنطلق السيارات المصغر المصنوعة من الخشب بقوة دفع أسطوانة غاز مضغوطة بسرعات تصل إلى 80 كم في الساعة.
وتقيم لجنة التحكيم أداء الفرق بناءً على عدة عوامل لا تقتصر على نتيجة السباق وأداء السيارة فيه، بل تتضمن عوامل تحديد الفريق الفائز كلاً من الزي الرسمي للفريق والتصميم المتكامل والعرض الشفهي ومهارات تقديم العروض وأسلوب العرض للمرآب ومنطقة الصيانة.
وبعد يوم حافل بالمنافسة والمتعة انتزع فريق نيوترينو من مدرسة كامبردج إنترناشونال دبي لقب النهائيات الوطنية لفئة المحترفين، فيما توج فريق بلو كوميت رايسينج من أكاديمية جيمز العالمية – دبي بلقب فئة المبتدئين، كما حاز فريق بلو كويت على جائزتي أسرع سيارة وأفضل عرض شفهي.
وبهذه المناسبة، علق بول براي، مسؤول برنامج الفورمولا-1 في المدارس في حلبة مرسى ياس: «تمتعت المشاريع المشاركة في دورة هذا العام بنوعية مميزة أذهلتنا وأثارت إعجاب لجنة التحكيم، وأبدت جميع الفرق حماساً كبيراً تجاه برنامج الفورمولا -1 في المدارس وأثبت الطلاب معرفتهم الواسعة بمجالات العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا».
وأردف: «تفتخر حلبة مرسى ياس بدعم روح الابتكار لدى الطلاب، ونتمنى كل التوفيق للفائزين خلال مشاركتهم في النهائيات العالمية لمسابقة الفورمولا-1 في المدارس».
وبدوره، أضاف عبدالله الشمري، مدير الأنشطة المجتمعية في حلبة مرسى ياس: «شهدت دورة هذا العام عدداً غير مسبوق من الفرق المشاركة، سواء من مدارس التعليم العام، أو المدارس الخاصة. عمل الطلاب المشاركون فترة طويلة على تحضير مشروعاتهم لهذا الحدث المميز، وأبرزوا خلاله مواهبهم الرائدة في تقديم أفكار مميزة وتطوير وبناء تصاميم السيارات والفرق. وأثبت جميع المشاركين قدرتهم على تطوير مهاراتهم ومعارفهم في مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات، والتي تتمتع بأهمية كبيرة في بناء مستقبل مهني ناجح بعد إنهاء حياتهم الدراسية».
واختتم: «يواصل برنامج الفورمولا-1 في المدارس نموه عاماً بعد عام، نشهد خلالها تطوراً فريداً للمواهب المشاركة، وبعد مضي عدة سنوت على انطلاق البرنامج نواصل البناء على الأسس المتينة التي طورناها لتتيح لنا أداء دورنا في تطوير قادة المستقبل، لتؤكد حلبة مرسى ياس مكانتها كملتقى للأبطال».